«مؤسسة دبي للإعلام» تواكب إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات»

«مؤسسة دبي للإعلام» تواكب إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات»

أعلنت مؤسسة دبي للإعلام بقنواتها الإذاعية والتلفزيونية والرقمية، عن مواكبتها إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات»، الذي يعد ثالث قمر صناعي يطوره «مركز محمد بن راشد للفضاء»، بعد «دبي سات – 1» و«دبي سات – 2»، ويتميز عن نظيريه السابقين بأنه أول قمر صناعي في الإمارات والمنطقة يتم تطويره بالكامل على أيدي فريق مختص من المهندسين…

أعلنت مؤسسة دبي للإعلام بقنواتها الإذاعية والتلفزيونية والرقمية، عن مواكبتها إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات»، الذي يعد ثالث قمر صناعي يطوره «مركز محمد بن راشد للفضاء»، بعد «دبي سات – 1» و«دبي سات – 2»، ويتميز عن نظيريه السابقين بأنه أول قمر صناعي في الإمارات والمنطقة يتم تطويره بالكامل على أيدي فريق مختص من المهندسين الإماراتيين.

وأشار أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، إلى أهمية إطلاق القمر الصناعي«خليفة سات»، الذي تم تطويره بالكامل بأيدي كوادر إماراتية، في إنجاز علمي جديد يضع الإمارات على خريطة صناعة الفضاء، ويؤكد الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة بالاستثمار في الكوادر البشرية والاهتمام بقطاع الصناعات الفضائية، حيث يعد قطاع الفضاء من القطاعات المهمة والرئيسة المحركة للاقتصاد الوطني وخاصة الاقتصاد المبني على المعرفة.

وتابع: في الوقت الذي تأتي مواكبة مؤسسة دبي للإعلام بكافة قنواتها التلفزيونية والإذاعية والرقمية، الحدث العلمي المهم في إطار التعاون والتكامل والتواصل الدائم بين مؤسسة دبي للإعلام ومركز محمد بن راشد للفضاء، بما يجسد الشراكة الحقيقية التي تحقق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في دعم وتشجيع الإبداع والمبادرات الخلاقة، والمساهمة في مختلف الأنشطة المجتمعية والخدمية التي تساهم في إبراز النهضة الحضارية والإنسانية التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة على كافة الصعد، حيث تستثمر دولة الإمارات العربية المتحدة في شباب الوطن لبناء كوادر إماراتية متخصصة في علوم الفضاء والمساهمة في دعم الجهود العالمية للتغلب على التحديات التي تواجه البشرية.

وأكد المنصوري، أن مؤسسة دبي للإعلام ستواكب من خلال فرق عملها وكوادرها الإعلامية والفنية والتقنية، إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات»، عبر شاشة تلفزيون دبي وقناة سما دبي إلى جانب حسابات المؤسسة الرقمية على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، داعياً في الوقت نفسه إلى تكريس ثقافة التميز والريادة من خلال تكريس مجموعة من القيم المؤسسية كالحرص على تقديم خدمات إعلامية متميزة ذات معايير وجودة عالية ومصداقية تامة إلى جانب تطوير جودة وتنوع الخدمات الإعلامية.

3 استديوهات

بدوره أكد علي عبيد الهاملي مدير مركز الأخبار في مؤسسة دبي للإعلام، أن المركز سيقوم صباح اليوم واعتباراً من الساعة: 07:00 صباحاً بتوقيت الإمارات، الساعة: 03:00 بتوقيت غرينتش، بنقل فعاليات إطلاق القمر الصناعي «خليفة سات» عبر شاشة تلفزيون دبي وقناة سما دبي، ومن ثلاثة أماكن تبدأ من مركز الأخبار مع المذيع محمد سالم، ومن الاستديو الخاص بقاعدة الإطلاق في محطة «تانيغاشيما» في اليابان مع المذيع محمد الكعبي، كذلك من الاستديو الخاص في مركز محمد بن راشد للفضاء مع المذيع فيصل الحمادي، في الوقت الذي يتضمن النقل المباشر لقاءات ومقابلات خاصة مع الضيوف من الوفد الإماراتي المتواجد في قاعدة الإطلاق اليابانية، إلى جانب المهندسين الإماراتيين المشاركين في هذا الحدث.

حيث يستضيف مركز الأخبار كلاً من الدكتورة سارة المعيني الخبير في إدارة هندسة الفضاء، والمهندس محمد العبار رئيس وحدة الطاقة الكهربائية، والمهندس سعيد المنصوري مدير أول قسم تطوير التطبيقات والتحليل، ومنى الحمادي مهندس أول ضمان الجودة.

كما سيتابع الجمهور المقابلة الخاصة مع الدكتور فاروق الباز أحد أشهر وأبرز علماء الفضاء في العصر الحديث، إلى جانب المقابلة مع «تشارلز بولدين» المدير السابق لوكالة الطيران والفضاء الأميركية «ناسا»، والذي يتحدث عن المهام العلمية للقمر الصناعي الإماراتي الجديد.

وصولاً إلى لحظة الإطلاق في تمام الساعة: 08:08 بتوقيت الإمارات، الساعة: 05:08 بتوقيت غرينتش، حيث تستمر التغطية لغاية الساعة: 09:00 صباحاً بتوقيت الإمارات، على أن تتم متابعة التغطية الإعلامية للحدث العلمي المهم مرة أخرى ابتداء من الساعة: 11:30 صباحاً بتوقيت الإمارات، حيث من المقرر أن يتم عقد مؤتمر صحفي في اليابان لإعطاء بيانات حول عملية الإطلاق، والمرحلة التي وصلت إليها، ويستمر النقل التلفزيوني إلى حين انتهاء المؤتمر الصحفي.

عائشة بن بشر: أيقونة بتوقيع عيال زايد

قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية إن إنجازات الإمارات عمّت أنحاء العالم في مختلف المجالات ومع إطلاق خليفة سات القمر الصناعي الإماراتي 100% نرسل أيقونة بتوقيع عيال زايد لتكون شاهدة من الفضاء على كل ما حققناه في أنحاء العالم، إطلاقه رسالة لكل واحد منّا أنه لا حدود لما يمكن أن ننجزه وخاصة أن قيادتنا الحكيمة ألغت كلمة مستحيل من قاموسنا وجعلتنا نستيقظ كل صباح مع تحدّ جديد.

وأضافت: «يأتي إطلاق خليفة سات بعد فترة قصيرة من اختيار وإعلان أول روّاد فضاء إماراتيين ليقول للعالم إن طموحنا في قطاع الفضاء يسير بخطى واثقة وعملية.

وهذا الإطلاق وضع حداً لكل من يفكّر في أن الكفاءات المواطنة قادرة على العمل بقطاعات وغير قادرة في أخرى وأنا أؤمن أن العالم والفضاء باتساعهما لا يزالان ينتظران المزيد مما سيقدمه أبناء زايد».

وقالت ابن بشر: «نهنئ مركز محمد بن راشد للفضاء على هذا الإنجاز الوطني وأنا أؤمن أنه على نفس صاروخ الإطلاق الذي سيحمل القمر الإماراتي ينطلق طموحنا لفضاء أرحب وأوسع».

ويعد «خليفة سات» خطوة مهمة في مسيرة ريادة دولة الإمارات في دعم الجهود العالمية لتطوير حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه البشرية والمساهمة في تحسين حياة الناس، وهي من بين الأهداف التي تسعى إليها الدولة منذ تأسيسها، حيث يوفر القمر الصناعي الإماراتي الجديد، صوراً عالية الدقة والوضوح، الأمر الذي من شأنه استحداث قاعدة بيانات يمكن مشاركتها مع المؤسسات الراغبة في ذلك، للمساهمة في جهود التنمية المحلية والعالمية، من خلال مشاركة المعلومات مثل دراسة الظواهر الطبيعية والتغييرات البيئية.

في الوقت الذي يمتلك «خليفة سات» خمس براءات اختراع، ويتضمن سبعة ابتكارات فضائية.

ويرسل «خليفة سات» الصور التي يلتقطها إلى محطة التحكم الأرضية داخل مركز محمد بن راشد للفضاء، ليلبي احتياجات المؤسسات الحكومية والتجارية حول العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً