فضائح فساد جديدة لقيادات حوثية في شركة النفط بصنعاء

فضائح فساد جديدة لقيادات حوثية في شركة النفط بصنعاء

كشف موظفو شركة النفط اليمنية الواقعة تحت سيطرة ميليشيا الحوثي بصنعاء، عن فضيحة جديدة ومدوية لمدير فرع الشركة بأمانة العاصمة المعين من قبل الميليشيا عبدالله المسيبي، تتمثل بفرضه 5 ريالات على كل لتر بترول أو ديزل، علی وكلاء التوزيع وإلزامهم بتسليمها إلى جيبه الخاص. وأفاد المتحدث باسم شركة النفط المهندس أنور العامري، على صفحته في موقع التواصل …

شركة النفط اليمنية في صنعاء (أرشيف)


كشف موظفو شركة النفط اليمنية الواقعة تحت سيطرة ميليشيا الحوثي بصنعاء، عن فضيحة جديدة ومدوية لمدير فرع الشركة بأمانة العاصمة المعين من قبل الميليشيا عبدالله المسيبي، تتمثل بفرضه 5 ريالات على كل لتر بترول أو ديزل، علی وكلاء التوزيع وإلزامهم بتسليمها إلى جيبه الخاص.

وأفاد المتحدث باسم شركة النفط المهندس أنور العامري، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، رصده موقع “نيوزيمن” الإخباري، بفضيحة أخری حدثت أمس الإثنين، تمثلت بإخراج 5 قاطرات من منشأة عطان، لحساب السوق السوداء بعد أن كانت محرزة بالمنشأة، وتم إخراجها بصورة مخالفة لقرار التحريز.

وأشار إلى أن بعض موظفي الشركة اكتشفوا الأمر، وفضحوا المتورطين، وبدلاً من تحويل مدير فرع شركة النفط بالأمانة عبدالله المسيبي للتحقيق وتغييره، تم فقط إيقافه سراً من قبل المدير العام التنفيذي للشركة ياسر الواحدي.

وأوضح المهندس العامري، أن هذه الفضيحة وراءه فساد كبير أطرافه الواحدي ومسؤول المنشأة أسامة الخطيب، ووزير النفط والمعادن أحمد عبدالله دارس، مشدداً بأن المسيبي لا يمكن له القيام بمثل هذا الإجراء دون معرفة وموافقة بقية الأطراف المذكورين.

ورجح أنه تم الاتفاق مسبقاً من قبل تلك القيادات مع المسيبي للقيام بهذا الإجراء، علی أن يتم تقاسم المبلغ العائد من المبيعات بسرية فيما بينهم، إلا أن كشف المخطط دفع القيادات العليا لجعل المسيبي كبش فداء وكل ذلك لابتداع حجة من أجل إزاحته من فرع الأمانة وإحلال أسامة الخطيب كبديل جاهز للسيطرة على فرع أمانة العاصمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً