لندن تساند واشنطن.. “رسالة حازمة” لموسكو

لندن تساند واشنطن.. “رسالة حازمة” لموسكو

قال وزير الدفاع البريطاني جافن وليامسون، اليوم الأحد، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحابه من معاهدة أسلحة نووية أبرمتها واشنطن مع موسكو، إن “بريطانيا حازمة تماماً مع الولايات المتحدة”. وألقى باللوم على روسيا في تعريض معاهدة القوات النووية متوسطة المدى للخطر، التي وافقت عليها الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في 1987، داعياً الكرملين إلى إعادة ضبط نظامها.وقال في…

وزير الدفاع البريطاني جافن وليامسون (أرشيف)


قال وزير الدفاع البريطاني جافن وليامسون، اليوم الأحد، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحابه من معاهدة أسلحة نووية أبرمتها واشنطن مع موسكو، إن “بريطانيا حازمة تماماً مع الولايات المتحدة”.

وألقى باللوم على روسيا في تعريض معاهدة القوات النووية متوسطة المدى للخطر، التي وافقت عليها الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في 1987، داعياً الكرملين إلى إعادة ضبط نظامها.

وقال في تصريح لصحيفة (ذا غارديان): “عازمون تماماً مع الولايات المتحدة في توجيه رسالة واضحة إلى روسيا مفادها أنها بحاجة إلى احترام الالتزام التعاهدي الذي وقعته”، وأضاف أن “موسكو قدمت استهزاء بالملف النووي الإيراني”، متهماً روسيا بخرق الاتفاقية.

ووضعت المعاهدة التي ألغت فئة كاملة من الصواريخ يراوح مداها بين 500 و5000 كيلومتراً، حدّاً لأزمة اندلعت في الثمانينات بسبب نشر الاتحاد السوفياتي صواريخ “إس.إس-20” النووية والتي كانت تستهدف عواصم أوروبا الغربية.

وكما اتهم ترامب موسكو بانتهاك المعاهدة لسنوات عديدة، وحذر من أنه ما لم توقف روسيا والصين ، اللتان لم توقعا على الاتفاقية، تطوير أو امتلاك الأسلحة، فإن الولايات المتحدة سوف تستأنف برنامجها الخاص.

وتابع الوزير “نحن بالطبع نريد أن نرى هذه المعاهدة تستمر في الوقوف، لكنها تتطلب وجود طرفين ملتزمين بها، ولكن في هذه اللحظة لديك فيها طرف واحد يتجاهلها”.

ولم يشرح ترامب أي انتهاكات أخيرة للاتفاقية، رغم أن مسؤولي الأمن القومي في البيت الأبيض قالوا في 2017 إن روسيا نشرت صاروخاً من طراز كروز، ما شكل انتهاكاً للمعاهدة.

وقال بعد مسيرة حاشدة في نيفادا: “لن نسمح لهم بانتهاك اتفاق نووي والخروج والقيام بأسلحة، ونحن غير مسموح لنا بذلك”. وأضاف “سيكون علينا تطوير هذه الأسلحة، ما لم تأت روسيا والصين بالتزام وتعهد بعدم تطوير أي أسلحة، ولكن في حال أقدمت أي منهما على ذلك، فهو غير مقبول”.

ومن المقرر أن يلتقي مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، جون بولتون، بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وسكرتير مجلس الأمن في الكرملين نيكولاي باتروشيف، خلال زيارته لموسكو نهاية الأسبوع الجاري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً