مقتل 19 تكفيرياً بحوزتهم أحزمة ناسفة بأسيوط


عود الحزم

مقتل 19 تكفيرياً بحوزتهم أحزمة ناسفة بأسيوط

صرحت مصادر أمنية بالداخلية المصرية، أن قطاع الأمن الوطني، نجح في تصفية خلية إرهابية صباح اليوم الأحد، مكونة من 19 إرهابياً بطريق أسيوط الصحراوي بصعيد مصر. وأشارت المصادر ، إلى أن قطاع الأمن الوطني رصد مجموعة مسلحة بطريق ديروط الصحراوي بمحافظة أسيوط، وخلال عملية المداهمات، اشتبكت العناصر التكفيرية، في مواجهات مسلحة مع قوات الأمن عقب…

(أرشيفية)


صرحت مصادر أمنية بالداخلية المصرية، أن قطاع الأمن الوطني، نجح في تصفية خلية إرهابية صباح اليوم الأحد، مكونة من 19 إرهابياً بطريق أسيوط الصحراوي بصعيد مصر.

وأشارت المصادر ، إلى أن قطاع الأمن الوطني رصد مجموعة مسلحة بطريق ديروط الصحراوي بمحافظة أسيوط، وخلال عملية المداهمات، اشتبكت العناصر التكفيرية، في مواجهات مسلحة مع قوات الأمن عقب مبادرة بإطلاق الأعيرة النارية، ما أسفر عن تصفية الخلية بالكامل.

ورجحت المصادر الأمنية، تورط عناصر هذه الخلية في تنفيذ الهجوم الإرهابي على أتوبيس المنيا، الذي وقع الجمعة الماضي بالقرب من دير الأنبا صموئيل بمحافظة المنيا في صعيد مصر، وأسفر عن مقتل 7 أشخاص وإصابة 12 آخرين.

ولفتت المصادر الأمنية، إلى أنه ضبط بحوزة عناصر الخلية الإرهابية أسلحة آلية، وأحزمة ناسفة، وكميات من الذخيرة، والأوراق التنظيمية وجهاز لاب توب، جاري فحصه لمعرفة جميع التفاصيل عن تحركاتهم.

وأكد المصادر أنه تم نقل جثث العناصر التكفيرية إلى مستشفى ديروط المركزي، وتم فرض كردون أمني بمداخل ومخارج المستشفى لحين الانتهاء من إجراءات النيابة وتشريح الجثث للتصريح بدفنها.

كانت الداخلية المصرية شنت على مدار الساعات الماضية، حملة أمنية مكبرة لملاحقة العناصر التكفيرية الموالية لخلية “ولاية الصعيد”، التابعة لتنظيم داعش، ويقودها الإرهابي الهارب عمر سعد عباس، والمتورطة في عمليات استهداف الكنائس والأقباط على مدار السنوات الماضية.

وتم تمشيط الطرق الصحراوية الرابطة بين محافظات أسيوط والمنيا، وسوهاج وقنا، والدروب الصحراوية بين الواحات البحرية، والداخلة والخارجة، والجبال المحيطة بمحافظة الأقصر، ومراقبة 4 مسارات جبلية تؤدي مباشرة إلى الصحراء الليبية غرب البلاد، لمنع هروب العناصر التكفيرية.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً