مطالب فلسطينية بتدخل دولي لحماية المقدسات المسيحية في القدس

مطالب فلسطينية بتدخل دولي لحماية المقدسات المسيحية في القدس

أدانت مؤسسات وشخصيات فلسطينية رسمية، اعتداء شرطة الاحتلال الإسرائيلي على رهبان كنيسة الأقباط، في محيط كنيسة القيامة بالقدس المحتلة. واعتبر الفلسطينيون، أن مثل هذه الإجراءات “تمثل تمييزاً عنصرياً متناقضاً مع القانون الدولي، داعين المجتمع الدولي للتدخل لحماية الفلسطينيين من بطش الاحتلال الإسرائيلي، وإجراءاته التي تستهدف المقدسيين خاصة”.سيطرة على المقدساتوقالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إن “إقدام قوات الاحتلال …

فلسطينيون أمام كنيسة القيامة في القدس (أرشيف)


أدانت مؤسسات وشخصيات فلسطينية رسمية، اعتداء شرطة الاحتلال الإسرائيلي على رهبان كنيسة الأقباط، في محيط كنيسة القيامة بالقدس المحتلة.

واعتبر الفلسطينيون، أن مثل هذه الإجراءات “تمثل تمييزاً عنصرياً متناقضاً مع القانون الدولي، داعين المجتمع الدولي للتدخل لحماية الفلسطينيين من بطش الاحتلال الإسرائيلي، وإجراءاته التي تستهدف المقدسيين خاصة”.

سيطرة على المقدسات
وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إن “إقدام قوات الاحتلال وشرطته بالاعتداء على رهبان كنيسة الأقباط بمحاذاة كنيسة القيامة واعتقال أحدهم، اعتداء آثم، يأتي في إطار محاولات سلطات الاحتلال فرض سيطرتها بالكامل على القدس الشرقية المحتلة ومقدساتها المسيحية والإسلامية، ومحاولاتها تغيير الواقع التاريخي والقانوني القائم بالقوة”.

وأضافت، أن “هذا العدوان على الرهبان الأقباط والكنيسة القبطية تكذيب جديد لادعاءات نتانياهو التي أطلقها قبل أيام في تصريحات صحفية حول احتضانه ورعايته للمسيحيين”.

وتابعت الخارجية، أن “مجلس الأمن الدولي مطالب بالتدخل السريع والعاجل لتوفير الحماية الدولية لشعبنا من بطش وعدوان الاحتلال وقواته وأجهزته المختلفة، كما طالبت منظمة اليونسكو والمنظمات الأممية المختصة بتحمل مسؤولياتها في حماية دور العبادة وحرية الوصول إليها، ورفع صوتها عالياً في شجب وإدانة هذه الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على المقدسات ورجال الدين”.

طمس تراث القدس

وبدوره اعتبر وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني، يوسف إدعيس، الاعتداء على رهبان كنيسة القيامة الذين حاولوا حماية الكنيسة، محاولة للسيطرة على مقدساتنا الإسلامية والمسيحية.

وقال إدعيس، في بيان: “يجب الاهتمام بالتصريحات التي أطلقها المدعو يهودا غليك، حول الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى، وضرورة التنصل من الاتفاقية وحلها، والتعامل معها بخطورة وحساسية تتناسب وأهمية موضوعها”.

عدوان منظم
ومن جهتها، اعتبرت منظمة التحرير الفلسطينية، الاعتداءات الإسرائيلية على الشخصيات الدينية المسيحية عدواناً منظماً، يستهدف مدينة القدس وأهلها.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن “اعتقال قوات الاحتلال راهباً من أمام بطركية الأقباط الأرثوذكس في القدس القديمة صباح اليوم، وقمعها للاحتجاج السلمي الذي نظمته البطركية احتجاجاً على رفض حكومة الاحتلال ترميم الكنيسة لدير السلطان القبطي، والتدخل في صلاحيات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، يأتي في إطار حملة ممنهجة ضد أبناء شعبنا المسيحيين”.

وطالب عريقات، المجتمع الدولي التدخل بشكل عاجل واتخاذ إجراءات فورية، خاصةً الدول الأوروبية التي كانت مسؤولة تاريخياً عن حماية الطوائف المسيحية في القدس وفقاً للوضع الراهن.

وأضاف “هذه الاعتداءات تتطلب إيجاد آليات فورية لتوفير الحماية لأبناء شعبنا، فتصعيد سلطات الاحتلال لهجماتها العدوانية وجرائمها واعتداءاتها هو نتيجة حتمية لسياسة التحريض الرسمية والممارسات غير القانونية الإسرائيلية، والحصانة التي تقدمها إدارة ترامب لهذه الممارسات ولقوة الاحتلال، وعجز المجتمع الدولي عن لجم انتهاكاتها وإنهاء احتلالها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً