«الروبوتات» تقلل الأخطاء الدوائية بنسبة 80%


عود الحزم

«الروبوتات» تقلل الأخطاء الدوائية بنسبة 80%

أجمع خبراء في قطاع الصيدلة يشاركون في مؤتمر السلامة الدوائية الحادي عشر، الذي تختتم فعالياته اليوم بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، على أن الروبوتات الصيدلانية وأتمتة العمليات، تقلل الأخطاء الدوائية بنسبة 80%. أوضح الخبراء في تصريحات ل«الخليج» على هامش المؤتمر، أن أقل من 8% فقط من المنشآت الصحية في المنطقة وفي الوطن العربي، تستخدم الروبوتات الصيدلانية، وأن…

emaratyah

أجمع خبراء في قطاع الصيدلة يشاركون في مؤتمر السلامة الدوائية الحادي عشر، الذي تختتم فعالياته اليوم بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، على أن الروبوتات الصيدلانية وأتمتة العمليات، تقلل الأخطاء الدوائية بنسبة 80%.
أوضح الخبراء في تصريحات ل«الخليج» على هامش المؤتمر، أن أقل من 8% فقط من المنشآت الصحية في المنطقة وفي الوطن العربي، تستخدم الروبوتات الصيدلانية، وأن نسبة الأخطاء الدوائية من 9 إلى 41% من إجمالي الأخطاء الطبية، التي تعد أحد أهم الأسباب الأكثر شيوعاً، والتي تؤدي إلى أحداث مؤسفة، وتشكل عبئاً ثقيلاً على الصحة العامة.
وكشف المشاركون في المؤتمر، أن حجم سوق الدواء في الإمارات والسعودية يصل إلى نحو 9 مليارات دولار سنوياً، منها 3 مليارات دولار في الإمارات، و6 مليارات دولار في السعودية، مما يؤكد أهمية التوسع في الصناعات الدوائية الوطنية في ظل نمو وتطور سوق الدواء في المنطقة.
وقالت الدكتورة ملاك شديد، رئيسة المؤتمر، رئيسة الصيادلة في مركز امبريال كوليدج لندن للسكري، بأبوظبي، إن «أكثر من 25 مختصاً عالمياً تبادلوا خلال جلسات المؤتمر، المعرفة في مجال الممارسة الصيدلانية التي تهدف إلى تعزيز أفضل الممارسات في السلامة الدوائية».
وأكد الدكتور سهيل فتيح، أحد مؤسسي سلسلة مؤتمر السلامة الدوائية ومستشار سلسلة توريد الأدوية في الإمارات، أهمية وجود سلسلة إمداد وتطوير في القطاع الصحي. وأضاف: «إلى الآن لا يوجد في المنطقة العربية اهتمام بإدارة سلسلة الإمداد في القطاع الصحي، ووجود خلل في سلسلة الإمداد، يؤدي إلى نقص في الأدوية واختفاء أصناف معينة».
وقال الدكتور عبدالرزاق شيخ الجزائري، مدير عام الخدمات الصيدلانية في مستشفى الملك فيصل التخصصي بمركز الأبحاث في الرياض، إنه قدم ورقة عمل للمؤتمر حول دور النظام الإلكتروني في تسجيل بيانات المرضى (سيرنر)، المطبق في غالبية المنشآت الصحية للتحقق من جرعة الدواء للمرضى، والعمل على تخفيض نسبة الأخطاء للمرضى المنوّمين في المستشفيات.
وأضاف: «المستشفيات تستخدم نظاماً إلكترونياً للتحقق من صحة جرعة الدواء للمرضى، وعليه فقد تم إجراء دراسة شملت 3 آلاف وصفة أدوية طبية صدر بشأنها تحذير من النظام، إما بزيادة أو نقصان الجرعة المحددة للمرضى المنوّمين في مستشفى الملك فيصل التخصصي، وفق نظام سيرنر، والتحذير هو أن الجرعة الدوائية التي حددها الطبيب المعالج خارج نطاق الموصى به طبياً».
وأضاف: «الدراسة أظهرت أن 90% من التحذيرات التي تصدر في النظام غير دقيقة إكلينيكياً، وبالتالي الوصفات سليمة والتحقق سليم، إلا أن النظام يصدر تحذيرات غير دقيقة، حيث وجدنا أن الأطباء الاستشاريين والصيادلة الذين لديهم خبرة طويلة، لا يتعاملون مع هذه التحذيرات لأن فيها خطأ، بينما الأطباء الممارسون يتعاملون مع هذه التحذيرات من حيث تغيير الجرعة الدوائية، وبالتالي مثل هذه الإجراء قد يؤذي المريض».
وكشف عن دراسة مماثلة في أمريكا، أظهرت أن التحذيرات غير دقيقة بنسبة 80%، مشيراً إلى أن الدراسة أوصت بضرورة إعادة النظر في هندسة نظام تحذير الجرعة الدوائية الأتوماتيكي في نظام «سيرنر»، وسبب أخطاء النظام عدم الأخذ في الاعتبار عمر ووزن المريض، ووضع وظائف الكلى ووظائف الكبد، ودواعي الاستعمال الطبية.
وأكد أن الحل الأمثل هو إعادة تصميم البرنامج، مشيراً إلى أنه تم إيقاف ما يتصل بجرعة الدواء في نظام «سيرنر» في مستشفى الملك فيصل التخصصي، موضحاً أهمية عدم التسرع في تبني أي نظام جديد، ما لم يتم التحقق منه من كافة الجوانب.
وأوضح أن الدراسات أظهرت أن 50% إلى 60% من الأخطاء الدوائية، تعود إلى وصف الدواء من الأطباء، و16 إلى 18% في عملية صرف الدواء من قبل الصيادلة.
وتحدث الدكتور خالد بن عدنان البريكان، أستاذ الصيدلة الإكلينيكية المساعد في كلية الصيدلة في جامعة الملك سعود، رئيس مجلس إدارة الجمعية الصيدلانية السعودية، عن تجربة المدينة الطبية في جامعة الملك سعود، حول مساهمة الصيدلي في الفريق الصحي، من خلال عدة مبادرات أهمها استخدام وسائل الأتمتة والتكنولوجيا الصيدلانية.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً