محمد بن زايد: علاقاتنا مع الصين راسخة وفي تطور كبير

محمد بن زايد: علاقاتنا مع الصين راسخة وفي تطور كبير

بحث صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ووانج تشي شان، نائب رئيس جمهورية الصين الشعبية، علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، وعدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك.جاء ذلك خلال جلسة المحادثات، التي عقدت، أمس، في قصر الرئاسة، مع نائب رئيس جمهورية الصين الشعبية.ورحب صاحب …

emaratyah
بحث صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ووانج تشي شان، نائب رئيس جمهورية الصين الشعبية، علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، وعدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
جاء ذلك خلال جلسة المحادثات، التي عقدت، أمس، في قصر الرئاسة، مع نائب رئيس جمهورية الصين الشعبية.
ورحب صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، خلال اللقاء الذي جرى في قصر الرئاسة، بزيارة نائب الرئيس الصيني إلى الدولة. معرباً عن اعتزازه بعلاقات الصداقة المتميزة، التي تجمع دولة الإمارات والصين، متطلعاً إلى أن تسهم زيارته في دعم علاقات البلدين، والمضي بها إلى آفاق أرحب على المستويات كافة.
واستعرض سموّه، ونائب الرئيس الصيني، أوجه التعاون بين البلدين، في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والعلمية والثقافية، فضلاً عن الطاقة والتكنولوجيا، وفرص توسيعها إلى آفاق أرحب؛ بما يخدم مصالحهما المشتركة، ويلبي طموحاتهما المستقبلية.
وأكد سموّه، حرص دولة الإمارات، في ظل قيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على تطوير العلاقات مع جمهورية الصين، مشيراً إلى أن التطور الكبير، الذي شهدته العلاقات الإماراتية – الصينية خلال السنوات الماضية، على المستويات كافة، خاصة الاقتصادية والتجارية، يبعث على الارتياح، ويعمق الثقة بمستقبلها المشرق، ويندرج ضمن التوجه العام لدولة الإمارات، الذي يقوم على تقوية علاقاتها مع مختلف الدول في العالم، على قاعدة الاحترام المتبادل، والمصالح المشتركة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.
وأكد سموّه، أن الزيارة التاريخية للرئيس الصيني شي جين بينج، إلى دولة الإمارات، في يوليو/تموز 2018، كانت محطة بارزة، ونقطة تحول مهمة في العلاقات الثنائية؛ ما يؤكد قوة الإرادة السياسية المشتركة؛ لدفع هذه العلاقات إلى الأمام، واستثمار الفرص والإمكانات الكبيرة المتوافرة، لتنميتها بما يصب في مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.
وأشار صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، إلى أن دولة الإمارات، تعطي أهمية خاصة لتطوير علاقاتها مع جمهورية الصين الشعبية الصديقة، في التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والطاقة المتجددة والبحث العلمي والفضاء والصناعة، وغيرها من المجالات، التي تخدم استراتيجية التنمية الوطنية، خاصة أن جمهورية الصين الشعبية تعد دولة رائدة فيها عالمياً.
وأعرب نائب الرئيس الصيني، عن سعادته بزيارة دولة الإمارات، مؤكداً اهتمام بلاده بترسيخ علاقاتها مع الإمارات، التي تعد نموذجاً تنموياً ومركزاً اقتصادياً مهماً.
‏ونقل شان تحيات الرئيس الصيني شي جين بينغ، إلى صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتمنياته لدولة الإمارات بمزيد من التقدم والتطور.
وقال: إن الإمارات تتميز بالتنوع الاقتصادي والخبرة في نمو الاقتصاد والانفتاح الاجتماعي والتسامح الثقافي والاعتدال الديني، فضلاً عن نجاحها في ربط التقاليد بالحداثة، ما جعلها نموذجاً يحتذى به في المنطقة والعالم.
وأكد أن الزيارة الناجحة، التي قام بها الرئيس الصيني إلى دولة الإمارات، رسخت هذه العلاقات القائمة، وأسهمت في تعزيز روابط الصداقة بين البلدين والشعبين الصديقين.
وأعرب عن سعادته بزيارة الإمارات، وهي تحتفي ب«عام زايد»، مشيراً إلى أن الصين لن تنسى مواقفه ودعمه لها في ظروف كانت صعبة.
وأكد الجانبان في ختام محادثاتهما، عمق العلاقات، التي تجمع بين البلدين، وحرصهما على دفعها إلى آفاق أرحب، وتنويع مساراتها لما فيه خير الشعبين الصديقين، وتقدمهما وازدهار مستقبل بلديهما، وبما يخدم التنمية والاستقرار الإقليمي والعالمي.
وكان صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، استقبل، وانج تشي شان، نائب رئيس جمهورية الصين الشعبية الصديقة.
وجرت لنائب الرئيس الصيني مراسم استقبال رسمية، لدى وصوله إلى قصر الرئاسة في العاصمة أبوظبي؛ حيث عزف السلام الوطني للصين، فيما أطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة؛ تحية لضيف البلاد.
وصافح شان مستقبليه، من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين في الدولة، كما صافح صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، أعضاء الوفد المرافق لنائب الرئيس الصيني.
وسجل شان، كلمة في سجل كبار الزوار، أعرب فيها عن سعادته بزيارة دولة الإمارات، وبحفاوة الاستقبال، الذي لقيه. مشيداً بما حققته دولة الإمارات من إنجازات ونجاحات على الصعد كافة.
حضر المباحثات والاستقبال، سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، والدكتورة أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسموّ الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، وسموّ الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي،
والفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، وسموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، وسموّ الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان، المدير التنفيذي لمكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ ذياب بن طحنون آل نهيان، وأحمد جمعة الزعابي، وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد، في وزارة شؤون الرئاسة، والدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، وعبيد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية، وريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، وسهيل المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، ومحمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، والدكتور سلطان الجابر، وزير الدولة، رئيس المجلس الوطني للإعلام، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، وزكي أنور نسيبة، وزير الدولة، وأحمد بن علي الصايغ، وزير الدولة، والدكتور أحمد مبارك المزروعي، الأمين العام للمجلس التنفيذي، وخلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، وجاسم محمد بوعتابة الزعابي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، ومبارك المنصوري، محافظ المصرف المركزي، والفريق الركن المهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي، نائب رئيس أركان القوات المسلحة، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وجبر محمد السويدي، المدير العام لديوان ولي عهد أبوظبي، وعلي عبيد الظاهري، سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية.
ويضم الوفد المرافق لضيف البلاد، له يويتشنج، نائب وزير الخارجية، ولين نيانشيوه، نائب رئيس لجنة الدولة للتنمية والإصلاح، وتشيان كمينج، نائب وزير التجارة، ودنج لي، المدير العام لإدارة غربي آسيا وشمالي إفريقيا، بوزارة الخارجية، وني جيان، سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً