“المركزي الفلسطيني” يعلّق الاعتراف بإسرائيل

“المركزي الفلسطيني” يعلّق الاعتراف بإسرائيل

قرر المجلس المركزي الفلسطيني، في ختام اجتماع أعمال دورته الـ30، تعليق الاعتراف بـ”دولة إسرائيل” إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967، وعاصمتها القدس الشرقية. وقال المجلس في بيانه الختامي، “قررنا إنهاء التزامات منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية كافة تجاه اتفاقاتها مع سلطة الاحتلال، وفي مقدمتها تعليق الاعتراف بـ”دولة إسرائيل” إلى حين اعترافها…

اجتماع سابق للمجلس المركزي الفلسطيني (أرشيف)


قرر المجلس المركزي الفلسطيني، في ختام اجتماع أعمال دورته الـ30، تعليق الاعتراف بـ”دولة إسرائيل” إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال المجلس في بيانه الختامي، “قررنا إنهاء التزامات منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية كافة تجاه اتفاقاتها مع سلطة الاحتلال، وفي مقدمتها تعليق الاعتراف بـ”دولة إسرائيل” إلى حين اعترافها بدولة فلسطين، نظراً لاستمرار تنكر إسرائيل للاتفاقات الموقعة وما ترتب عليها من التزامات، وباعتبار أن المرحلة الانتقالية لم تعد قائمة”.

كما قرر المجلس وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، والانفكاك الاقتصادي على اعتبار أن المرحلة الانتقالية وبما فيها اتفاق باريس، لم تعد قائمة، وعلى أساس تحديد ركائز وخطوات عملية للاستمرار في عملية الانتقال من مرحلة السلطة إلى تجسيد استقلال الدولة ذات السيادة.

وفيما يخص الملف الفلسطيني الداخلي، حمّل المجلس المركزي حركة حماس، المسؤولية الكاملة عن عدم الالتزام بتنفيذ جميع الاتفاقات التي تم التوقيع عليها وإفشالها، مشدداً على ضرورة الالتزام بهذه الاتفاقات التي أبرمت برعاية مصرية.

ورفض المجلس المركزي، ما وصفه “المحاولات المشبوهة” لفصل قطاع غزة عن باقي الأراضي الفلسطينية، مشدداً على أن التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية وطنية لمنظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، كما تم في المفاوضات غير المباشرة الفلسطينية الإسرائيلية عام 2014، وليس عملاً فصائلياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً