طلاب التحدي: قراءة الكتب مفتاحنا للمعرفة والسفر والتعلم

طلاب التحدي: قراءة الكتب مفتاحنا للمعرفة والسفر والتعلم

أكد عدد من الطلاب الذين وصلوا إلى دبي، لخوض تصفيات تحدي القراءة العربي، أن قراءة الكتب هي مفتاحهم للمعرفة والسفر والتعلم، وأداة لتحفيزهم لإطلاق مواهبهم الكامنة، كما رفعوا الشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، على إطلاقه مبادرة تحدي القراءة العربي التي تجسد رؤية سموه…

emaratyah

أكد عدد من الطلاب الذين وصلوا إلى دبي، لخوض تصفيات تحدي القراءة العربي، أن قراءة الكتب هي مفتاحهم للمعرفة والسفر والتعلم، وأداة لتحفيزهم لإطلاق مواهبهم الكامنة، كما رفعوا الشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، على إطلاقه مبادرة تحدي القراءة العربي التي تجسد رؤية سموه لإطلاق نهضة معرفية عربية، ورفع مستوى الوعي بأهمية القراءة، فضلاً عن إحداث نهضة قرائية وعلمية وتعليمية.

الإصرار والإرادة

وقالت الطالبة شمسة النقبي، بطلة تحدي القراءة العربي على مستوى الإمارات: «أشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على المبادرات السامية التي تطلقها الحكومة، وأرفع إليه أسمى آيات التبريكات بنجاح مبادرة تحدي القراءة»، مضيفة أنها قرأت كتابين لسموه وهما «رؤيتي» و«السعادة والإيجابية»، اللذين يتحدثان عن نهج الحكومة في الإدارة والتفكير الإيجابي، كما قرأت كتابين لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وهما «الشيخ الأبيض» و«فلسفة الذات».
وأكدت النقبي أن الإصرار والإرادة وحب القراءة، أوصلها إلى النجاح والتفوق، مؤكدة أن القراءة أولى خطوات النجاح لأي إنسان، فقد قرأت أكثر من 200 كتاب في مجال العلم والتاريخ والثقافة، وكتب الأطفال وآداب الطب، وساعدها ذلك على تكوين شخصية قوية طموحة، وواعية لما يدور حولها، وألهمها في إطلاق موهبتها الكتابية فقد بدأت بكتابة مجموعة قصصية، كما بدأت كتابة الشعر.
ودعت زملاءها وزميلاتها في المدارس عامة، إلى القراءة والمطالعة.

المحافظة على العربية

وقالت الطالبة آية عبد العزيز الخضري (17 عاماً)، (مصرية تمثل ألمانيا في مسابقة تحدي القراءة العربي)، إن التحدي أعاد إليها شغف وحب القراءة باللغة العربية؛ إذ قرأت الكثير من الروايات العربية وخاصة تلك التي تتحدث عن التنمية البشرية والثقة بالنفس ونمو الفكر، وعبّرت عن إعجابها بالمبادرة التي تمثل فرصة كبيرة للمحافظة على اللغة العربية.

حافز كبير

وأكد الطالب معمر الحنتوش، بطل تحدي القراءة العربي على مستوى إسبانيا، أنه شارك في المبادرة بسبب حبه وشغفه بالقراءة، فقد قرأ 55 كتاباً متنوعاً في جميع المجالات السياسية والأدبية والتنمية البشرية والتاريخية، وقال إن الجائزة تمثل حافزاً كبيراً له للفوز بها، حيث سيستثمر المبلغ في حال فوزه بالجائزة لدراسة الطب، كما سيهدي الفوز إلى وطنه العراق، وإلى إسبانيا التي ترعرع فيها.

أصغر مشاركة

وقالت الطالبة مريم أمجون (9 سنوات) ممثلة المغرب في تحدي القراءة العربي، إنها تقرأ الكتب وهي في عمر 5 سنوات، فهي تحب القراءة وتلخيص الكتب؛ لذلك فضلت المشاركة في تحدي القراءة العربي، الذي بفضله «يمكن أن أثري معرفتي وخبرتي في مجال القراءة وتلخيص الكتب»، واستطاعت من
خلال مشاركتها في التحدي قراءة 200 كتاب وشاركت ب 60 منها.

عالم فيزياء

وقال الطالب محمد الشروف (17 عاماً) بطل تحدي القراءة على مستوى المملكة الأردنية الهاشمية: «أشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على هذه المبادرة التي سمحت لنا بالتجمع نحن أعلام الوطن العربي، وسنعمل على رفعة الوطن العربي، ورفعة لغة القرآن وإعلائها»، مضيفاً أنه قرأ ما يقارب 300 كتاب في الفيزياء والرياضيات والرويات البوليسية، واختار 50 منها للمشاركة في التحدي.

تجربة مميزة

وقالت الطالبة ندى عنقال (18 عاماً)، بطلة الجزائر في تحدي القراءة العربي، إنها فخورة بمشاركتها في التحدي وخوض التجربة المميزة، التي أضفت على حياتها طابعاً مميزاً ومنهجاً جديداً وهو الكتاب، وقرأت 400 كتاب، وشاركت في التحدي لإيصال أفكارها للعالم، مشيرة إلى أن والديها شجعاها على القراءة منذ أن كانت في الثامنة من عمرها، وأوضحت أن هدفها هو أن تعود بالعربية إلى مكانتها المعهودة والعظيمة، التي عهدها أسلافنا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً