الرئيسان السوداني والمصري يؤكدان استمرار التنسيق في القضايا الإقليمية

الرئيسان السوداني والمصري يؤكدان استمرار التنسيق في القضايا الإقليمية

اتفق الرئيسان السوداني والمصري عمر البشير، وعبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، على استمرار التشاور والتنسيق بين البلدين فيما يخص القضايا الإقليمية بالمحافل الدولية. وعقدت في الخرطوم اليوم مباحثات سودانية مصرية برئاسة رئيسي البلدين تلاها اجتماع اللجنة الرئاسية المصرية السودانية المشتركة.وأعرب الرئيس البشير، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري، عن أمله في أن تكتمل جهود آلية دول جوار ليبيا…

(أرشيف)


اتفق الرئيسان السوداني والمصري عمر البشير، وعبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، على استمرار التشاور والتنسيق بين البلدين فيما يخص القضايا الإقليمية بالمحافل الدولية.

وعقدت في الخرطوم اليوم مباحثات سودانية مصرية برئاسة رئيسي البلدين تلاها اجتماع اللجنة الرئاسية المصرية السودانية المشتركة.
وأعرب الرئيس البشير، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري، عن أمله في أن تكتمل جهود آلية دول جوار ليبيا في تحقيق السلام واعادة بناء الدولة الليبية.
وأضاف البشير أن السودان يمضي بخطوات واثقة لبناء التنمية علي ضوء مخرجات الحوار الوطني الذي شكل إطار كليا للعملية السياسية لتحقيق الاستقرار والسلام الشامل، مرحباً بزيارة الرئيس المصري للسودان التي أعطت قوى الدفع اللازمة لعلاقات التعاون المشترك، معرباً عن أمله في أن تدفع أواصر الصداقة التاريخية بين البلدين.
وأكد البشير أن السودان يسعي لجمع الفرقاء في دولة أفريقيا الوسطى بالتنسيق مع آليات الاتحاد الأفريقي والايقاد، مشيراً في هذا الخصوص إلى دور السودان المشهود في السلام في المنطقة ونجاحه في جمع الفرقاء الجنوبين للتوقيع علي اتفاق السلام.
من جانبه، أعرب الرئيس المصري عن سعادته البالغة لما تشهده العلاقات المصرية السودانية من قوة دفع ملموسة خلال الفترة الأخيرة، والتي توجت اليوم باجتماعات الدورة الثانية للجنة الرئاسية المصرية السودانية المشتركة.
وأكد السيسي دعم مصر الكامل لجهود الرئيس السوداني البناءة في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والتي أسفرت عن توقيع الاشقاء في جنوب السودان على اتفاق لتسوية النزاع، معرباً عن ثقته في أن مساعيهما المشتركة لتحقيق الأمن الإقليمي ستتواصل وتتسع لتحقيق الأمن فى منطقة البحر الأحمر بالتنسيق مع الدول العربية والأفريقية المشاطئة، خاصة في ظل ما تشهده منطقة القرن الافريقي من تطورات إيجابية متسارعة تؤشر إلى عهد جديد نتطلع جميعاً إلى أن يسوده السلام والرخاء والتنمية.
من جانبه، أفاد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضى، في بيان صحافي اليوم، بأن الرئيسين أكدا الحرص على استمرار التشاور بين البلدين فيما يخص القضايا الإقليمية، وفي المحافل الدولية، لا سيما وأن مصر ستتولى رئاسة الاتحاد الأفريقي خلال عام 2019، مشيرين إلى الحرص على مواصلة التنسيق المكثف بينهما بما يساهم في تحقيق مصالح البلدين المشتركة.

وذكر المتحدث أن الرئيسين شهدا التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والتي تم الاتفاق عليها خلال أعمال اللجنة الرئاسية المصرية السودانية المشتركة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً