سقف

سقف

لم يسلم الرئيس الأميركي دونالد ترامب من لسان نانسي بيلوسي، زعيمة الأقلية الديمقراطية التي رفعت السقف هذه المرة، وتصف رغبة الرئيس ببناء الجدار بأنها باتت مسألة تتعلق بالرجولة، وأنها تعارضها ولا تشعر باهتمام بمناقشة الأمر في الأساس.

لم يسلم الرئيس الأميركي دونالد ترامب من لسان نانسي بيلوسي، زعيمة الأقلية الديمقراطية التي رفعت السقف هذه المرة، وتصف رغبة الرئيس ببناء الجدار بأنها باتت مسألة تتعلق بالرجولة، وأنها تعارضها ولا تشعر باهتمام بمناقشة الأمر في الأساس.

وعبرّت بيلوسي خلال جلسة مناقشة في معهد الدراسات السياسية بجامعة هارفرد عن رأيها بالقول: «يحدث أنها تتعلق بالرجولة على ما يبدو بالنسبة للرئيس، مسألة بناء الجدار تلك، وأنا لست مهتمة».

ولطالما عرفت بيلوسي التي تنتمي للحزب الديمقراطي بشراسة معارضتها لترامب، وأوضحت أن الديمقراطيين يدعمون أمن الحدود، ولا يسعهم أن يسمحوا بقول ما يخالف ذلك. وقالت: «لا يمكن أن نسمح له بالإشارة إلى أننا لا نكترث بحماية حدودنا. ويعتبر الجدار ربما الطريقة الأسوأ للدفاع عن أمن الحدود».

ولم تكتف بيلوسي بهذا القدر من معارضة خطوة ترامب بناء الجدار فأضافت: «إنه أمر غير أخلاقي، مكلف، وغير فعّال، كما أنه ليس متبّعاً بين الدول المجاورة لبعضها بعضاً».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً