انطلاق الدورة الثانية من “أغري سكيب 2018” غداً في أبوظبي

انطلاق الدورة الثانية من “أغري سكيب 2018” غداً في أبوظبي

تحت رعاية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، تنطلق غداً الإثنين، في فندق “روزوود أبوظبي” فعاليات الدورة الثانية من المعرض الدولي للاستثمار الزراعي في الخارج “أغري سكيب 2018” الذي ينظمه مركز الأمن الغذائي بأبوظبي وبالتعاون مع وزيرة دولة للأمن الغذائي المستقبلي مريم بنت محمد المهيري. وسيشهد “أغري سكيب 2018” الذي…

alt


تحت رعاية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، تنطلق غداً الإثنين، في فندق “روزوود أبوظبي” فعاليات الدورة الثانية من المعرض الدولي للاستثمار الزراعي في الخارج “أغري سكيب 2018” الذي ينظمه مركز الأمن الغذائي بأبوظبي وبالتعاون مع وزيرة دولة للأمن الغذائي المستقبلي مريم بنت محمد المهيري.

وسيشهد “أغري سكيب 2018” الذي يقتصر حضوره على حاملي الدعوات الخاصة مشاركة أكثر من 53 شركة متخصصة تعرض أراض وأصولاً زراعية في أكثر من 50 دولة، فضلاً عن حضور أكثر من 300 ضمن كبار المستثمرين بمن فيهم 100 مستضاف، مما سيجعله واحدة من أكبر الفعاليات المتخصصة في قطاع الاستثمار الزراعي على مستوى العالم.

كما سيضم المعرض 12 جناحاً وطنياً مقارنة بأربعة أجنحة خلال دورة عام 2017 وذلك بهدف تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة ضمن مختلف القطاعات المرتبطة بالاستثمار الزراعي والأمن الغذائي في مختلف دول العالم.

دعم التنمية الزراعية

وقالت وزيرة دولة للأمن الغذائي المستقبلي مريم بنت حارب المهيري، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، اليوم الأحد، إن “القيادة الحكيمة لدولة الإمارات تلتزم بتشجيع الاستثمار المدروس في القطاع الزراعي ونظم انتاج الغذاء، إذ يمثل ملف الأمن الغذائي أولوية بالغة الأهمية لدعم التنمية الزراعية وتحقيق الرفاهية وذلك لتقليل الفجوة الغذائية العالمية وبالتالي ضمان التنمية المستدامة بجميع محاورها الاقتصادية، والاجتماعية، والبيئية. وفي ظل التحدي الكبير الذي يمثله الأمن الغذائي على أمن الموارد في الإمارات، فإننا نحرص على تبني أساليب جديدة وسياسات استثمارية فعالة تسهم في رفع كفاءة الإنتاج الغذائي وتنويع سلاسل الإمداد لدولة الإمارات، حيث يساهم المعرض في تعزيز دور الدولة كلاعب رئيسي في منظومة الأمن الغذائي العالمي، وذلك من خلال تسهيل عمليات التبادل التجاري للأغذية الغذائية مما مكنها من أن تصبح مركزا عالميا للأعمال الزراعية ولاعبا رئيسيا لمنظومة الأمن الغذائي العالمي”.

وأضافت أنه “في الوقت الذي يتوقع أن يواصل الإنتاج الزراعي حول العالم نموه مدعوماً بالطلب المتنامي على الأغذية نتيجة زيادة عدد سكان العالم، تقوم الإمارت بقيادة الجهود العالمية الساعية لتشجيع الاستثمار الزراعي ودعم المبادرات المشتركة بين القطاعين العام والخاص فضلاً عن بناء شراكات فعالة مع صناع القرار ورواد الأعمال وذلك من منطلق إدراكها لأهمية توافر مصادر جديدة لضمان استدامة سلاسل الإمدادات من خلال التنسيق الفعال مع جميع أصحاب المصلحة والأطراف ذات العلاقة”.

تعزيز الأمن الغذائي
ومن جانبه، قال المدير العام لمركز الأمن الغذائي خليفة العلي، “يعكس معرض (أغري سكيب) حرص أبوظبي على تعزيز الأمن الغذائي العالمي من خلال تشجيع الاستثمار في القطاع الزراعي وإدراج الأمن الغذائي والتنمية الزراعية ضمن أولويات التنمية الوطنية. وقد نجح معرض (أغري سكيب) في تعزيز مكانته كمنصة عالمية رائدة لتحفيز الابتكار وتشجيع الاستثمار في القطاع الزراعي على المستويين المحلي والدولي. ونحن حريصون على اغتنام هذه الفرصة لتحديد أولويات الاستثمار وتضافر الجهود مع صناع القرار والمستثمرين الدوليين وخلق شراكات وأطر تعاون في هذا القطاع وذلك تماشياً مع الأهداف الرامية إلى إرساء مكانة راسخة لدولة الإمارات في مجال الأمن الغذائي”.

وأضاف أن “الاستثمار الزراعي في الخارج من أجل تعزيز الأمن الغذائي المحور الأهم الذي يتناوله (أغري سكيب) خلال دورته الحالية وذلك عبر تقديم منصة مثالية لصناع القرار ورواد الأعمال في القطاع الزراعي لمناقشة أبرز التحديات التي تواجها صناعة الأغذية حول العالم وتسليط الضوء على الحلول التي قد تساهم في تحسين عمليات الإنتاج الزراعي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً