هوية جديدة لـ “العربية للطيران” بمناسبة الذكرى الـ15

هوية جديدة لـ “العربية للطيران” بمناسبة الذكرى الـ15

كشفت العربية للطيران، أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن هويتها المؤسسية الجديدة التي تعكس نهجها العالمي ورؤيتها المستقبلية المبتكرة وذلك بمناسبة احتفال الناقلة بالذكرى السنوية الـ15، لانطلاق عملياتها الناجحة التي أحدثت نقلة نوعية في قطاع السفر الجوي على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. تم استلهام الهوية المؤسسية الجديدة لشركة العربية …

كشفت العربية للطيران، أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن هويتها المؤسسية الجديدة التي تعكس نهجها العالمي ورؤيتها المستقبلية المبتكرة وذلك بمناسبة احتفال الناقلة بالذكرى السنوية الـ15، لانطلاق عملياتها الناجحة التي أحدثت نقلة نوعية في قطاع السفر الجوي على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

تم استلهام الهوية المؤسسية الجديدة لشركة العربية للطيران من فكرة الرحَالة المعاصرين، حيث تعكس مكانة الشركة كناقلة متميزة توفر قيمة حقيقية للشباب والمغامرين ومحبي السفر التواقين لاستكشاف أماكن وتجارب جديدة ومختلفة.

وجاء الشعار المؤسسي الجديد بدوره مفعما بالحيوية والطموح ليجدد عهد الشركة بتوفير قيمة حقيقية وخدمات موثوقة وفرص أكبر للسفر لعملائها. كما تطور الشكل الفني لاسم الناقلة ليجسد في مضمونه علامة تجارية أكثر حداثةً وبساطةً وتنوعًا وعالميةً، فيما تعكس بنية الشعار شخصية فريدة من نوعها. وحافظت العربية للطيران على التصميم الأصلي لرمز طائر النورس مع تحديثه ليفرد جناحيه أكثر من ذي قبل بما يعكس نمو الناقلة وآفاقها الطموحة في الوقت الذي تبقى فيه وفية لشعارها الأصلي.

يشار إلى أن العربية للطيران تشهد نموا مستقرا ومستداما منذ إطلاق أولى رحلاتها في 28 أكتوبر 2003, حين أدخلت الناقلة مفهوما جديدا إلى قطاع السفر الجوي في العالم العربي. ومنذ البدايات الأولى التي امتلكت فيها الشركة طائرتين قامت بتسييرهما إلى 5 وجهات فقط، واصلت العربية للطيران نموها حتى باتت اليوم تمتلك أسطولا مكونا من 53 طائرة تخدم أكثر من 155 وجهة عالمية انطلاقا من مراكز عملياتها في الإمارات والمغرب ومصر، وهي تسعى إلى المزيد من التوسع في عام 2019.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً