الاحتلال يحذف تاريخ فلسطين ورموزها من المناهج

الاحتلال يحذف تاريخ فلسطين ورموزها من المناهج

عمد الاحتلال الصهيوني إلى إعادة طباعة كتب المناهج الفلسطينية، وحذف كل ما له علاقة بالانتماء الوطني الفلسطيني، حيث قررتعديل المنهج التدريسي في القدس، وتشويه وحذف أجزاء من الكتب الدراسية، فيما أصيب عشرات الطلبة والهيئة التدريسية في مدرسة النهضة الأساسية للبنين في الخليل، بحالات إغماء، جراء استنشاق الغاز السام، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي على المدرسة…

عمد الاحتلال الصهيوني إلى إعادة طباعة كتب المناهج الفلسطينية، وحذف كل ما له علاقة بالانتماء الوطني الفلسطيني، حيث قررتعديل المنهج التدريسي في القدس، وتشويه وحذف أجزاء من الكتب الدراسية، فيما أصيب عشرات الطلبة والهيئة التدريسية في مدرسة النهضة الأساسية للبنين في الخليل، بحالات إغماء، جراء استنشاق الغاز السام، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي على المدرسة بشكل مباشر. وقال وزير التربية والتعليم العالي في السلطة الفلسطينية، صبري صيدم، أمس إن إسرائيل عملت على إحداث تغيير في المناهج الفلسطينية بمدينة القدس الواقعة تحت سيطرتها.

وأضاف صيدم، خلال مؤتمر صحفي حضره عدد من المسؤولين الفلسطينيين والدبلوماسيين الأجانب والعرب في مقر الوزارة: «قامت سلطات الاحتلال أخيرا بطباعة نسخ محرفة من كتب المناهج الدراسية الفلسطينية وتوزيعها على المدارس التي تشرف عليها بلدية الاحتلال في مدينة القدس». وتابع «التحريف طال جميع الكتب الصادرة عن مركز المناهج التابع لوزارة التربية والتعليم العالي».

وأضاف «عمدت سلطات الاحتلال إلى حذف العلم الفلسطيني عن جميع أغلفة الكتب علاوة على حذف الكوفية الفلسطينية المعروفة بكوفية الرئيس الشهيد ياسر عرفات، وحذف اسم دولة فلسطين وشعارها النسر، واسم وزارة التربية والتعليم العالي». ومضى قائلا «تعمدت سلطات الاحتلال تشويه مناهجنا عبر وضع نصوص وفقرات ومعلومات تدعم الرواية الصهيونية وتحاول إحلالها مكان الرواية الفلسطينية الصحيحة». إصابات إلى ذلك، أصيب عشرات الطلبة والهيئة التدريسية في مدرسة النهضة الأساسية للبنين في الخليل، أمس، بحالات إغماء، جراء استنشاق الغاز السام، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي على المدرسة بشكل مباشر.

وأكد مدير المدرسة روحي الزرو أن قوات الاحتلال أطلقت عشرات القنابل من الغاز السام بشكل مباشر على المدرسة، ما أسفر عن إصابة عشرات الطلبة، والهيئة التدريسية، والعاملين فيها، وعمال بلدية الخليل، بحالات إغماء، وتم إسعافهم ميدانيا. من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 15 فلسطينياً من الضفة على الأقل غالبيتهم من القدس ونابلس، تخللتها اعتداءات على المواطنين، وإصابات بينهم، وتفتيش وتخريب للمنازل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً