«مدينة خليفة الطبية» تعتزم إدخال الفحوص الجينية للأورام


عود الحزم

«مدينة خليفة الطبية» تعتزم إدخال الفحوص الجينية للأورام

تعتزم مدينة الشيخ خليفة الطبية، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، في الفترة المقبلة توفير الفحوص الجينية للأورام ضمن الفحوص التشخيصية المتقدمة التي تتوفر في مختبراتها، وتكمن أهمية الفحص الجيني في طب الأورام، في انه يشخص الأورام بدقة، ويحدد درجة خطورتها، كما يساهم في تحديد الخطة العلاجية المناسبة، بناء على وجود طفرة جينية للورم، حيث يتم أخذ خزعة من…

emaratyah

تعتزم مدينة الشيخ خليفة الطبية، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، في الفترة المقبلة توفير الفحوص الجينية للأورام ضمن الفحوص التشخيصية المتقدمة التي تتوفر في مختبراتها، وتكمن أهمية الفحص الجيني في طب الأورام، في انه يشخص الأورام بدقة، ويحدد درجة خطورتها، كما يساهم في تحديد الخطة العلاجية المناسبة، بناء على وجود طفرة جينية للورم، حيث يتم أخذ خزعة من الورم وفحص الخلايا بدقه، ما يوفر دقة العلاج.
قالت الدكتورة راوية مبارك حمد، استشارية علم الأمراض المتخصصة في تشخيص أورام المخ والأعصاب، إن المدينة توفر في مختبرها أحدث الصبغات المستخدمة بواسطة جهاز «الاميونوهيستو كيمستري»، وهو جهاز الفحص المجهري المتطور للخلايا السرطانية، ويعمل على تحديد نوع الخلايا لمعرفة نوع الورم، ودرجة تقدم الورم، وفي أي مرحلة، وتساعد الصبغات المستخدمة خلاله، في الوصول للتشخيص الدقيق، ومن الحالات النادرة التي يتم تشخيصها، أورام منطقة المخ، والغدد النخامية التي تقع اسفل الدماغ، والغدد الصنوبرية الواقعة في تجويف الدماغ، لافتة إلى انه تم تشخيص بعض هذه الحالات النادرة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، وعند مقارنة نتائج التشخيص بمثيلتها في أكبر المختبرات العالمية في أمريكا تبين تطابق التشخيص ما يعكس التطور العلمي والبحثي الذي توصل له القطاع الصحي في الدولة.
وأشارت إلى بعض الحالات التي تم تشخيصها، وشاركت في عرضها في المؤتمر الدولي لأكاديمية علم الأمراض الذي عقد للمرة الأولى في الشرق الأوسط في الأردن، منها طفل أصيب بورم في منتصف الدماغ وكانت حالته نادرة نظراً لوجود طفرة جينية نادرة، وتم تأكيد وجود هذه الطفرة عن طريق الصبغة المتطورة التي حددت مكان وجودها، كما تم تشخيص ورم نادر يحدث عادة في الغضاريف، أو العظام، لكن ندرته تكمن في أنه شُخص في الدماغ، وتمثل نسبة الإصابة به اقل من 1%، وجاء ذلك بفضل الخبرة التي تميز بها جراحو المخ والأعصاب في المدينة.
وأوضحت انه يتم سنوياً تشخيص اكثر من 70 حالة ما بين البالغين والأطفال، مصابون بأورام في الدماغ، وتعتبر الأورام السحائية من اكثر الأورام شيوعاً التي يتم تشخيصها في مختبر علم الأمراض في المدينة، وتكون أغلبيتها أوراماً حميدة، وبحسب الإحصاءات العالمية فإن نسبة الإصابة بهذا النوع من الأورام تقدر ب35%، ويعرف عن الورم السحائي الذي يصيب الأغشية المحيطة بالجهاز العصبي المركزي، صعوبة تشخيصه، حيث ينمو ببطء، حيث إن لبعضها أشكالاً نادرة تظهر تحت المجهر، فقد لا يتمكن الطبيب إذا لم يكن من ذوي الخبرة، أن يشخصها بشكل صحيح.
وأوضحت أن طب علم الأمراض وتحليل الأنسجة والخلايا، يعد من التخصصات الدقيقة والنادرة عالمياً والمطلوبة، فيما كانت مهمة المتخصص في طب الأمراض في الماضي تقتصر على تشخيص الورم.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً