دعوة لميثاق شرف ينظم صناعة النشر الإلكتروني


عود الحزم

دعوة لميثاق شرف ينظم صناعة النشر الإلكتروني

أوصت ندوة «واقع صناعة النشر الإلكتروني في الوطن العربي»، التي عقدها «مركز الخليج للدراسات» في دار الخليج للصحافة والطباعة والنشر، صباح أمس، بإيجاد ميثاق شرف أخلاقي يُنظّم العلاقة بين أطراف صناعة النشر الإلكتروني في الوطن العربي.واتفق المشاركون في الندوة، التي أدارها حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب، رئيس تحرير «الخليج» المسؤول، على أن …

emaratyah

أوصت ندوة «واقع صناعة النشر الإلكتروني في الوطن العربي»، التي عقدها «مركز الخليج للدراسات» في دار الخليج للصحافة والطباعة والنشر، صباح أمس، بإيجاد ميثاق شرف أخلاقي يُنظّم العلاقة بين أطراف صناعة النشر الإلكتروني في الوطن العربي.
واتفق المشاركون في الندوة، التي أدارها حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب، رئيس تحرير «الخليج» المسؤول، على أن النشر الإلكتروني أمر واقع لابد من الاعتراف به، والأولى صياغة قوانين تضبطه، وتطور محتواه في الوطن العربي.
ربط المتحدثون بين وجود نشر إلكتروني قوي وبنية تحتية تكنولوجية قوية، توفر الإنترنت طوال الوقت، على اعتبار أن النشر الإلكتروني يتأثر بتوفر الأدوات التكنولوجية والاتصالية، التي تُسهّل التواصل بين مختلف شرائح المجتمع، فضلاً عن ضرورة نشر الوعي بالمحتوى الإلكتروني في الوسائط التكنولوجية الحديثة.

حول المفاهيم

وجرى نقاش بين المشاركين حول ما يتضمنه عنوان الندوة؛ حيث انحاز بعضهم لمُسمى واقع صناعة المحتوى الرقمي في الوطن العربي، بينما أكد آخرون أن «النشر الإلكتروني» هو الأوفق، معللين ذلك بأن مصطلح المحتوى الرقمي شامل، ويتضمن الفيديوهات والمحتويات الصوتية، دون إغفال التداخل بين المفهومين.
أيضاً جرى نقاش حول ما إذا كان هناك بالفعل صناعة للنشر الإلكتروني في الوطن العربي؛ حيث اعتبر رأي أن ما يجري في ساحة النشر الإلكتروني العربي هو أشبه بالفوضى سواء من حيث نشر الكتب الإلكترونية على سبيل المثال بدون رقابة أو بدون تنسيق بين مختلف أطراف العلاقة من ناشرين وموزعين ومؤلفين.
المشاركون الذين عبروا عن رأيهم هذا قالوا، إن النشر الإلكتروني يعيش في مرحلة البدايات، وهو متأخر قياساً بالدول الغربية، التي يلحظ فيها وجود شركات عالمية كبرى مختصة بصناعة النشر الإلكتروني.
وحذر هذا الرأي من أن واحداً من أخطر التحديات، التي تواجه واقع ومستقبل صناعة النشر الإلكتروني في الوطن العربي، يتصل بتغول الشركات العالمية، التي تؤثر بقوة، وتستحوذ على سوق المحتوى الإلكتروني العربي.

النشر التقليدي

أغلب المشاركين اتفقوا على أن ما يحدث في سوق النشر الإلكتروني العربي هو ترجمة لواقع النشر التقليدي؛ حيث إنه يجري تحويل المحتوى التقليدي إلى نشر إلكتروني دون وضع صناعة النشر الإلكتروني في مراحل التصنيع، التي تأخذ خصوصية العلاقة التفاعلية بين مختلف أطرافها بعيداً عن بيئة النشر التقليدية.
وتساءلوا عن أي محتوى إلكتروني يمكن تقديمه للمواطن العربي، إذا لم يكن إبداعياً ومرتبطاً بعناصر تنتج النشر الإلكتروني، فضلاً عن حركة توزيع يقوم دورها على تعميم هذا المنتج الإلكتروني، وجعله مقبولاً بين أفراد المجتمع في الوطن العربي.
المشاركون عدّدوا مجموعة من المقترحات، التي تصلح للنهوض بصناعة النشر الإلكتروني العربي، من بين ذلك مثلاً: ربط المحتوى الرقمي بترسيخ ثقافة القراءة الشاملة، ووجود مقاييس صحيحة لتمكين قطاع النشر الإلكتروني، وكذلك الحال بالنسبة لإيجاد جهة أو مظلة تدعم وتطور قطاع النشر الإلكتروني في الوطن العربي.
كذلك جرى الاتفاق على موضوع التواصل بين الناشرين؛ لتطوير قطاع النشر الإلكتروني، والتشبيك والتعاون بين مختلف المؤسسات العاملة في النشر الإلكتروني؛ بهدف توسيع هامش حضوره في الوطن العربي، والتعرف إلى التجارب العالمية المطلعة بهذا النوع من الصناعة.

قانون استرشادي للنشر

كما اقترح المشاركون أن يقوم اتحاد الناشرين العرب، بمشروع قانون استرشادي للنشر الإلكتروني، تطلع عليه اتحادات النشر القُطرية على مستوى الوطن العربي؛ للاستفادة منه في الارتقاء بصناعة النشر الإلكتروني.
وتم كذلك طرح المشاركون موضوع «توفير نشر إلكتروني مجاناً» على طاولة النقاش؛ حيث أكدوا أن تطوير صناعة النشر؛ يستلزم توفير المحتوى الإلكتروني بمبالغ مادية؛ بهدف تمكينه، مع توصيات بضرورة سن قوانين؛ لتطوير صناعة النشر الإلكتروني؛ وعمل شراكات على صعيد المؤلفين والناشرين والمخرجين والمنفذين؛ لتنمية صناعة النشر الإلكتروني.
وتحدثوا حول تحديين يتصلان بضرورة وجود شركات توزيع قوية يمكنها نشر المحتوى التقليدي والرقمي عربياً وعالمياً، فضلاً عن إيجاد مؤلفين جيدين؛ لتوسيع حضور المحتوى الرقمي في سوق الوطن العربي.

المشاركون في الندوة

شارك في الندوة، التي سينشر «مركز الخليج للدراسات» تفاصيلها وفي وقت لاحق: أسماء الزرعوني كاتبة وروائية، بكر محمد زيدان رمضان من فلسطين صاحب دار نشر الشامل، شريف إسماعيل بكر من مصر مدير العربي للنشر والتوزيع، شمم بيرام من العراق مديرة الحقوق والترجمة في دار الكتب العلمية، صلاح شبارو من لبنان مدير نيل وفرات.كوم، طلال سالم مؤسس دار جميرا للنشر والتوزيع، علي عبدالمنعم محمد من شركة ستوري تيل للنشر الصوتي، فجر قاسم علي من مدينة الشارقة للإعلام، محمد شعيب الحمادي عضو مجلس إدارة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، محمد عبدالله نور الدين مدير عام نبطي للنشر، محمد بن دخين المطروشي مؤسس دار التخيل للنشر والإعلام الإبداعي، هيثم حافظ من سوريا مدير عام دار الحافظ ورئيس اتحاد الناشرين السوريين.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً