أبناء الإمارات يكتبون التاريخ

أبناء الإمارات يكتبون التاريخ

أكد عدد من الوزراء والمسؤولين في الدولة أن الإمارات حققت إنجازاً جديداً في سجل إنجازاتها، وتمكنت من كتابة التاريخ بأيدي وعقول شبابها المواطن، في لحظات قصيرة لخصت مسيرة طويلة من العمل والإبداع، عقب إطلاقها صباح أمس القمر الصناعي «خليفة سات»، والذي تم تصميمه وتطويره بأيد إماراتية 100% وعلى أرض الدولة، مشددين على أن كلمة المستحيل…

emaratyah

أكد عدد من الوزراء والمسؤولين في الدولة أن الإمارات حققت إنجازاً جديداً في سجل إنجازاتها، وتمكنت من كتابة التاريخ بأيدي وعقول شبابها المواطن، في لحظات قصيرة لخصت مسيرة طويلة من العمل والإبداع، عقب إطلاقها صباح أمس القمر الصناعي «خليفة سات»، والذي تم تصميمه وتطويره بأيد إماراتية 100% وعلى أرض الدولة، مشددين على أن كلمة المستحيل لا توجد في قاموس شباب الوطن، كما تعلمنا من قيادتنا الرشيدة.
وقالوا إن «خليفة سات» يعد علامة فارقة تخط عنوان انطلاقة جديدة نحو الاستفادة من العلوم المتقدمة في مختلف المجالات، وتكريسها لخدمة الإنسان وسعادته ورفاهيته، لتدخل بذلك الدولة مرحلة جديدة عنوانها المنافسة العالمية في قطاع الفضاء والتحول نحو اقتصاد المعرفة، في ظل الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة التي أصبحت تصنع المستقبل، وتحرص على الاستثمار في أبناء وبنات الوطن وتوفر لهم البيئة المحفزة للإبداع وجميع الإمكانات اللازمة لتحقيق الريادة والتميز.
أكد الشيخ محمد بن عبدالله بن سلطان النعيمي، رئيس دائرة الميناء والجمارك في عجمان عضو المجلس الوطني الاتحادي، أن إطلاق «خليفة سات»، القمر الصناعي الإماراتي 100%، يُشكل خطوة مهمة ضمن الاستراتيجية الطموحة التي صاغتها القيادة الرشيدة لترسيخ مكانة الإمارات كدولة رائدة في مجال علوم الفضاء على مستوى العالم، وأن الإطلاق يؤكد إصرار الإمارات على التميز والتفوق في صناعة العلم والمعرفة.
وقال اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، إن هذا اليوم يعتبر يوماً تاريخياً ووطنياً بامتياز، يشعر فيه أبناء زايد بالفخر والاعتزاز في دخول عصر الصناعات الفضائية، ونفخر بأن نكون أول دولة عربية تصنع قمراً صناعياً يحتوي على أحدث الأجهزة التكنولوجية والتقنية الذكية بأيدٍ إماراتية، ونهنئ بهذه المناسبة مركز محمد بن راشد لعلوم الفضاء والعاملين فيه على جهودهم الكبيرة وحرصهم على إعلاء اسم الوطن عالياً.

أيقونة هندسية

هنأ أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي قيادتنا الرشيدة باللحظة التاريخية والفارقة في تاريخ دولة الإمارات، بإطلاق «خليفة سات» أول قمر صناعي إماراتي الذي يعد أيقونة هندسية صنعت بأيادي أبناء الوطن، وذلك فور إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، عن إطلاق مشروع خليفة سات في 2013، مؤكداً أن الدعم الكبير من قادة الدولة، الذي أفرز وجود هيئات حكومية ومؤسسات بحثية تعزز البحث العلمي والاستكشاف، جعلنا نعيش هذه اللحظة التاريخية، مشيراً إلى أن خطط الإمارات وتطلعاتها تعانق الفضاء وأن «مسبار الأمل» سينقل الإمارات إلى مصاف الدول الرائدة في هذا المجال، حيث أضحت الدولة ذات شأن متميز في قطاع الفضاء، بما لديها من مشاريع متطورة ومتنوعة وهيئات ومؤسسات بحثية.

تقدم الإمارات

قال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: «يظهر النجاح في إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات» مدى التقدم الذي حققته دولة الإمارات في مجال الفضاء بفضل توجيهات القيادة الرشيدة، حيث استطاعت دولة الإمارات أن ترسخ مكانتها العالمية بين الدول المتقدمة في ريادة الفضاء من خلال مشروع «مسبار الأمل»، والمشاركة القادمة لشابين من مواطني الدولة في رحلات الفضاء، تتويجاً لمسار طويل من التطور العلمي حققته الدولة عبر العمل على الارتقاء بمستوى قدراتها في كافة المجالات، وتقدمها إلى مواقع الصدارة العالمية في مجال الإبداع والابتكار عن طريق المساهمة الفاعلة في قيادة الثورة الصناعية الرابعة».

حلم عربي

هنأ حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء مدير عام هيئة تنظيم قطاع الاتصالات خلال كلمة مرئية وجهها لحضور المؤتمر من مركز إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات» في اليابان القيادة الرشيدة لدولة التي وجهت بإطلاق أول قمر صناعي صنع بأيدي إماراتية بالكامل من مركز «محمد بن راشد للفضاء» في دبي، مؤكداً أن هذا الإنجاز الكبير يرسم خريطة حلم عربي، متناغماً مع الحلم الإنساني الذي يجسده مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات 2018.

خطوة كبيرة

أكد الدكتور سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي بعجمان أن إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات» يعد خطوة كبيرة نحو مئوية الإمارات 2071 التي رسمت ملامحها قيادتنا الرشيدة واستشرفت من خلالها آفاقها المستقبلية لتكون دولة الإمارات أفضل دولة في العالم.

أعظم وفاء

قال سعيد محمد النابوده، المدير العام بالإنابة لهيئة الثقافة والفنون في دبي إن إطلاق «خليفة سات»، هو أعظم وفاء من عيال زايد في عام زايد، ونتشرف برفع أسمى آيات التهنئة والتبريكات للقيادة الرشيدة، حيث يقف أبناء الإمارات صفًا واحداً، معاهدين لها، ليكون كل واحد منهم ساهرًا على رفعة الوطن وعزته، كل في موقعه ومجاله، حتى تتبوأ الإمارات الصدارة في كافة الميادين والمحافل العالمية، وإطلاق خليفة سات بنجاح هو أجمل هدية وأعظم بر ووفاء من عيال زايد في عام زايد.

إنجاز تاريخي

ثمّن اللواء محمد خلفان الرميثي، قائد عام شرطة أبوظبي، الإنجاز التاريخي الذي حققته دولة الإمارات بإطلاق أول قمر صناعي «خليفة سات» بسواعد إماراتية.
ورفع التهاني والتبريكات لقيادتنا الرشيدة على تحقيق هذا الحلم الذي أصبح واقعاً، يؤكد قدرات شباب الإمارات على تحقيق الريادة حتى ولو في الفضاء وبإمكانات وطنية قادرة على مواكبة التطورات واستشراف المستقبل.

ريادة المواطن

قال محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية إن إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات» يمثل عهداً جديداً في قطاع الفضاء الوطني وإنجازاً يضاف إلى سجل إنجازات دولة الإمارات في مختلف الميادين العلمية والتقنية.
وأضاف إن هذا النجاح يثبت قدرة وريادة المواطن الإماراتي الذي يمتلك الإرادة والمعرفة لتطبيق رؤية القيادة الحكيمة بأن تكون دولة الإمارات مركزاً رائداً لعلوم الفضاء.

كفاءة عالية

بارك الدكتور رياض الدباغ مستشار معهد البيئة والمياه والطاقة في جامعة عجمان، لدولة الإمارات العربية المتحدة إطلاق القمر الصناعي خليفة سات.
وقال: استطاعت دولة الإمارات العربية المتحدة دخول عصر الفضاء بكفاءة عالية ومتميزة وإمكانيات ذاتية وضمن مراحل متدرجة انتهت اليوم بإطلاق القمر الصناعي «خليفة سات».

إنجاز استثنائي

أكد الدكتور جمال محمد الحوسني مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، أن دولة الإمارات حققت بإطلاقها القمر الصناعي «خليفة سات» إنجازاً استثنائياً جديداً صنعته سواعد مواطنيها، ليضاف إلى سجلها المرصع بالمآثر في شتى المجالات وأخذت تخطو خطوات ثابتة نحو ريادة عالمية من نوع مختلف.

أيقونة بتوقيع «عيال زايد»

أكدت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية أن دولة الإمارات أرسلت بإطلاقها القمر الصناعي «خليفة سات» أيقونة بتوقيع «عيال زايد» لتكون شاهدة من الفضاء على كل ما حققناه في أنحاء العالم.
وقالت بن بشر – في تصريح بمناسبة نجاح إطلاق «خليفة سات» أمس، من المحطة الأرضية في مركز «تانيجاشيما» الفضائي في اليابان – إن إطلاق «خليفة سات» رسالة لكل واحد منّا أنه لا حدود لما يمكن أن ننجزه خاصة أن قيادتنا الحكيمة ألغت كلمة مستحيل من قاموسنا وجعلتنا نستيقظ كل صباح مع تحدّ جديد.

مسيرة تطور

وجّه عبدالعزيز أحمد الشامسي، مدير عام دائرة التسجيل العقاري في إمارة الشارقة، التهنئة إلى القيادة الحكيمة والطموحة والرائدة لدولة الإمارات وإلى شعبها الوفي المعطاء، بمناسبة إطلاق أول قمر صناعي تم تصنيعه بأيدي مهندسين إماراتيين إلى الفضاء، معتبراً أن «خليفة سات» هو الخطوة الأولى لريادة واكتشاف الفضاء والاستثمار فيه، خدمة لشعبنا العظيم. وأكد أن هذا الإنجاز يضاف إلى سلسلة طويلة من الإنجازات، ومسيرة متواصلة من التطور المستمر التي قادها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، لتحقيق التقدم والرفاه والازدهار لشعبنا الوفي الكريم.

بوابة الفضاء

قال جمال الجسمي، مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية: تميز عام زايد بإنجازات كبيرة لدولة الإمارات، واليوم هناك إنجاز نتباهى به جميعاً، ألا وهو إطلاق أبناء الإمارات من اليابان للقمر الصناعي «خليفة سات» الذي تم تصنيعه بأيدي مهندسين شباب إماراتيين.
إن أنظار العالم تتوجه إلى الإمارات اليوم، فهذه الدولة الشابة وضعت قدمها بين أكثر الدول تقدماً في القطاع الفضائي على مستوى العالم، وقدمت إسهاماً جديداً يضاف إلى رصيد إنجازاتها،
وتعمل كل مؤسسات الدولة وفق خطط ورؤى واضحة ومتوائمة مع التوجهات الاستراتيجية للقيادة الرشيدة، لتحقيق الرفاه والازدهار في مجالات الحياة كافة.

خطى ثابتة

أكد عوض خليفة بن حاسوم الدرمكي، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية كلنا الإمارات، أن دولة الإمارات تمضي بخطى ثابتة وواثقة نحو تحقيق طموحها في مجال الفضاء، لتكون واحدة من الدول الرائدة في هذا المجال الحيوي.
وأوضح أن إنجاز الدولة المتمثل في القمر الصناعي «خليفة سات»، يعكس الرؤية العميقة والطموحة التي تتبناها الإمارات في مجال الفضاء، والتي تقوم أولاً على الاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في مجال الفضاء والاستفادة منها في إنجاز مشروع الفضاء الإماراتي، وفقاً لما هو مخطط له من خلال الاعتماد على الكوادر المواطنة في تنفيذ هذا المشروع الحضاري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً