سباق فلسطيني – إسرائيلي بملف تسريب عقارات القدس

سباق فلسطيني – إسرائيلي بملف تسريب عقارات القدس

شهد أكتوبر (تشرين الأول) الماضي حرباً ساخنة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل حول عمليات بيع العقارات والأراضي لليهود في القدس الشرقية. وقالت مصادر إسرائيلية إن المعركة بدأت قبل عدة أشهر عندما قررت السلطة الفلسطينية البدء بحرب شاملة على الفلسطينيين من القدس الشرقية الذين يتورطون ببيع الأراضي لليهود أو للجمعيات اليمينية.وأضافت أن السلطة الفلسطينية تقوم كل شهر بالتحقيق في عمليات …

طفل يشاهد آلية إسرائيلية تهدم منزلاً


شهد أكتوبر (تشرين الأول) الماضي حرباً ساخنة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل حول عمليات بيع العقارات والأراضي لليهود في القدس الشرقية.

وقالت مصادر إسرائيلية إن المعركة بدأت قبل عدة أشهر عندما قررت السلطة الفلسطينية البدء بحرب شاملة على الفلسطينيين من القدس الشرقية الذين يتورطون ببيع الأراضي لليهود أو للجمعيات اليمينية.

وأضافت أن السلطة الفلسطينية تقوم كل شهر بالتحقيق في عمليات بيع جديدة، ويشارك في تلك التحقيقات مسؤولون من السلطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية الفلسطينية.

ولفتت المصادر الى أن الأجهزة الأمنية تمارس نشاطاتها في العديد من التحقيقات من داخل مناطق القدس الشرقية، وهو الأمر الذي يناقض القانون الإسرائيلي.

وبالتوازي مع ذلك عقدت لقاءات خلال الشهر الماضي بين العائلات الكبرى في قرى شرقي القدس، بهدف الاتفاق على طرق لمحاربة ظاهرة بيع الأراضي لليهود، وعقدت تلك اللقاءات نتيجة الضغوط التي مارستها السلطة الفلسطينية على تلك العائلات.

وشهد أكتوبر (تشرين الأول) الماضي تصعيداً في تلك الحرب، حيث قامت أجهزة السلطة باعتقال عصام عقل بتهمة التورط في بيع عقارات لليهود، وإسرائيل ردت باعتقال عدنان غيث محافظ القدس المكلف من قبل السلطة، بالإضافة لاعتقال الضابط جهاد الفقيه المسؤول الأمني عن منطقة القدس.

وألمحت المصادر الإسرائيلية إلى أن الضغوط التي ظنت إسرائيل أنها ستمارسها على السلطة نتيجة هذه الاعتقالات لم ينجح، لتضطر بعد عدة أيام للإفراج عن المعتقلين في ظل بقاء عقل رهن الاعتقال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً