وفاة سبعة أشخاص جراء أمطار غزيرة في إيطاليا

وفاة سبعة أشخاص جراء أمطار غزيرة في إيطاليا

لقي سبعة أشخاص حتفهم في إيطاليا الاثنين إثر هبوب رياح قوية مصحوبة بأمطار غزيرة على عدة أجزاء من البلاد. كما أدت الفيضانات في مدينة فينيسيا (البندقية) إلى ارتفاع منسوب المياه هناك إلى أعلى مستوى لها منذ 10 سنوات.

لقي سبعة أشخاص حتفهم في إيطاليا الاثنين إثر هبوب رياح قوية مصحوبة بأمطار غزيرة على عدة أجزاء من البلاد. كما أدت الفيضانات في مدينة فينيسيا (البندقية) إلى ارتفاع منسوب المياه هناك إلى أعلى مستوى لها منذ 10 سنوات.

وجرى إخلاء ميدان سان مارك في مدينة فينيسيا الإيطالية اليوم فيما تعرضت المدينة لفيضانات كبيرة، وسط تحذيرات بشأن سوء الأحوال الجوية في مختلف أنحاء البلاد.

وذكرت السلطات المحلية أن المد المرتفع وصل لمنسوب 156 سنتيمترا في الساعة 0240 عصرا (1340 بتوقيت جرينتش)، وهو أعلى مستوى خلال عشر سنوات مما أدى إلى غرق 70 بالمئة من المناطق التاريخية في فينيسيا تحت الماء.

وقال عمدة فينيسيا لويجي بروجنارو في مقطع مصور من موقع الفيضان الذي جرى نشره على حسابه على تويتر: “كإجراء احترازي نميل لإجلاء السياح من ميدان (سان مارك)”.

وأدى ارتفاع منسوب المياه بشكل استثنائي أيضا إلى توقف حركة عبارات النقل العامة داخل فينيسيا بشكل مؤقت، حسبما ذكرت شركة النقل المحلية (أيه سي تي في) على تويتر.

كانت هيئة الأرصاد الجوية قد توقعت مدا أعلى يبلغ منسوبه 160 سنتيمترا فوق نقطة الصفر المرجعية في المدخل الجنوبي للقناة الكبيرة أمام ميدان سان ماركو. وكان سيكون الأكبر منذ عام 1979.

ووصل ارتفاع المد خلال أسوأ فيضان شهدته فينيسيا في العصر الحديث إلى 194 سنتيمترا عام 1996، عندما دمرت الفيضانات فلورنسا.

ويقف رجال الحماية المدنية على أهبة الاستعداد في أجزاء عدة من إيطاليا فيما شهدت أجزاء كثيرة من البلاد أمطارا غزيرة ورياحا عاتية.

وتوقفت بشكل مؤقت حركة القطارات والطرق السريعة بالقرب من ممر برنر، الذي يربط إيطاليا بالنمسا، أمس واليوم, وغمرت المياه أجزاء من طريق ميلانو-بولونيا السريع.

وكإجراء احترازي جرى غلق المدارس في عدة مناطق من بينها منطقتي فينيتو وليجوريا بشمال البلاد وفي أجزاء من ابروتسو وروما .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً