مصارد : خلية أسيوط التكفيرية متورطة في تفجير القنصلية الإيطالية ومقرات الأمن الوطني


عود الحزم

مصارد : خلية أسيوط التكفيرية متورطة في تفجير القنصلية الإيطالية ومقرات الأمن الوطني

كشفت مصادر أمنية، أن العناصر التي تمت تصفيتها على أيدي قوات الأمن المصري خلال الأيام الماضية بإحدى المناطق الجبلية بالكيلو 60 طريق دشلوط – الفرافرة بالظهير الصحراوي الغربي، متورطون في عدد من العمليات الإرهابية داخل البلاد. وأشارت المصادر، أن هذه العناصر شاركت في تفجير مقر إدارة قطاع الأمن الوطني بالقليوبية في أغسطس(آب)2015، وحادث استهداف القنصلية الإيطالية بالقاهرة.وأضافت…

الداخلية المصرية (أرشيفية)


كشفت مصادر أمنية، أن العناصر التي تمت تصفيتها على أيدي قوات الأمن المصري خلال الأيام الماضية بإحدى المناطق الجبلية بالكيلو 60 طريق دشلوط – الفرافرة بالظهير الصحراوي الغربي، متورطون في عدد من العمليات الإرهابية داخل البلاد.

وأشارت المصادر، أن هذه العناصر شاركت في تفجير مقر إدارة قطاع الأمن الوطني بالقليوبية في أغسطس(آب)2015، وحادث استهداف القنصلية الإيطالية بالقاهرة.

وأضافت المصادر، أنهم استهداوا عدداً من ضباط للجيش والشرطة المصرية، ورجال القضاء والمنشآت الحيوية والمهمة بالمنطقة المركزية، وانضموا لأخطر الخلايا الإرهابية والمتورطة فى عدد من التفجيرات والعمليات الإرهابية الأخيرة وكانوا يعدون للقيام بعدد من العمليات الإرهابية.

وأضافت التحريات أن العناصر التكفيرية قاموا بإطلاق النيران تجاه قوات الأمن المكلفة بضبطهم، ما دفع القوات للتعامل مع مصدر النيران، وأكدت أنهم خططوا لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية، لاستهداف بعض المنشآت الهامة والحيوية، ودور العبادة المسيحية، ورجال القوات المسلحة والشرطة.

وأوضحت المصادر، أن العناصر الإرهابية، تلقت تدريبات على القنص عن بعد، وتصنيع المواد المتفجرة، وما يعرف باسم التكتيك العسكري، تمهيداً لتنفيذ أعمال تخريبية كبيرة خلال الفترة المقبلة.

ولفتت المصادر، أن عمليات الرصد و المتابعة التي قام بها جهاز الأمن الوطني بالقاهرة، أسفرت عن كشف تمركز هذه العناصر فى بعض المناطق النائية بالوجه القبلي، وتحويلها ملاذاً للاختفاء والانطلاق لتنفيذ مخططاتهم العدائية، في نطاق إحدى المناطق الجبلية بالكيلو 60 طريق دشلوط – الفرافرة بالظهير الصحراوي الغربي، وأنهم أعدوا معسكراً لاستقبال العناصر المستقطبة حديثاً لتدريبهم على استخدام الأسلحة، وإعداد العبوات المتفجرة قبل تنفيذ عملياتهم العدائية، وتم تحديد مكانهم واثناء مداهمته، حيث بادروا قوات الأمن بإطلاق أعيرة نارية صوب القوات، ما دفعها للتعامل مع مصدر النيران، وأسفر ذلك عن مصرع عدد 11 عنصر، وعقب ذلك عُثر على جثامين 11 من العناصر الإرهابية، وعُثر بحوزتهم على 4 بندقية آلية عيار “7.62×39″، وبندقية خرطوش، وبندقية تشيكى الصنع، و3 طبنجات 9 مم، و5 أحزمة ناسفة، وكمية من الطلقات مختلفة الأعيرة، ووسائل الإعاشة، وبعض الأوراق التنظيمية”.

وكشفت معاينة النيابة لجثث أعضاء الخلية الذين تم تصفيتهم أثناء اختبائهم في أحد الأوكار بالكيلو 60 بطريق دشلوط الفرافرة بالظهير الصحراوي الغربي، عن وجود آثار قديمة لطلقات نارية في جسد القتلة، وأن أحدهم كان مصاباً بطلقتين في اليد والجسد كما تبين إصابة متهم آخر بطلقة في اليد جراء التعامل مع قوات الأمن.

كانت الداخلية المصرية نجحت في تصفية خلية إرهابية مكونة من 11 فرداً اتخذت مغارة بالجبل الغربي بأسيوط وكراً لها بطريق دشلوط، الفرافرة بمركز ديروط خلال الأيام الماضية قبل تنفيذهم لعدد من العمليات الإراهبية داخل القاهرة الكبرى.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً