حشود ضخمة لـ«العمالقة» في تعز لبدء معركة الحسم

حشود ضخمة لـ«العمالقة» في تعز لبدء معركة الحسم

دفعت ألوية العمالقة بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى جبهتي البرح والكدحة في الوازعية غربي محافظة تعز لتعزيز القوات المرابطة هناك على تثبيت الأمن في المناطق المحررة والاستعداد لمعركة حاسمة في المناطق الواقعة غرب محافظة تعز لتحريرها من ميليشيا الحوثي، فيما قتل أكثر من 40 عنصراً من ميليشيا الحوثي الانقلابية، بنيران الجيش الوطني، على الساحل الغربي للبلاد،…

دفعت ألوية العمالقة بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى جبهتي البرح والكدحة في الوازعية غربي محافظة تعز لتعزيز القوات المرابطة هناك على تثبيت الأمن في المناطق المحررة والاستعداد لمعركة حاسمة في المناطق الواقعة غرب محافظة تعز لتحريرها من ميليشيا الحوثي، فيما قتل أكثر من 40 عنصراً من ميليشيا الحوثي الانقلابية، بنيران الجيش الوطني، على الساحل الغربي للبلاد، وذلك رداً على مقتل مدني وإصابة نحو 10 آخرين، جراء انفجار ألغام زرعتها الميليشيا في الحديدة.

وذكر بلاغ لألوية العمالقة أن التعزيزات تزامنت مع استعداد كبير لألوية العمالقة لمعركة حاسمة في المناطق الواقعة غرب محافظة تعز لتحريرها من ميليشيا الحوثي.

كما ذكر مصدر في ألوية العمالقة أن تعزيز القوات المرابطة من ألوية العمالقة في جبهتي البرح والكدحة بالوازعية تم بقوات مجهزة بالعدة والعتاد من العيار الثقيل.

وفِي جبهة حيفان بأطراف محافظة تعز مع محافظة لحج صدت المقاومة الشعبية هجوما لميليشيا الحوثي هجوماً مباغتاً على مواقعها.

وذكرت المقاومة أن الميليشيا قصفت عشوائيا مواقعها بكثافة، لكنها لم تتمكن من تحقيق أي تقدم، حيث تصدت لهم المقاومة وأجبرتهم على الفرار.

وقال قائد المقاومة الشعبية بجبهة حيفان وافي الغبس “إن رجال الصبيحة وأبناء حيفان سطروا أروع البطولات واستطاعوا تلقين ميليشيا إيران فنون القتال، وجعلوها تتراجع لمواقعها تجر أذيال الهزيمة.

خسائر الحوثيين

في الأثناء، قتل أكثر من 40 عنصرا من ميليشيا الحوثي الانقلابية، بنيران الجيش الوطني في محافظة الحديدة، على الساحل الغربي للبلاد.

وقالت مصادر محلية إن قتلى الميليشيا سقطوا في اشتباكات عنيفة دارت بين قوات الجيش الوطني وميليشيا الانقلاب عند الأطراف الجنوبية والشرقية لمدينة الحديدة.

وأوضح المصدر أن المعارك اندلعت عقب صد قوات الجيش هجوما حوثيا لفتح الطريق الرابط بين الحديدة والعاصمة صنعاء في منطقتي كيلو 16، وكيلو 10 شرق المدينة.

في المقابل، قتل مدني وأصيب نحو 10 آخرين، جراء انفجار ألغام زرعتها ميليشيا الحوثي الانقلابية في محافظة الحديدة، غربي اليمن.

وقالت مصادر حقوقية إن مدنيا قتل وأصيب 5 آخرون، جراء انفجار لغم أرضي، زرعته ميليشيا إيران بمنطقة عرفان في مفرق دهمش جنوبي مدينة حيس.

ووفقا للمصادر، فقد انفجر اللغم الحوثي أثناء مرور سيارة تقل المدنيين الـ6 جنوبي مدينة حيس، التابعة لمحافظة الحديدة، كما أصيب 4 أطفال بانفجار لغم أرضي زرعته الميليشيا الحوثي في منطقة الجاح التابعة لمديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة.

وقال مصدر طبي، إن 4 أطفال تم إسعافهم إلى المستشفى الميداني بالخوخة، جراء تعرضهم لانفجار لغم أرضي، مشيراً إلى أن إصاباتهم متفاوتة.

وأشار المصدر إلى أن الأطفال الأربعة كانوا يريدون نقل اللغم الأرضي من وسط الطريق العام، وإيصاله إلى السلطات الأمنية، لكنه سقط عليهم ما أدى إلى انفجاره.

وتلجأ الميليشيا المدعومة من إيران لزرع الألغام بطريقة عشوائية ودون خرائط في المناطق المأهولة بالسكان، ما اعتبرته منظمات حقوقية أفعالاً ترقى إلى جرائم حرب.

غارة

شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، أمس، غارة جوية استهدفت تعزيزات لميليشيا الحوثي الانقلابية، في مديرية الملاجم، شرقي محافظة البيضاء، وسط البلاد.

وذكر مصدر ميداني أن الغارة استهدفت، صباح أمس، طقماً تابعاً للميليشيا على متنه عدد من العناصر، بمنطقة ظهر البياض، كان في طريقه إلى الجبهة. وأكد المصدر أن الغارة أسفرت عن تدمير الطقم، ومصرع كل من كان على متنه من عناصر الميليشيا الانقلابية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً