البابا تواضروس: أثمن ما يملكه المصريون وحدتهم

البابا تواضروس: أثمن ما يملكه المصريون وحدتهم

أكد بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، تواضروس الثاني، أن الأحداث الإرهابية التي تصيب المسيحيين، لا تصيبهم فقط لكنها تصيب المجتمع المصري بأكمله، قائلاً: “أثمن ما نملكه هو وحدتنا وتماسكنا”. وأضاف البابا تواضروس الثاني، خلال كلمة مسجلة تعليقاً على الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلة للأقباط في المنيا، أن “مثل هذه الأحداث تزيدنا صلابة ونحن نصلي من…

بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية تواضروس الثاني (أرشيف)


أكد بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، تواضروس الثاني، أن الأحداث الإرهابية التي تصيب المسيحيين، لا تصيبهم فقط لكنها تصيب المجتمع المصري بأكمله، قائلاً: “أثمن ما نملكه هو وحدتنا وتماسكنا”.

وأضاف البابا تواضروس الثاني، خلال كلمة مسجلة تعليقاً على الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلة للأقباط في المنيا، أن “مثل هذه الأحداث تزيدنا صلابة ونحن نصلي من أجل الشهداء ومن أجل المصابين ومن أجل سلام بلادنا، ونصلي أيضاً من أجل المعتدين لأنهم فى غيبوبة”.

ووجه بابا الإسكندرية، الشكر إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، لاتصاله الهاتفي، وطلبه نقل تعازيه لكل أسر الضحايا والمصابين، مؤكداً ثقته في جهود كل المسؤولين بالدولة المصرية.

وأوضح البابا تواضروس، أن مصر بتماسكها وقوتها ستهزم هذا الإرهاب “لأننا أهل خير ونسعى إلى كل الخير ولا نبغي الشر لأحد”. وتابع “أتألم كثيراً جراء الحادث الذي وقع وراح ضحيته عدد من أبنائنا شهداء ومصابين أثناء عودتهم من دير الأنبا صموئيل المعترف في برية القلمون، ولكننا على رجاء القيامة نودعهم ونعلم أن الله ضابط الكل يرى كل الأمور ويضبط كل الأحداث”.

إدانة الأزهر
على صعيد متصل، أجرى شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، اتصالاً هاتفياً بالبابا تواضروس الثاني، أعرب خلاله عن خالص تعازيه ومواساته في ضحايا هجوم المنيا الإرهابي.

وأكد شيخ الأزهر، خلال الاتصال، أن هذا الهجوم يمثل استهدافاً للشعب المصري، بمسلميه ومسيحييه.

وأشار الإمام الأكبر، إلى أن الأزهر الشريف بعلمائه وطلابه، بل مصر بأكملها تتقاسم الألم الذي أصاب ذوي الضحايا وأحباءهم.

وتابع شيخ الأزهر، أن صمود المصريين ووحدتهم يمثل الرد الأقوى على تلك العصابات الإرهابية التي تجردت من كل معاني الإنسانية.

وقتل 7 أشخاص وأصيب 12 آخرون، الجمعة، في هجوم على حافلة تقل أقباطاً، كانت متجهة إلى دير الأنبا صموئيل، في محافظة المنيا بصعيد مصر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً