قتيل و4 جرحى في اشتباكات بجنوب لبنان

قتيل و4 جرحى في اشتباكات بجنوب لبنان

قتل شخص وأصيب أربعة آخرون بينهم عسكريان اثنان في الجيش اللبناني مساء اليوم الخميس في الاشتباكات التي اندلعت عصراً في مخيم “المية ومية” للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان.

قتل شخص وأصيب أربعة آخرون بينهم عسكريان اثنان في الجيش اللبناني مساء اليوم الخميس في الاشتباكات التي اندلعت عصراً في مخيم “المية ومية” للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان.

وذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية الرسمية أن شخصاً قتل في اشتباكات مخيم “المية ومية” من عناصر الأمن الوطني الفلسطيني، وجرح اثنان آخران مساء اليوم في الاشتباكات، أحدهما عنصر في حركة فتح والثاني مدني.

وقالت قيادة الجيش اللبناني في بيان إنها “تشيد بالجهود المبذولة لوقف الاشتباكات، وتدعو الطرفين إلى التقيد بوقف إطلاق النار، لما فيه مصلحة أبناء المخيم”.

وأعلن وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال مروان حمادة مساء أمس عن “إقفال المؤسسات التربوية الرسمية والخاصة في التعليم العام والتعليم المهني والتقني الواقعة في مدينة صيدا اليوم الجمعة، وذلك بسبب الوضع الأمني في مخيم “المية ومية”.

تجدر الإشارة إلى أن يوم السبت هو العطلة الأسبوعية الرسمية في لبنان.

كما أعلنت إدارات فروع كليات الجامعة اللبنانية في صيدا “تعليق الدروس اليوم الجمعة، وذلك بسبب الأوضاع الأمنية في مخيم “المية ومية”.

وكانت قد اندلعت عصر الخميس اشتباكات مسلحّة بين عناصر من حركة “فتح” و عناصر من “أنصار الله” في مخيم” المية ومية” للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان.

وأضافت الوكالة أن الاشتباكات اندلعت “إثر هجوم نفذته حركة “فتح” على أحد معاقل “أنصار الله” في المخيم، وأعقبها تكثيف للاتصالات اللبنانية الفلسطينية من أجل احتواء الوضع ووقف إطلاق النار”.

واستخدم الجانبان الرشاشات الثقيلة والقذائف الصاروخية في الاشتباكات، بحسب الوكالة.

يذكر أن اشتباكات كانت قد اندلعت في 15 أكتوبر الجاري في مخيم “المية ومية” على خلفية خلاف بين عنصر من حركة “فتح” وآخر من “أنصار الله”، تطور الى تبادل لإطلاق النار، وأدى إلى سقوط واحد وعشرين جريحاً وقتيلين.

وانفجر الوضع الأمني في مخيم” المية ومية” عصر اليوم الخميس بعد يوم واحد من استكمال الجيش اللبناني انتشاره حول المخيم وتموضعه عند مداخله.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً