منصة إلكترونية للتعرف على مواهب الأبناء

منصة إلكترونية للتعرف على مواهب الأبناء

أعلن صندوق الوطن اليوم عن إطلاق موقع خاص للتسجيل في اختبار الذكاء لتحديد الطلبة الإماراتيين الموهوبين الذين سيتم إدراجهم في برامج مستقبلية تخصصية لرعاية مواهبهم وتطويرها، وذلك ضمن مبادرة “موهبتنا” التي تفتح آفاق واسعة من المعرفة وتسهم في تطوير قدرات الموهوبين، وذلك من خلال برامج تخصصية ومتقدمة بإدارة نخبة من المختصين العالميين في مجال إدارة المواهب.

أعلن صندوق الوطن اليوم عن إطلاق موقع خاص للتسجيل في اختبار الذكاء لتحديد الطلبة الإماراتيين الموهوبين الذين سيتم إدراجهم في برامج مستقبلية تخصصية لرعاية مواهبهم وتطويرها، وذلك ضمن مبادرة “موهبتنا” التي تفتح آفاق واسعة من المعرفة وتسهم في تطوير قدرات الموهوبين، وذلك من خلال برامج تخصصية ومتقدمة بإدارة نخبة من المختصين العالميين في مجال إدارة المواهب.

ويستهدف الموقع الإلكتروني أولياء الأمور الراغبين في الإطلاع على مواهب أبنائهم في الصفوف من السادس ولغاية الثاني عشر، والتعرف على إمكانياتهم وميولهم في التشفير وعلوم الطيران والرياضيات التطبيقية والتصميم الهندسي، وذلك عبر سلسلة من الاختبارات التي تم تصميمها خصيصا لتتلاءم مع البيئة الثقافية لدولة الإمارات، والتي تستخدم للتعرف على الطلبة الموهوبين وذوي الأداء المتقدم، خصوصاً في مجال العلوم والرياضيات.

ويأتي إطلاق هذا الموقع ضمن مبادرة “موهبتنا” التي تندرج ضمن خطة صندوق الوطن الاستراتيجية التي يسعى من خلالها لاستكشاف الطلبة الإماراتيين الموهوبين، وذلك بهدف إدراجهم في برامج خاصة ومكثفة لتنمية مواهبهم وإطلاق طاقاتهم الكامنة، بما يسهم في إيجاد جيل جديد من المبتكرين والمبدعين المساهمين في دعم الجهود الرامية إلى إنشاء اقتصاد معرفي مستدام، وذلك من خلال تطوير رأس المال البشري الإماراتي وتشجيع الابتكار.

وتعتبر مبادرة «موهبتنا» برنامج تعليمي مبتكر هدفه دعم الطلاب الموهوبين وذوي الأداء العلمي المتقدم، حيث يوفر بيئة حاضنة للابتكار والارتقاء بمنظومة التعليم إلى آفاق أوسع ومستويات عالمية تسهم في إعداد جيل إماراتي لديه القدرة على صناعة مستقبل أفضل.

ويستهدف البرنامج الطلبة في المدارس الحكومية والخاصة، ويتضمن مجموعة متنوعة من الدورات والبرامج التدريبية التي تصل مدتها إلى أسبوعين يعمل على تقديمها خبراء و متخصصون من معهد الشباب الموهوبين لجامعة جونز هوبكنز، وذلك لإثراء معارف الطلاب و توجههم و صقل مهاراتهم ليكونوا نواة لمجتمع فاعل ومنتج و أكثر ابتكاراً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً