طلبة «المزهر» بلا حقائب مدرسية


عود الحزم

طلبة «المزهر» بلا حقائب مدرسية

طبقت مدرسة المزهر للتعليم الأساسي بنين مشروع (مدرسة بلا حقيبة) على جميع الصفوف الدراسية. وقالت بشرى الشومي مديرة المدرسة إن الإدارة وفرت ملفاً مجانياً لكل طالب بدل الحقيبة، وتتلخص فكرة المشروع في أن يحضر الطلبة الحقيبة يوم الأحد بها جميع الكتب ويتم وضعها في الخزانات الخاصة بالطلبة، ويتلقي الدروس وحل الواجبات داخل الفصل ومن ثم…

طبقت مدرسة المزهر للتعليم الأساسي بنين مشروع (مدرسة بلا حقيبة) على جميع الصفوف الدراسية.

وقالت بشرى الشومي مديرة المدرسة إن الإدارة وفرت ملفاً مجانياً لكل طالب بدل الحقيبة، وتتلخص فكرة المشروع في أن يحضر الطلبة الحقيبة يوم الأحد بها جميع الكتب ويتم وضعها في الخزانات الخاصة بالطلبة، ويتلقي الدروس وحل الواجبات داخل الفصل ومن ثم ترسل الحقيبة في نهاية الأسبوع يوم الخميس وبها جميع الكتب، وخلال أيام الأسبوع يرسل ملف واحد مع الطالب يتضمن الأشياء المطلوبة.

وأشارت إلى أنها وجهت المعلمات بعمل ملخصات للدروس في كافة المواد الدراسية حتى تكون ميسرة وسهلة على الطلبة وأولياء أمورهم وساهم المشروع في رفع التحصيل الدراسي للطلبة وأصبحت البيئة الدراسية أكثر جاذبية، فضلاً عن توفير كافة الدروس والملخصات عبر التواصل مع أولياء الأمور.

وأضافت الشومي إنها أجرت استطلاعاً للرأي بواسطة رابط تم إرساله عبر قنوات التلغرام ووسائل التواصل مع أولياء الأمور للوقوف على آرائهم فيما يخص المشروع، التي جاءت بنتائج إيجابية تجاه تطبيق المشروع. وأوضحت أن المشروع يهدف إلى السعي لتعليم مميز يواكب العصر الحديث.

إبداع

ومن جانبها قالت المعلمة أمل حسين العقلي معلمة لغة عربية في مدرسة المزهر، إن هذا المشروع ساهم في رفع التحصيل الدراسي، من خلال إخراج الطالب من إطار الكتاب التقليدي، إذ قامت المعلمات بإعطاء كل ما لديها من معلومات يحتويها الكتاب وطلبن من الطالب إتمام المهمة بإثراء تلك المعلومات عبر البحث.

ولفتت إلي أن المشروع خرج الطالب من الإطار التقليدي إلى الإبداعي. وقالت ولية الأمر مزنه فيصل سالمين، إن فكرة المشروع الذي استحدثته المدرسة تعد تجربة تربوية مبتكرة لتخفيف عبء حمل الحقيبة على الطالب.

وأوضحت أن الملف جاء بشكل أنيق ساهم في تقبل الطلبة للتجربة ضمن مواصفاته الجميلة ومناسب الحجم ويحمل شعار الوزارة وبطاقه تعريفية تحمل اسم وصورة الطالب، كما أن توفير خزانة لكل طالب وفر الخصوصية لهم.

وقالت فضيلة عبد الله الخوري ولية أمر، إن فكرة انتقال الطلبة من وإلى المدرسة من دون حقيبة لاقى قبولاً كبيراً من أولياء الأمور، وخاصة أن المشروع يهدف لحماية الطالب من أمراض يمكن أن تهدد العمود الفقري، موضحة أن المشهد يبدأ بطفل صغير في بدايات مراحله الدراسية، فيكون ضعيف البنية ويضطر لحمل حقيبته التي يتجاوز وزنها وزن ذلك الصغير.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً