اليابان: قطر أعلمتنا بالإفراج عن صحافي ياباني رهينة في سوريا


عود الحزم

اليابان: قطر أعلمتنا بالإفراج عن صحافي ياباني رهينة في سوريا

رجحت الحكومة اليابانية اليوم الثلاثاء، إطلاق سراح صحافي ياباني خطف في سوريا قبل أكثر من ثلاث سنوات. وخطف الصحافي المستقل غامبي ياسودا (44 عاماً) في سوريا في يونيو (حزيران) 2015، وظهر في تسجيل فيديو بثته جماعة متطرفة مسلحة في الصيف الماضي قال فيه إنه في وضع سيئ.وأفاد سكرتير مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا، في مؤتمر صحافي…

الصحافي الياباني غامبي ياسودا كما ظهر في الفيديو (سايت)


رجحت الحكومة اليابانية اليوم الثلاثاء، إطلاق سراح صحافي ياباني خطف في سوريا قبل أكثر من ثلاث سنوات.

وخطف الصحافي المستقل غامبي ياسودا (44 عاماً) في سوريا في يونيو (حزيران) 2015، وظهر في تسجيل فيديو بثته جماعة متطرفة مسلحة في الصيف الماضي قال فيه إنه في وضع سيئ.
وأفاد سكرتير مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا، في مؤتمر صحافي مساء الثلاثاء، بأن حكومة بلاده تحاول تأكيد معلومات من السلطات القطرية، لكن “من المرجح جداً” أن ياسودا أُطلق سراحه.
وقال سوغا، إن “الحكومة القطرية أبلغتنا أن غومبي ياسودا أُطلق سراحه، وأنه الآن في مركز للهجرة في تركيا”.
وأضاف: “نتأكد الآن من المعلومات، لكن من المرجح جداً أنه غومبي ياسودا نفسه”.
وفي أغسطس(آب) الماضي، نشرت جماعة متطرفة شريطَي فيديو لياباني وإيطالي محتجزين في سوريا.
وظهر الرجلان، الياباني ياسودا، والإيطالي أليساندرو ساندريني، في شريطَين منفصلين لكنهما متشابهان في طريقة التصوير.
وكان المحتجزان راكعين ويرتديان لباساً برتقالياً، ووراء كل منهما مسلّحان.
ولم يُحدد موقع “سايت” الأمريكي اسم الجماعة التي نشرت الشريطين.
وفُقد أثر الرهينة الياباني في سوريا منتصف 2015، وفي مارس (آذار) 2016، أعلنت الحكومة اليابانية أنها تدقق في شريط فيديو منشور على الإنترنت، بينما ذكرت وسائل إعلام يابانية أن الصحافي محتجز لدى جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

ولكن، مع تغير معطيات الصراع المعقد في سوريا، ليس واضحاً ما إذا كان ياسودا لا يزال محتجزاً لدى خاطفيه الأصليين، أم أنه نُقل إلى آخرين.

وفي الشريط، أكد ياسودا أنه كوري لكنه يتحدث باليابانية. كما يقول إن الشريط مسجل في 25 يوليو (تموز)، وأنه في حالة سيئة ويطلب المساعدة.
وقالت زوجته يومها، إنها تجهل السبب وراء قول ياسودا عن نفسه في التسجيل إنه كوري، لكنها أكدت أنه زوجها، وأنه ياباني.
وفي 2015 قطع متطرفون من داعش، رأس المراسل الحربي الياباني كينجي غوتو، وصديقه هارونا يوكاوا في سوريا.

وتعرشت الحكومة اليابانية لانتقادات لأنها “فوتت فرصة” للإفراج عنهما كما قال معارضوها.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً