فلسطين تنافس على بطل تحدي القراءة والمدرسة المتميزة

فلسطين تنافس على بطل تحدي القراءة والمدرسة المتميزة

يشارك أعضاء وفد طلاب وطالبات فلسطين الذين وصلوا إلى دبي لنهائيات تحدي القراءة العربي، المشروع المعرفي الأكبر في الوطن العربي، والذي يندرج ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، في المنافسات نصف النهائية ضمن وفود 44 دولة عربية وأجنبية من مختلف دول العالم المشاركة في الدورة الثالثة من التحدي، وذلك للفوز بلقب تحدي القراءة العربي الذي سيتوّج بطله في …

emaratyah

يشارك أعضاء وفد طلاب وطالبات فلسطين الذين وصلوا إلى دبي لنهائيات تحدي القراءة العربي، المشروع المعرفي الأكبر في الوطن العربي، والذي يندرج ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، في المنافسات نصف النهائية ضمن وفود 44 دولة عربية وأجنبية من مختلف دول العالم المشاركة في الدورة الثالثة من التحدي، وذلك للفوز بلقب تحدي القراءة العربي الذي سيتوّج بطله في حفل ختامي حاشد تستضيفه دبي يوم الثلاثاء 30 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.
وتشارك فلسطين أيضاً في المنافسات النهائية على لقب المدرسة المتميزة لتحدي القراءة العربي 2018، تمثّلها مدرسة «العودة» الأساسية من مدينة بيت لحم في التصفيات النهائية على اللقب، والتي نجحت للعام الثاني على التوالي في المشاركة بنسبة 100 % من طالباتها في تحدي هذا العام، وأشركت فئات مجتمعية مختلفة. وتتنافس المدرسة على الجائزة التي يفتح باب التصويت فيها للجمهور يوم الخميس 25 أكتوبر الجاري عبر الموقع الإلكتروني لتحدي القراءة العربي www.arabreadingchallenge.com، مع أربع مدارس أخرى من المملكة العربية السعودية، ودولة الكويت، وجمهورية الجزائر، والمملكة المغربية.
وقال وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم: «إن المشاركة في تحدي القراءة للعام الثالث على التوالي، وبنتائج مميزة على كل الصعد إنما تعكس حرص طلاب وطالبات فلسطين على التحصيل العلمي والمعرفي كقيمة عليا تفتح الآفاق للإبداع والإنجاز، وتمكّن التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية المستدامة، وتعزز موقع فلسطين والوطن العربي على خريطة المساهمين في تطوير النتاج المعرفي الإنساني».
وأثنى على مبادرة تحدي القراءة العربي، الأكبر من نوعها عربياً، التي انطلقت من دبي قبل ثلاث سنوات، لتصل اليوم إلى العالمية، مع مشاركة أكثر من 10 ملايين و500 ألف طالب وطالبة من 44 دولة حول العالم، مؤكداً اعتزاز المنظومة التعليمية بحجم ونوعية مشاركة الطلاب الفلسطينيين عاماً تلو آخر في هذه التظاهرة الثقافية التي تفتح الباب واسعاً أمام الحوار الثقافي، والتواصل الإنساني، والتلاقح الفكري بين قرّاء العربية في جهات العالم الأربع، ومتمنياً التوفيق للمشاركين في التحدي هذا ورفع اسم دولة فلسطين عالياً في المحفل المعرفي الأكبر عربياً.
وأشاد الدكتور صيدم بالإنجازات النوعية لجموع طلبة ومعلمي ومدارس فلسطين التي دأبت على التفاعل قلباً وقالباً مع المبادرات الثقافية الريادية.
وقال: «إن العلم والمعرفة سلاح الشعوب الساعية إلى امتلاك زمام أمرها وتقرير مصيرها والحفاظ على مكتسباتها وصيانة حقوقها واستغلال مواردها وتفعيل طاقاتها الكامنة، والقراءة هي السبيل الأمثل لتحقيق ذلك».
وكانت فلسطين توّجت الطالب قسّام محمد صبيح بطلاً لتحدي القراءة على المستوى الوطني في إبريل/ نيسان الماضي، وشارك في تحدي القراءة هذا العام 402 ألف طالب وطالبة من 2333 مدرسة من مختلف أرجاء فلسطين تحت توجيه 5080 مشرفَ ومشرفة قراءة، فيما حاز المعلم بسام عبد ربه أحمد العدم، من منطقة الخليل التعليمية، لقب «المشرف المتميز».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً