10 ملايين طالب قارئ.. رهان محمد بن راشد لاستئناف الحضارة

10 ملايين طالب قارئ.. رهان محمد بن راشد لاستئناف الحضارة

توّج صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، الطالبة مريم أمجون، من المغرب بطلةً لتحدي القراءة العربي، في دورته الثالثة، في حفل حاشد في أوبرا دبي أمس، كما كرَّم سموّه مدارس «الإخلاص» من الكويت …

emaratyah
توّج صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، الطالبة مريم أمجون، من المغرب بطلةً لتحدي القراءة العربي، في دورته الثالثة، في حفل حاشد في أوبرا دبي أمس، كما كرَّم سموّه مدارس «الإخلاص» من الكويت التي حازت لقب «المدرسة الأولى»، وفازت بجائزة المليون درهم.
فيما منح سموّه، المُعلِّمة عائشة الطويرقي، من المملكة العربية السعودية، جائزة «المشرف المتميز»، كما توّج الطالبة تسنيم عيدي، من جمهورية فرنسا، بطلة عن طلاب الجاليات في الدول غير العربية، بعد منافسة قرائية ومعرفية، سجلت مشاركة 10.5 مليون من الطلبة في الوطن العربي والعالم. كما شهدت متابعة الملايين وتشجيعهم، في مختلف أنحاء الوطن العربي، ممن واكبوا دورة هذا العام، ودعموها.
وهنّأ صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، الفائزين والمشاركين في تحدي هذا العام، متوجهاً لهم بالقول: «النهر يبدأ بقطرات، وطلاب التحدي هم القطرات الأولى في نهر المعرفة الذي نريده في كل ركن من أركان بلادنا العربية. ونراهن على أبطال القراءة لبناء مستقبل معرفي للمنطقة».
وأشار سموّه إلى أبطال التحدي قائلاً: «المتأهلون لنهائيات تحدي القراءة العربي، أصبحوا قدوة لملايين الطلاب العرب، في الحرص على المعرفة وعزيمة الإنجاز؛ لأن كل كتاب قرؤوه، هو جسر للتواصل مع الآخر وباب للتعارف بين الشعوب».
وشدد سموّه، على أهمية القراءة بقوله، «الكتب أوعية الفكر، ومصانع القيم للأجيال. جيل قارئ هو جيل واعد، وأمة تقرأ هي أمة تستثمر في المستقبل. والقراءة تصنع مواطناً عالمياً، منهجه المشاركة والعمل لمواصلة التقدم وخير الإنسان».. وأشاد سموّه، بالجهود المشتركة التي أثمرت وصول تحدي هذا العام إلى 10.5 مليون طالب وطالبة من 44 دولة، قائلاً: «10.5 مليون مشارك في تحدي القراءة العربي إنجاز مشرّف لكل من دعم وشارك في هذه التظاهرة المعرفية».
وقال سموه: «تحدي القراءة العربي هو البداية، وأجدد الدعوة لكل المقتدرين لدعم المشاريع المعرفية التعليمية في وطننا العربي».
وغرد سموه على تويتر: «كرمنا أكثر من 10 ملايين طالب شاركوا معنا في تحدي القراءة العربي.. مبروك للطالبة مريم أمجون من المغرب فوزها بالمركز الأول»
وأضاف سموه: «مبروك أيضاً للمدرسة الفائزة بجائزة التحدي الكبرى من بين 52 ألف مدرسة.. مدارس الإخلاص الأهلية من الكويت.. ومبروك للمشرفة الأولى التي فازت من بين 87 ألف مشرف.. عائشة الطويرقي من المملكة العربية السعودية»
وقال سموه: نراهن على جيل قارئ.. نراهن على 10 ملايين طالب قرأ كل منهم خمسين كتاباً في عام.. نراهن على عقولهم ومعارفهم وعلمهم الذي سيغير مجتمعاتنا نحو الأفضل.. بهم نتفاءل.. وبهم نستأنف الحضارة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً