تركيا تتأهّب لعملية عسكرية ضد الأكراد


عود الحزم

تركيا تتأهّب لعملية عسكرية ضد الأكراد

مع تصاعد التوتّر في مناطق شرق الفرات، أميط اللثام عن عملية عسكرية تركية وشيكة ضد الأكراد في الشمال السوري، وفيما أكّد التحالف الدولي، أنه يعمل من أجل خفض التصعيد بين الأتراك وقوات سوريا الديمقراطية، بدأت أنقرة وواشنطن، تسيير دوريات عسكرية مشتركة في محيط منبج. وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، عن أن تركيا تعد لعملية…

مع تصاعد التوتّر في مناطق شرق الفرات، أميط اللثام عن عملية عسكرية تركية وشيكة ضد الأكراد في الشمال السوري، وفيما أكّد التحالف الدولي، أنه يعمل من أجل خفض التصعيد بين الأتراك وقوات سوريا الديمقراطية، بدأت أنقرة وواشنطن، تسيير دوريات عسكرية مشتركة في محيط منبج. وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، عن أن تركيا تعد لعملية عسكرية واسعة ضد الأكراد في الشمال السوري، بالاشتراك مع فصائل سورية موالية لأنقرة.

وقال مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، إنّ المخابرات التركية طلبت من الفصائل الاستعداد للعملية، على أن يشمل الهجوم مناطق في شرق الفرات، يسيطر عليها المسلحون الأكراد. ومن المنتظر وفق المرصد، أن تشمل العملية العسكرية، توغلاً بريّاً.

دوريات مشتركة

من جهة أخرى، بدأت أنقرة وواشنطن، أمس، تسيير دوريات عسكرية مشتركة في محيط منبج السورية. ونقلت مصادر عن وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، أن الدوريات المشتركة بين القوات المسلحة التركية والأميركية في منبج بدأت. وبعد ساعات، أعلنت الرئاسة التركية، أن الرئيسين التركي رجب طيب اردوغان والأميركي دونالد ترامب، تحادثا هاتفياً وبحثا الوضع في منبج وإدلب.

كما قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أمس، إن 260 ألف سوري عادوا إلى منطقة في شمال سوريا، حيث نفذت تركيا عملية عبر الحدود حملت اسم «درع الفرات». وأضاف أكار في خطاب: «نتيجة أعمال البنية التحتية والأمن والاستقرار الذي حققه الجيش التركي في المنطقة، عاد نحو 260 ألف سوري إلى منطقة عملية درع الفرات».

خفض تصعيد

في السياق، أعلن التحالف الدولي، أنه يعمل من أجل خفض التصعيد بين أنقرة وقوات سوريا الديمقراطية. وقال الناطق باسم التحالف الدولي شون ريان: «نحن على تواصل مع الطرفين، تركيا وقوات سوريا الديمقراطية، لخفض التصعيد، مؤكداً على أهمية التركيز على هزيمة داعش».

وقف معركة

في الأثناء، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، وقف معركة دحر الإرهاب موقتاً ضد داعش، بسبب القصف التركي على مواقع كردية. وقالت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية: «التنسيق المباشر بين هجمات الجيش التركي في الشمال وهجمات داعش في الجنوب ضد قواتنا، قد أدى إلى إيقاف معركة دحر الإرهاب مؤقتاً والتي كانت تخوضها قواتنا في آخر معاقل التنظيم».

قتلى نظام

إلى ذلك، قتل أربعة عناصر من قوات النظام، أمس، في هجوم شنه متطرّفون في إدلب، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأفاد المرصد السوري، أن متطرّفي هيئة تحرير الشام شنوا فجر أمس، هجوماً ضد موقف لقوات النظام في منطقة أبو الضهور في ريف إدلب الشرقي. وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن، إنّ الهجوم أسفر عن مقتل أربعة عناصر من قوات النظام، كما قتل عنصر من هيئة تحرير الشام قبل تراجعها.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً