رؤية سموه جعلت «التواصل» وسيلة تنمية ومعرفة

رؤية سموه جعلت «التواصل» وسيلة تنمية ومعرفة

«وسائل التواصل الاجتماعي غيّرت مفاهيم، وفتحت أبواباً، وأسقطت حواجز، وطوّرت العمل، وجعلت الجمهور جزءاً من التنمية»، هكذا يراها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إذ يُعدّ سموه من أكثر القادة في العالم متابعة وتأثيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واستقطبت حسابات سموه وفكره القيادي…

alt

«وسائل التواصل الاجتماعي غيّرت مفاهيم، وفتحت أبواباً، وأسقطت حواجز، وطوّرت العمل، وجعلت الجمهور جزءاً من التنمية»، هكذا يراها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إذ يُعدّ سموه من أكثر القادة في العالم متابعة وتأثيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واستقطبت حسابات سموه وفكره القيادي ورؤيته للمستقبل ملايين المتابعين من مختلف أنحاء العالم عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة التي يعتبرها سموه جسوراً تزيد تقاربه مع الناس وتفاعله معهم بصورة مباشرة، وأنها وسائل للتنمية والمعرفة والابتكار، والاستخدام الإيجابي لها يمكن أن يحرك الشعوب نحو البناء، ويحرك العقول والقلوب نحو الائتلاف.

واليوم، وصل عدد متابعي سموه على «تويتر» نحو 9.4 ملايين متابع، وعلى «إنستغرام» 3.4 ملايين متابع، فيما وصل عدد المتابعين لحساب سموه على «فيسبوك» 3 ملايين و820 ألفاً و118، ووصل عدد المشاركين في قناة سموه على «يوتيوب» إلى 156 ألفاً و581 مشتركاً، وعدد متابعي سموه على موقع «لينكدإن» مليوني شخص.

نادي الرواد

وإيماناً من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأهمية وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها الكبير، وجّه سموه، في ديسمبر 2016، بتأسيس «نادي رواد التواصل الاجتماعي العربي» خلال فعاليات الدورة الثانية لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، ليكون النادي منصة جديدة يمكن من خلالها تعظيم دور هؤلاء الرواد، وتعظيم مشاركتهم في النهوض بالمجتمعات العربية، إلى جانب تعزيز فرص التطوير والتنمية فيها، وتحفيز الطاقات المبدعة والخلّاقة بين أبنائها على مختلف الصعد، في ضوء ما يملك هؤلاء الرواد من تأثير عبر منصات التواصل الاجتماعي التي يُقدّر عدد متابعيهم من خلال حساباتهم عليها بالملايين في مختلف أنحاء المنطقة العربية والعالم.

ويحرص سموه دائماً على ترسيخ وسائل التواصل قوة للخير وأداة للتنمية ومنصة للفكر وبرلماناً مفتوحاً للجميع، ومنصة دائمة لطرح الأفكار والموضوعات والمبادرات التي تنفع الناس وتنشر الخير في المجتمع، إذا يقول سموه: «إن الكثير من المبادرات المجتمعية والإنسانية تم إطلاقها عبر صفحة تويتر، حيث تكللت بالنجاح بسبب التفاعل الكبير من المتابعين».

تفاعل كبير

ويحظى سموه بمتابعة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي نتيجة لحرصه الدائم على التواصل في العديد من المناسبات، وإبداء رأيه والتعليق على العديد من القضايا والموضوعات الإقليمية والعالمية، وتتنوع الجنسيات والجهات المتابعة لصفحات سموه على موقع التواصل الاجتماعي بين العرب والمتابعين من أوروبا وأميركا وآسيا، وسبب هذا النجاح يأتي نتيجة حضور سموه الكبير في فكر ووجدان الناس، واستحواذه على اهتمام هذا العدد الكبير من المتابعين على صفحته، نظراً إلى تنوع وثراء الموضوعات والقضايا المطروحة عبرها التي تتنوع بين الإنجازات الوطنية والمبادرات التنموية ذات الصلة المباشرة بالمواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات، إضافة إلى المبادرات الخيرية والإنسانية الإقليمية والدولية التي استفاد منها الملايين في العالم، وتطابق الموضوعات المطروحة في صفحة سموه مع ما يجري على أرض الواقع اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً.

فكر وفلسفة

وتعتبر حسابات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على منصات وسائل التواصل الاجتماعي سجلاً يسلط الضوء على سمات شخص سموه، ويُبرز معالم فكره وفلسفته وانفتاحه على ثقافات العالم المختلفة، وجهود سموه المستمرة في بناء جسور جديدة كل يوم للتواصل مع المجتمع الإنساني الأوسع في شتى بقاع الأرض، ودائماً ما يوظّف سموه صفحته على موقع «تويتر» التي تحظى بالنسبة الكبرى من متابعي سموه في منصات التواصل الاجتماعي، في إخطار متابعيه شخصياً عن مشاركاته في المناسبات المجتمعية المختلفة وأنشطته الرسمية وغير الرسمية، مركّزاً على انطباعاته ومشاعره حول هذه الأنشطة وأهم مخرجاتها، وهو الأمر الذي يعكس حرص سموه على مشاركة أبناء شعبه في أفراحهم ومناسباتهم السعيدة، وتشجيعهم والشد على أيديهم، وتأكيد وقوفه سنداً لهم في جميع المناسبات.

فمن خلال صفحة سموه على «تويتر»، تم إخطار المواطنين والمقيمين بصورة دورية بنتائج اجتماعات مجلس الوزراء التي يترأسها، والتنويه بأهمية القرارات المتخذة وتأثيرها في حياتهم، بغية إشراك المواطنين وزيادة وعيهم بما يدور حولهم من تطور وتنمية.

كما يطلق سموه بعض المبادرات الحكومية الرئيسة عبر موقع «تويتر» بعد جلسات اجتماع مجلس الوزراء، ففي سابقة هي الأولى من نوعها على المستوى العالمي، اختار سموه صفحته على «تويتر» للإعلان عن تعديله الوزاري.

حكم ونصائح

ويشارك سموه أحياناً ببعض الأقوال، أو طرح بعض الحكم والنصائح التي تلقى من المتابعين اهتماماً وتداولاً كبيرين، وبخاصة إعلان سموه أنه سيكتب، جرياً على العادة في كل صيف، «بين حين وآخر عن بعض ما تعلمناه من مسيرتنا في القيادة والإدارة.. تحت وسم #علمتني_الحياة.. لننقل بعض تجاربنا للأجيال القادمة».

وكتب سموه، في تغريدة على حسابه الرسمي على «تويتر»: «#علمتني_الحياة أن أهم إنجاز في الحياة هو قدرتك على تغيير حياة الناس.. تيسير حياة الناس.. تطوير حياتهم نحو الأفضل.. خلق فرص ومنافع لهم.. نعم خير الناس أنفعهم للناس.. إذا كان همك نفسك، فأنت صغير.. وإذا كان همك غيرك، فأنت أكبر من مجموع الناس.. في القرآن: (إن إبراهيم كان أمة)».

مشاركة المجتمع

ويستخدم سموه موقع «تويتر» لطرح العديد من المبادرات المجتمعية التي يطلب سموه من خلالها تفاعل متابعيه من دولة الإمارات وخارجها، والأخذ برأيهم في مناسبات وأحداث شخصية ووطنية واجتماعية وخيرية، ويفتح الباب أمامهم لتقديم مقترحاتهم لأفضل المبادرات التي يمكن طرحها وتبنيها بما فيه خير الدولة بصورة خاصة، والوطن العربي بصورة عامة، ويؤكد سموه أنه سينظر في جميع الأفكار والمقترحات ومناقشتها، ومن ثم يردّ على بعض الأفكار والمقترحات وتطبيق أفضلها والإشادة بها.

ويُعدّ سموه من أوائل القادة العرب الذين أدركوا قيمة استغلال منصات التواصل الاجتماعي في التواصل مع فئة الشباب، حرصاً من سموه على أن يكون قريباً من أفكارهم، ومبادراً إلى تبنّي أحلامهم وتجسيد طموحاتهم، وإيماناً من سموه بأن المستقبل للشباب، وأن رسالته في الحياة هي أن يسخِّر كل الإمكانات في البلاد لصناعة المستقبل، إذا يقول سموه: «أستطيع القول إن وسائل التواصل الاجتماعي اليوم أصبحت قوة مؤثرة.. وبرلماناً مفتوحاً.. وإعلاماً لا يمكن الالتفاف عليه».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً