وزير يمني يحذر من « حوثنة الدولة»

وزير يمني يحذر من « حوثنة الدولة»

حذّر وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، مما أسماه مخطّط مكتمل الأركان لتدمير و«حوثنة الدولة اليمنية». في ظل مساعي ميليشيا الحوثي الإيرانية لفصل آلاف الموظفين في الجهاز الإداري للدولة من وظائفهم وتوطين عناصرها داخل الأجهزة الحكومية. وكشف الإرياني، عن أن الميليشيا، تعد كشوفات بأسماء عشرات الآﻻف من الموظفين، الذين أسمتهم (المنقطعين عن العمل، والعاملين تحت سلطة…

حذّر وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، مما أسماه مخطّط مكتمل الأركان لتدمير و«حوثنة الدولة اليمنية».

في ظل مساعي ميليشيا الحوثي الإيرانية لفصل آلاف الموظفين في الجهاز الإداري للدولة من وظائفهم وتوطين عناصرها داخل الأجهزة الحكومية. وكشف الإرياني، عن أن الميليشيا، تعد كشوفات بأسماء عشرات الآﻻف من الموظفين، الذين أسمتهم (المنقطعين عن العمل، والعاملين تحت سلطة الشرعية)، تمهيداً لفصلهم من وظائفهم في كل وحدات الجهاز الإداري للدولة المركزية والمحلية والاقتصادية والمستقلة والملحقة والصناديق الخاصة.

وأضاف الإرياني في سلسلة تغريدات على «تويتر»، أن قرارات الفصل تستهدف عشرات الآلاف من الموظفين، في وحدات الجهاز الإداري للدولة المركزية والمحلية والاقتصادية والمستقلة والملحقة والصناديق الخاصة في مناطق سيطرتها تمهيداً لفصلهم من وظائفهم تحت بدعوى انقطاعهم عن العمل وعملهم مع الشرعية، من أجل استبدالهم بعناصر الميليشيا، تأتي في إطار مساعي الميليشيا لـ«حوثنة الدولة»، من خلال إحلال عناصرها وتصفية معارضيها داخل الجهاز الإداري للدولة.

وأضاف الإرياني أن هذه الإجراءات التي تأتي ضمن مساعي الميليشيا لحوثنة مؤسسات الدولة، بعد إفراغها من الكادر البشري المؤهل وتصفية معارضيها وتوطين عناصرها القادمين من متارس الانقلاب وكهوف صعدة، تؤكد مضيها في تنفيذ مشروعها الانقلابي على المؤسسات الدستورية والإجماع الوطني، وتنصلها عن جهود التسوية السياسية، وعدم اكتراثها بالأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والمعيشية الكارثية التي خلفها الانقلاب.

وأكد الإرياني أن العبث الذي تمارسه الميليشيا داخل الأجهزة الحكومية الواقعة في مناطق سيطرتها من تعيينات في المستويات الإدارية العليا والدنيا، وقرارات فصل وإحلال الموظفين، هي إجراءات غير قانونية كونها صادرة عن حكومة انقلابية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً