الإندونيسي الوحيد الناجي من كارثة الطائرة المنكوبة

الإندونيسي الوحيد الناجي من كارثة الطائرة المنكوبة

تحطمت طائرة تابعة لشركة “ليون آير” الإندونيسية صباح اليوم الاثنين وعلى متنها 189 شخصاً لا يوجد دليل حتى اللحظة على نجاة أي منهم.

تحطمت طائرة تابعة لشركة “ليون آير” الإندونيسية صباح اليوم الاثنين وعلى متنها 189 شخصاً لا يوجد دليل حتى اللحظة على نجاة أي منهم.

وقالت رئيسة وكالة الأرصاد الجوية في اندونيسيا إن أحوال الطقس كانت تعتبر آمنة عندما تحطمت الطائرة في البحر قرب جاكرتا صباح اليوم الاثنين.

غير أن مسافرا إندونيسيا نجا من الموت على متن الطائرة المنكوبة، بسبب عدم لحاقه بموعد الطائرة.

والتقت فرانس برس بالمسافر سوني سيتيوان بعد وصوله لمطار بانكا بيليتونغ في إندونيسيا الاثنين، على متن رحلة بديلة، بعد أن فوت موعد رحلته الأصلية، والتي تحطمت في بحر جاوة.

وكان من المفترض أن يكون المسافر “المحظوظ” على متن الطائرة المنكوبة، ولكن زحاما مروريا في العاصمة جاكرتا بالطريق إلى مطار سوقارنو هاتا الدولي منعه من الوصول في الموعد المحدد، وأنقذ حياته.

وأصبح سيتيوان حديث وسائل الإعلام العالمية، التي التقت معه فور انتهاء رحلته “البديلة”، والتي باتت الرحلة الأهم في حياته.

وقالت وكالة البحث والإنقاذ في إندونيسيا إن الاتصال فقد بالطائرة بعد 13 دقيقة من إقلاعها، وقد تم العثور على حطامها في موقع فقد الاتصال بها.

وقال نوفي ريانتو، رئيس وكالة “إير ناف” التي تدير الحركة الجوية في إندونيسيا، في مؤتمر صحفي إن الطيار طلب العودة للمطار “بعد دقيقتين أو ثلاث فقط من الإقلاع ووافق مراقبو الحركة الجوية على طلبه.”

وتوقع مدير العمليات في الوكالة، بامبانج سوريو، عدم العثور على ناجين، وقال، للصحفيين، “نحتاج إلى العثور على جسم الطائرة .. أتوقع عدم وجود ناجين بالنظر إلى الأشلاء التي عثرنا عليها حتى الآن”.

وغرقت الطائرة في مياه يتراوح عمقها بين 30 و35 مترا، وتم العثور على أغراض مثل هواتف محمولة وسترات نجاة في المياه إلى جانب أشلاء.

اقرأ أيضا

العثور على حطام الطائرة الإندونيسية المنكوبة والتي كانت تحمل 188 شخصا

تحطم طائرة تابعة لـ ” ليون أير ” الإندونيسية بعد دقائق من إقلاعها

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً