الى مرضى السكري… تناولوا البلح الأحمر وفق هذه الشروط!

الى مرضى السكري… تناولوا البلح الأحمر وفق هذه الشروط!

مع قدوم فصل الخريف، تنتشر فاكهة البلح الأحمر بكثرة، وهذا النوع يتميّز عن غيره بنكهته التي تجمع بين المذاق المرّ والحلو في الوقت عينه، إضافةً الى غناه بالمواد المضادة للأكسدة التي تكسبه لونه الأحمر الفريد. كما أن هذا البلح هو من أنواع الأطعمة الغنية بالفوائد الصحيّة التي تحتوي على كميات عالية من الفيتامينات والمعادن الضرورية…

مع قدوم فصل الخريف، تنتشر فاكهة البلح الأحمر بكثرة، وهذا النوع يتميّز عن غيره بنكهته التي تجمع بين المذاق المرّ والحلو في الوقت عينه، إضافةً الى غناه بالمواد المضادة للأكسدة التي تكسبه لونه الأحمر الفريد. كما أن هذا البلح هو من أنواع الأطعمة الغنية بالفوائد الصحيّة التي تحتوي على كميات عالية من الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم مثل الحديد، الكالسيوم، المغنيسيوم، الصوديوم والزنك.

ما هي أبرز الفوائد الصحية للبلح الأحمر؟

البلح الأحمر هو من دون شكّ من المصادر الغذائية المثالية والمميزة، ومن أبرز فوائد هذه الفواكه:

– الحدّ من الشهية بسبب إحتوائه على كميات عالية من الألياف ما يعزز الشعور بالشبع لفترات أطول، ويساهم في تخفيض الوزن الزائد بفعالية.

– المساهمة في علاج حالات كالإمساك وإضطرابات الجهاز الهضمي.

– الحدّ من الإصابة بفقر الدم أو الأنيميا.

– تقوية الجسم ولا سيما العضلات.

– المساهمة في تهدئة الأعصاب وتخفيف حدّة التوتر والقلق.

– تقوية الجهاز المناعي عند الفرد.

البلح الأحمر ومرض السكري

أحد أبرز الأسباب التي تدفع البعض إلى الإبتعاد عن تناول التمر هو إعتقادهم بأنه يرفع مستويات السكر لديهم، إلا أن هذه المعلومة غير صحيحة حيث أنه وبالرغم من إحتواء التمر على السكريات الطبيعية إلا أنها من النوع الذي لا يؤدي الى إرتفاع نسبة السكر بسرعة عند تناولها. وهنا نشير الى أن كلّ 4 حبات من البلح الأحمر تحتوي على 60 سعرة حرارية فقط، علماً أن نسبة السكريات في هذه الحبوب قليلة جداً، وبالتالي يمكن لمرضى السكري تناولها من دون تردد كوجبة خفيفة وصحية، وذلك وفق الشروط التالية لتفادي أي مضاعفات جانبية محتملة:

– يجب تناول البلح الأحمر بعد ساعتين من الوجبة الرئيسية لأنه يحتوي على مادة التانين التي تخفّف من إمتصاص الحديد وبعض المواد الغذائية الأخرى في الجسم.

– الاعتدال في تناول البلح الأحمر والابتعاد عن المبالغة، والإكتفاء بمعدّل 5 حبات يومياً.

– الحرص على إجراء فحص نسبة السكر في الدم بصورة دورية لمراقبة أي تغيّر باستمرار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً