جواهر القاسمي: الشباب بوصلة المستقبل

جواهر القاسمي: الشباب بوصلة المستقبل

دعت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة «القلب الكبير»، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الشباب من حول العالم، وقادة المستقبل والمعنيين من مسؤولين وخبراء ومنظمات دولية إلى المشاركة الجادة والفاعلة في مؤتمر الاستثمار في المستقبل، لما يشكله من منصة تجمع بين الشباب…

دعت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة «القلب الكبير»، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الشباب من حول العالم، وقادة المستقبل والمعنيين من مسؤولين وخبراء ومنظمات دولية إلى المشاركة الجادة والفاعلة في مؤتمر الاستثمار في المستقبل، لما يشكله من منصة تجمع بين الشباب من دول مختلفة في المنطقة وصناع القرار وممثلي الهيئات والمنظمات الدولية لبحث سبل التصدي للتحديات المصيرية التي تواجه الشباب ضحايا الصراعات والأزمات.

وأكدت سموها أن الشباب بما يشكلونه من قوة فكرية هم بوصلة المستقبل فإما أن يأخذوا العالم للتنمية والسلام أو يترَكوا لبناء مزيد من الحواجز والتطرف التي أفرزتها تداعيات الأزمات. وشددت على أنه لا يجوز التسليم والرضا بالواقع الصعب الذي يواجهه الملايين من الشباب جراء الأزمات والحروب والكوارث التي تشهدها العديد من المناطق حول العالم، وطالبت القادة والمنظمات الدولية بضرورة التوافق على خارطة طريق للخروج من حالة القبول بالأزمة وتوابعها إلى حالة المبادرة لتجاوز نتائجها على الشباب.

جهد كبير

وقالت سمو الشيخة جواهر القاسمي: «العالم اليوم أمام استحقاق أخلاقي ومصيري كبير: هل سنقبل أن تشكل الأزمات والصراعات واقع شباب العالم وأن تحدد الكراهية والجماعات المتطرفة شكل مستقبلنا؟ أم سنبادر إلى تقرير واقعنا ومصيرنا ومستقبلنا عبر هؤلاء الشباب؟»، وأشادت سموها بالجهد الكبير الذي تبذله هيئة الأمم المتحدة بالتعاون مع المخلصين في العالم من أجل تحويل الطاقات الشابة من نتائج للأزمات إلى أسباب للنهضة والتنمية.

جاءت تصريحات سموها بمناسبة اقتراب موعد فعاليات مؤتمر الاستثمار في المستقبل الذي تنظمه مؤسسة القلب الكبير بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة)، ومؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، وقرى الأطفال SOS.

وينطلق المؤتمر في مركز الجواهر بالشارقة يومي 24 و25 أكتوبر الجاري، تحت شعار «الشباب: تحديات الأزمات وفرص التنمية»، بمشاركة أكثر من 60 متحدثاً و500 مسؤول وخبير وشاب من مختلف أنحاء العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً