الإمارات تواصل دعم قطاع التعليم في المناطق المحرّرة

الإمارات تواصل دعم قطاع التعليم في المناطق المحرّرة

تواصل دولة الإمارات، دعم ورعاية قطاع التعليم في المدن والمناطق اليمنية المحررة، من خلال التعاون مع الجامعات والهيئات التعليمية اليمنية في تنظيم الأنشطة والفعاليات الطلابية، لتخريج جيل يمني متسلح بالعلم والمعرفة.

تواصل دولة الإمارات، دعم ورعاية قطاع التعليم في المدن والمناطق اليمنية المحررة، من خلال التعاون مع الجامعات والهيئات التعليمية اليمنية في تنظيم الأنشطة والفعاليات الطلابية، لتخريج جيل يمني متسلح بالعلم والمعرفة.

ودعمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، إعادة تأهيل السكن الطلابي، حيث يتكون من خمسة مبان رئيسية مع ملحقاتها الخدمية على مساحة 59 ألفاً و467 متراً مربعاً، فيما يستوعب المشروع 1500 طالب من مختلف المحافظات اليمنية، فضلاً عن طلاب من الدول المجاورة، منها جيبوتي والصومال. وأسهم المشروع في التخفيف من معاناة الطلاب الدارسين في جامعة عدن من مختلف المحافظات، وتوفير تكاليف الإقامة التي كانت تسبب لهم في خسائر مادية تطيق قدرتهم مما دفع بالكثير لترك الدراسة.

وبالتزامن مع عام زايد، وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مع جامعة عدن، اتفاقية لدعم الأنشطة الطلابية في الجامعة، وشمل الدعم تنظيم مسابقات ثقافية وعلمية، فضلاً عن أنشطة رياضية مختلفة أسهمت في عودة الروح التنافسية بين كليات جامعة عدن، وأبرزت العديد من المواهب في مختلف المجالات والتخصصات.

ورعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، عدداً من احتفالات التخرج لطلاب جامعة عدن بمختلف كلياتهم، إذ شهدت عدن مؤخراً حفل تخريج طلاب قسم هندسة تكنولوجيا ومعلومات بكلية الهندسة جامعة عدن، والذي أقيم بقاعة الفخامة في مديرية المنصورة.

تعاون وجهود

وأكّد المهندس طيب الشامسي، نائب ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن، في كلمة خلال حفل تخريج طلاب قسم هندسة تكنولوجيا المعلومات بكلية الهندسة في جامعة عدن، أن التعاون مع جامعة عدن يأتي في في سياق الجهود المشتركة، لضمان نجاح سير العملية التعليمية في المدن والمناطق المحررة، وضمن الجهود التي تبذلها دولة الإمارات لدعم الجامعات والمؤسسات التعليمية، من إعادة تأهيل وتقديم المستلزمات والتجهيزات اللازمة.

وقال: إنّ المرحلة المقبلة ستشهد مزيداً من البرامج والأنشطة التي تنظمها الجامعة والهلال الأحمر الإماراتي، في سياق الجهود لضمان نجاح سير العملية التعليمية، مؤكداً حرص دولة الإمارات على دعم ورعاية التعليم في المدن والمناطق اليمنية المحررة.

شكر وتقدير

بدورها، قالت رئيس اللجنة التنظيمية، نسرين أحمد: «نحن اليوم نتوج مسيرة استمرت خمس سنوات من الدراسة في كلية الهندسة قسم تكنولوجيا ومعلومات وسعداء جداً بتخرجنا».

وأعربت عن شكرها وتقديرها للهلال الأحمر الإماراتي على دعمه السخي ورعايته لحفل تخرجهم. وأعرب الخريجون عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات. وتم تكريم فريق الهلال الأحمر الإماراتي تقديراً للجهود التي يبذلها لدعم التعليم في اليمن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً