تناول الكمأة يزيد القدرة على الإبداع

تناول الكمأة يزيد القدرة على الإبداع

كشفت دراسة حديثة أن الجرعات الصغيرة من الفطر السحري (الكمأة) يمكن أن تحسن مهارات حل المشكلات وتزيد القدرات الإبداعية لدى الإنسان. وقد وجدت الدراسة التي أجراها باحثون في هولندا، أن الأشخاص الذين تناولوا كميات صغيرة من الكمأة، لديهم القدرة على الخروج بأفكار أكثر حول كيفية حل المشكلات التي تواجههم، وتوصلوا إلى ابتكار المزيد من الأفكار الإبداعية.وقاد البحث …

تعبيرية


كشفت دراسة حديثة أن الجرعات الصغيرة من الفطر السحري (الكمأة) يمكن أن تحسن مهارات حل المشكلات وتزيد القدرات الإبداعية لدى الإنسان.

وقد وجدت الدراسة التي أجراها باحثون في هولندا، أن الأشخاص الذين تناولوا كميات صغيرة من الكمأة، لديهم القدرة على الخروج بأفكار أكثر حول كيفية حل المشكلات التي تواجههم، وتوصلوا إلى ابتكار المزيد من الأفكار الإبداعية.

وقاد البحث لويزا بروتشاكوفا من جامعة ليدن في هولندا، هذه هي أول دراسة من نوعها تقوم بالتحري تجريبياً عن التأثيرات المعرفية للجرعات الصغيرة للكمأة، حيث درس الباحثون كيف أثرت جرعة صغيرة من المادة على وظيفة الدماغ المعرفية لـ 36 شخص، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وخلال المرحلة التجريبية، تم تكليف المشاركين بثلاث مهام قبل وبعد أن يتناولوا في المتوسط 0.37 غراماً من الكمأة المجففة – أقل من نصف وزن مشبك الورق، والذي يزن حوالي غرام واحد في المتوسط.

وأجرى الباحثون اختبارات تقييم تفكير متقاربة عبر تحديد حل واحد لمشكلة، والقدرة على التفكير وحل المشكلات الجديدة، والقدرة على التعرف على العديد من الحلول الممكنة.

وبعد أخذ جرعة صغيرة من الكمأة، وجد العلماء أن قدرات التفكير المتقاربة للمشاركين قد تحسنت، كما كان لدى المشاركين المزيد من الأفكار حول كيفية حل مشكلة عُرضت عليهم، وكانوا أكثر مرونة في عرض الاحتمالات التي توصلوا إليها.

هذه النتائج تتماشى مع الدراسات السابقة، التي وجدت أن جرعات عالية من الكمأة يمكن أن تعزز الأداء الإبداعي. وتشير حقيقة أن درجات ذكاء المشاركين والقدرات التحليلية العامة لم تتغير إلى أن تأثير الكمأة هو انتقائي إلى حد ما، ويعتقد الخبراء أنها تقدم أكبر قدر من الفائدة على المجال الإبداعي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً