“24” ينشر أعمال اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني

“24” ينشر أعمال اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني

تنطلق في مدينة رام الله، اليوم الأحد، أعمال الدورة الـ31 للمجلس المركزي الفلسطيني، من المنتظر أن تناقش قرارات مهمة على مستوى العلاقة مع الاحتلال الإسرائيلي، والقضايا الداخلية الفلسطينية، أبرزها حل المجلس التشريعي الذي تسيطر عليه حركة حماس. وتقاطع القوى اليسارية الفلسطينية ممثلةً في الجبهتين الشعبية والديمقراطية والمبادرة الوطنية الفلسطينية، أعمال المجلس، فيما قرر حزب الشعب المشاركة في جلساته، …

من دورات المجلس المركزي الفلسطيني السابقة (أرشيف)


تنطلق في مدينة رام الله، اليوم الأحد، أعمال الدورة الـ31 للمجلس المركزي الفلسطيني، من المنتظر أن تناقش قرارات مهمة على مستوى العلاقة مع الاحتلال الإسرائيلي، والقضايا الداخلية الفلسطينية، أبرزها حل المجلس التشريعي الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وتقاطع القوى اليسارية الفلسطينية ممثلةً في الجبهتين الشعبية والديمقراطية والمبادرة الوطنية الفلسطينية، أعمال المجلس، فيما قرر حزب الشعب المشاركة في جلساته، فيما تغيب حماس والجهاد الإسلامي أعماله بسبب رفض الانضمام إليه، قبل إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية، وإعادة صياغة ميثاقها.

وحسب وثيقة حصل عليها “24” لبرنامج أعمال المجلس، ستناقش الدورة المسيرات السلمية ومواجهة الاحتلال، إضافةً لمسيرات العودة على حدود قطاع غزة، وملف قرية الخان الأحمر المهددة بالهدم من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وسيناقش المجلس أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في ظل أزمة “الأونروا” وإلغاء الدعم الأمريكي، فضلاً عن الإجراءات الإسرائيلي ضد وجود المؤسسة الدولية في مدينة القدس المحتلة.

وسيتطرق الاجتماع إلى تحديد شكل العلاقة مع إسرائيل، بعد توصية المجلس الوطني الفلسطيني في جلسته السابقة بتعليق الاعتراف بإسرائيل حتى اعترافها بفلسطين، وتحديد العلاقة بين السلطة الفلسطينية والولايات المتحدة الأمريكية خاصةً بعد إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن.

وفي الملف الداخلي الفلسطيني، سيتطرق المجلس إلى الانقسام الفلسطيني، وما وصلت إليه جهود مصر للمصالحة بين حركتي فتح وحماس، ومحاولة إزالة أسباب الانقسام الفلسطيني.

كما أعلن رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون، في وقت سابق، أن حل المجلس التشريعي الفلسطيني سيكون بنداً طارئاً على جدول أعمال الاجتماع، بعد توصية حركة فتح بحله.

واستبقت حماس نتائج اجتماع المجلس، بتأكيد أن عقده، ما ينتج عنه غير شرعي في ظل مقاطعة واسعة من أغلب الفصائل الفلسطينية باستثناء حركة فتح، كما أكدت أن المجلس لا يملك حل المجلس التشريعي الذي انتخبه الفلسطينيون في 2006.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً