محمد بن زايد: علاقتنا مع بلغاريا متميزة


عود الحزم

محمد بن زايد: علاقتنا مع بلغاريا متميزة

بحث صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبويكو بوريسوف، رئيس وزراء جمهورية بلغاريا، تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.ورحب سموّه، خلال جلسة المحادثات التي عقدت أمس، في قصر الرئاسة، بزيارة رئيس الوزراء البلغاري إلى الدولة، معرباً عن تطلعه إلى أن …

emaratyah

بحث صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبويكو بوريسوف، رئيس وزراء جمهورية بلغاريا، تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
ورحب سموّه، خلال جلسة المحادثات التي عقدت أمس، في قصر الرئاسة، بزيارة رئيس الوزراء البلغاري إلى الدولة، معرباً عن تطلعه إلى أن تسهم هذه الزيارة في توسيع آفاق علاقات التعاون بين البلدين، خلال المرحلة المقبلة، بما يصب في مصلحة شعبيهما ويلبي تطلعاتهما.
واستعرض الجانبان، سبل تعزيز التعاون الثنائي وتطويره في الجوانب الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، في التعليم والصناعة والسياحة والثقافة والزراعة، بما يعود بالخير على البلدين وشعبيهما، ويحقق مصالحهما المشتركة، فضلاً عن بحث عدد من القضايا والموضوعات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين، وتبادلا الآراء بشأنها.
وأكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، خلال اللقاء، أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تمكنت، بفضل الله عز وجل، أن تبني جسور التواصل مع مختلف الدول الصديقة، وفق مبادئ التسامح والتعاون والانفتاح تجاه الآخرين، وبما يؤدي إلى خدمة المصالح المشتركة. معرباً سموّه عن سعادته بتطور علاقات الصداقة مع جمهورية بلغاريا في كثير من المجالات الحيوية.
وقال سموّه «إن دولة الإمارات وبلغاريا، تجمعهما علاقات متميزة قائمة على أسس راسخة من التفاهم والاحترام المتبادل والرغبة المشتركة في تطوير هذه العلاقات، والارتقاء بها بما يعكس طموحات البلدين وشعبيهما».
فيما أكد رئيس وزراء بلغاريا، حرص بلاده على تعزيز تعاونها مع دولة الإمارات في المجالات كافة. وقال «زيارتنا إلى دولة الإمارات، تأتي في المقام الأول من منطلق حرصنا على تعزيز علاقات الصداقة بين البلدين».
وأعرب عن سعادته بهذه الزيارة التي تأتي في عام تحتفي به دولة الإمارات ب«عام زايد» الذي بفضل جهوده نرى ما تتمتع به الإمارات من سمعه طيبة. مبدياً شكره لما لقيه والوفد المرافق من حسن استقبال وحفاوة.
وقال «إن البلدين يمتلكان رؤية متقدمة لتحقيق نمو اقتصادي مستدام، وهناك الكثير من الفرص الواعدة لإقامة أشكال متنوعة من التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري بينهما، تسهم في تطوير علاقاتهما وتعزيزها».
وقدم بوريسوف، دعوة إلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، لزيارة بلغاريا، وقبِلها سموّه شاكراً، على أن يحدد موعداً لاحقاً لها.
وفي ختام اللقاء، أكد الجانبان حرصهما على تطوير مجالات التعاون والارتقاء بها بما يحقق المنفعة المتبادلة والمصالح المشتركة للبلدين، مع التركيز على القطاعات ذات الأولوية لهما التي تدعم التنمية المستدامة، واقتصاد المعرفة.
وشددا على أهمية تكثيف جهود المجتمع الدولي، لإرساء دعائم الأمن والاستقرار وتحقيق السلام في مختلف مناطق العالم، إلى جانب تعزيز قيم التسامح، والحوار، والتعايش بين الشعوب والمجتمعات كافة.
وسجل رئيس وزراء بلغاريا كلمة في سجل كبار الزوار، أعرب فيها عن سعادته بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيداً بما وصلت إليه من إنجازات ونجاحات على الصعد كافة.
وقدم صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هدية لرئيس وزراء بلغاريا سجادة من إنتاج «مشروع الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد لإنتاج السجاد وتطوير الريف الأفغاني».
ويعد المشروع نموذجاً لمشروعات التنمية المستدامة في أفغانستان، وتستفيد منه النساء، خاصة الأرامل، حيث يتيح لهن فرص عمل في مجال صناعة السجاد بالمنازل، من دون تحملهن عناء التنقل، ليسهم بذلك في مكافحة البطالة في أفغانستان.
وكان صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، استقبل رئيس الوزراء البلغاري، لدى وصوله، والوفد المرافق، إلى قصر الرئاسة في العاصمة أبوظبي، وجرت مراسم استقبال رسمية، عزف خلالها السلام الوطني لبلغاريا. فيما أطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية لضيف البلاد.
وصافح بوريسوف، مستقبليه من الشيوخ، والوزراء، وكبار المسؤولين في الدولة. فيما صافح صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، كبار المسؤولين المرافقين لضيف البلاد.
حضر الاستقبال واللقاء، سموّ الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، وسموّ الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ ذياب بن طحنون بن محمد آل نهيان، والشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، المدير التنفيذي لمكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، وأحمد جمعة الزعابي، وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد في وزارة شؤون الرئاسة، وعهود الرومي، وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة، وزكي أنور نسيبة، وزير دولة، وعمر بن سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، وأحمد بن علي الصايغ، وزير دولة، وعلي بن حماد الشامسي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، والدكتور أحمد مبارك المزروعي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وخلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية بأبوظبي، وجاسم محمد بوعتابة الزعابي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، واللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، ورياض عبدالرحمن المبارك، رئيس دائرة المالية بأبوظبي، والشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي، والمهندس عويضة مرشد المرر، رئيس دائرة الطاقة بأبوظبي، وسيف محمد الهاجري، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي.
كما حضرهما، محمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وجبر محمد غانم السويدي، المدير العام لديوان ولي عهد أبوظبي، وعبدالوهاب ناصر حسن النجار، سفير الدولة لدى جمهورية بلغاريا، والفريق الركن المهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي، نائب رئيس أركان القوات المسلحة.
ومن الجانب البلغاري، إيكتاريا زاهاريفا، نائبة رئيس الوزراء لشؤون الإصلاح القضائي، وزيرة الخارجية، وفلادسلاف جورانوف، وزير المالية، وبوجدان كولاروف، سفير جمهورية بلغاريا لدى الدولة، وروميانا باشفاروفا رئيسة مكتب رئيس الوزراء وعدد من المسؤولين البلغاريين. (وام)

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً