لماذا يكره ترامب نصف شعبه؟

لماذا يكره ترامب نصف شعبه؟

علقت صحيفة جارديان البريطانية على الاستراتيجية التي رأت أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ينتهجها لحشد الناخبين لصالح حزبه الجمهوري خلال انتخابات التجديد النصفي للكونغرس والمقررة في السادس من نوفمبر المقبل.

علقت صحيفة جارديان البريطانية على الاستراتيجية التي رأت أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ينتهجها لحشد الناخبين لصالح حزبه الجمهوري خلال انتخابات التجديد النصفي للكونغرس والمقررة في السادس من نوفمبر المقبل.

وقالت الصحيفة في عدد اليوم الأربعاء إن ترامب “…لا يزال يوصف بأنه مندفع وأرعن” معتبرة ذلك تقديرا خاطئا.

ورأت الصحيفة أن “ميل ترامب للهيجان هو طريقة متعمدة من ترامب “وإن كانت طريقة شريرة” وقالت إن سلوك ترامب قبل انتخابات التجديد النصفي “يلقي الضوء على هذا الجانب من الرئيس، فهو يستخدمه بصرامة وبلا وازع من ضمير”.

تابعت الصحيفة: “خوفا من أن يختار الناخبون كونغرس معاديا لترامب في الانتخابات المقررة في 6 نوفمبر المقبل، قرر ترامب وبشكل واضح المراهنة على الكراهية والانقسام واستفزاز معارضيه السياسيين لردود فعل يأمل أن تدفع الناخبين البيض لإعطاء أصواتهم للمرشحين الجمهوريين”.

وشددت الصحيفة على أن “ترامب حازم، وليس غير حازم” وقالت إنه يريد أن يكون رئيسا لجزء من الشعب وليس الشعب كله “فالرجل الذي يكره نصف شعبه ليس من حقه أن يدعو للوحدة التي لا يؤمن بها ومستعد كل لحظة لرميها والسخرية منها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً