تتويج الفائز بتحدي القراءة العربي 2018 في دبي غداً

تتويج الفائز بتحدي القراءة العربي 2018 في دبي غداً

اختتمت أمس الأحد، فعاليات اليوم الثاني والأخير من تصفيات المرحلة ما قبل النهائية لتحدي القراءة العربي، المشروع المعرفي الأكبر من نوعه في الوطن العربي، الذي يندرج ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بإعلان وصول 5 طلاب إلى النهائيات، ما يشكل الخطوة الأخيرة نحو المرحلة الحاسمة من التصفيات النهائية التي تقام الثلاثاء 30 أكتوبر، على مسرح …

emaratyah

اختتمت أمس الأحد، فعاليات اليوم الثاني والأخير من تصفيات المرحلة ما قبل النهائية لتحدي القراءة العربي، المشروع المعرفي الأكبر من نوعه في الوطن العربي، الذي يندرج ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بإعلان وصول 5 طلاب إلى النهائيات، ما يشكل الخطوة الأخيرة نحو المرحلة الحاسمة من التصفيات النهائية التي تقام الثلاثاء 30 أكتوبر، على مسرح أوبرا دبي، وتشهد تتويج بطل تحدي القراءة العربي لعام 2018.
وشارك 44 طالباً وطالبةً في التصفيات ما قبل النهائية، يومي 27 و28، بعد وصولهم يوم الجمعة الماضي إلى دبي، ضمن مجموعة من 250 شخصاً يمثلون مختلف وفود 44 دولة، شارك منها 10.5 مليون طالب، في الدورة الثالثة من التحدي.
ويشهد العالم العربي تتويج بطل تحدي القراءة العربي للعام 2018 في الحفل الختامي الذي يقام في دار أوبرا دبي، بحضور أوائل الطلاب والطالبات الذين تميزوا من بين 10 ملايين و500 ألف مشارك من 44 دولة، في المبادرة المعرفية الأكبر في الوطن العربي، وتندرج تحت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، إلى جانب المشرفين المتميزين ومديري المدارس المتميزة في الدول، والوفود المشاركة.
ويقدم الحفل الختامي الإعلاميان جورج قرداحي وبروين حبيب، كما تشارك في الحفل المغنية الإماراتية بلقيس.

فئتان

وأجريت تصفيات المرحلة ما قبل النهائية ضمن فئتين؛ إحداهما للجاليات المقيمة خارج الوطن العربي، ويشارك طلابها لأول مرة بشكل رسمي في تحدي هذا العام، والثانية للمتنافسين من الدول العربية المشاركة في دورة 2018.
وانحصرت تصفيات اليوم الثاني لطلبة الجاليات العربية المقيمة بالخارج، بين مجد الساعدي، المقيم في فنلندا، وأحمد دقوري، القادم من كندا.
فيما شملت منافسات المشاركين من الوطن العربي، الطلاب نوران البلوشي، من البحرين، وزهرة الشمّري، من الكويت، وملاك الغافرية، من سلطنة عُمان، ورُلى مهدي، من لبنان، وخليل إبراهيم، من الأزهر، ومريم يوسف، من مصر.

بعد عالمي

وقالت نجلاء الشامسي، الأمينة العامة للتحدي «اكتسبت التصفيات ما قبل النهائية في دورة هذا العام، بعداً عالمياً، خاصة مع مشاركة أبطال الجاليات على مدى اليومين الماضيين في المنافسات، بعد فتح الباب رسمياً للطلاب من خارج الوطن العربي، للمشاركة، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي أطلق المبادرة قبل ثلاثة أعوام».
ونوّهت بجهود المشرفين والطلاب المتنافسين وكل من رافقهم وساندهم، قائلة: إن «المشهد الحضاري للشباب العرب وهم يتنافسون في ميادين الثقافة والمعرفة والعلوم، محل فخر لكل من دعم هذه التظاهرة المعرفية العربية الأشمل من نوعها، وأسهم فيها، وهي مؤشر أمل على أن المستقبل حافل بفرص تجاوز التحديات وتحقيق الإنجازات للمجتمعات العربية والشباب العربي».
وشكرت الشامسي، للجنة التحكيم سعيها إلى ضمان اتخاذ القرارات الصحيحة واختيار المرشحين النهائيين للقب التحدي، وفق معايير الجائزة التي تراعي قياس مختلف مهارات المتنافسين من سعة الاطلاع، وطلاقة التعبير، ووضوح الأفكار، وعمق الفهم، ما جعلها تحظى باحترام وتقدير جميع الوفود والمسؤولين والشخصيات الثقافية والتربوية التي حضرت التصفيات في دبي.
وهنّأت المتأهلين إلى المرحلة النهائية بالقول: «أبدعتم وأجدتم وبرهنتم جدارتكم بالوصول إلى المرحلة النهائية، فكل التوفيق للمتنافسين في المرحلة الأخيرة، للفوز بلقب تحدي القراء العربي 2018».

قدرات استثنائية

وقال علي الشعالي، رئيس لجنة التحكيم لتحدي القراءة العربي «أبدى جميع المتنافسين، وعلى مدى يومين، قدرات استثنائية، وأظهروا إمكانات ومهارات نوعية، سواء بسعة الاطلاع أو ملكة التعبير أو التفكير النقدي أو النقاش المبنى على المنطق والحقائق. وهذا ليس مستغرباً، خاصة أن هذه المبادرة المعرفية تنمّي لدى المشاركين فيها من الطلاب والطالبات مهارات تساعد على ترتيب الأفكار واختيار العبارات، واستحفاظ المعلومات المهمة والانتباه إلى التفاصيل، وامتلاك زمام الحوار والإقناع، وجميعها أهداف انطلقت منها مبادرة التحدي، للنهوض بواقع التعليم والإنتاج المعرفي في منطقتنا العربية، لما فيه مصلحة أجيالنا الصاعدة».

آخر موعد

وتستمر عملية التصويت الإلكتروني للجمهور، من مختلف أنحاء العالم، حتى صباح الثلاثاء 30، أكتوبر، للمشاركة في اختيار المدرسة المتميزة للتحدي،عبر الموقع الإلكتروني www.arabreadingchallenge.com، وكانت قد بدأت يوم الجمعة 26 أكتوبر الجاري.
ومن أصل 52 ألف مدرسة شاركت في التحدي هذا العام، تتنافس خمس مدارس في المرحلة النهائية على لقب المدرسة المتميزة، وجائزة بقيمة مليون درهم، وهي مدرسة مجمع السلام من السعودية، ومدرسة الإخلاص الأهلية من الكويت، ومدرسة بنات العودة الأساسية من فلسطين، وثانوية عبد الحميد دار عبيد سيدي علي من جمهورية الجزائر، وثانوية الوحدة الإعدادية من المغرب.

نافذة على العالم

وعن أهمية الدور الإنساني لتحدي القراءة العربي، قال جورج قرداحي: «نجاح هذه الفعالية القرائية الأكبر من نوعها عربياً، التي انطلقت من دبي، حاملة رسالة أمل حضارية، ووصلت إلى العالمية، بمشاركة ملايين القراء فيها من 44 دولة، مؤشر على حرص الأجيال العربية على التواصل معرفياً وفكرياً مع العالم، لأن القراءة أداة لمشاركة المعرفة الإنسانية، وجسر لتبادل الأفكار ومدخل لتعزيز التواصل بين الشعوب».

صحبة الكتاب

وقالت بروين حبيب: «الحضور في نهائي تحدي القراءة العربي، تشريف لكل من يعشق القراءة ويتتبّع مناهل المعرفة، ويألف صحبة الكتاب، ويصادق الكلمات، ويتقلّد معاني الحروف كاللآلئ النفيسة. وتضاعف أعداد المشاركين في التحدي، بعد ثلاث سنوات فقط من إطلاقه ليتجاوز 10 ملايين و500 ألف طالب وطالبة، يؤكد أهميته منارة لكل محبي العربية وقرائها.

44 دولة

ووّسع تحدي القراءة العربي في دورة هذا العام دائرة المبادرة الأكبر من نوعها عربياً، عبر فتح باب المشاركة رسمياً للطلاب والطالبات من خارج العالم العربي، وزاد عدد الدول المشاركة ليصل إلى 44 دولة عربية وأجنبية في دورة العام الحالي. ووصل عدد المشاركين إلى 10 ملايين و500 ألف طالب وطالبة، بزيادة أكثر من 25% عن دورة العام الماضي.

سعادة

وقالت المغنية بلقيس «سعادة غامرة وطاقة إيجابية كبيرة يحس بها كل من يشارك في فعالية تحدي القراءة العربي، وتحديداً حفل تتويج أبطال القراءة من الوطن العربي والعالم في دبي. فالكتاب شرفتنا التي نطلّ منها على العالم الواسع. وهنيئاً لكل من شارك في التحدي. وأملنا أن تبقى القراءة في مكانتها المميزة».

دار الأوبرا تستضيف الاحتفالية

ويقام الحفل الختامي لتتويج بطل التحدي في دار أوبرا دبي يوم 30 أكتوبر 2018، حيث سيختار بطل هذا العام من 16 متنافسا نهائيا وصلوا إلى دبي، بعد تفوقهم في دولهم. كما تتوّج المدرسة المتميزة من 5 مدارس وصلت إلى التصفيات النهائية وتمثل السعودية والكويت وفلسطين والجزائر والمغرب. كما يشهد الحفل إعلان الفائز بلقب«المشرف المتميز» لتحدي هذا العام.

الجوائز

وتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز التحدي 11 مليون درهم (نحو 3 ملايين دولار)، ويحصل بطل التحدي على 500 ألف درهم، وللمدرسة المتميزة مليون درهم، والمشرف المتميّز 800 ألف درهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً