10 سنوات لمتهم باستغلال الأطفال جنسياً عبر «فيس بوك»


عود الحزم

10 سنوات لمتهم باستغلال الأطفال جنسياً عبر «فيس بوك»

دانت محكمة أول درجة شاباً آسيوياً بحيازة مواد إباحية لأطفال، ونشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، وأصدرت عليه حكماً بالسجن 10 سنوات، فيما تباشر محكمة استئناف أبوظبي نظر استئناف تقدم به المتهم.

طلب منهم تصوير أنفسهم مقابل 300 دولار

url


دانت محكمة أول درجة شاباً آسيوياً بحيازة مواد إباحية لأطفال، ونشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، وأصدرت عليه حكماً بالسجن 10 سنوات، فيما تباشر محكمة استئناف أبوظبي نظر استئناف تقدم به المتهم.

ووفق تفاصيل القضية، فقد استغل المتهم ستة أطفال يقيمون خارج الدولة في تصوير مواد إباحية عبر الشبكة المعلوماتية، إذ طلب منهم تصوير أنفسهم وهم عراة، محدداً وضعيات معينة لهم مقابل 300 دولار.

كما أنشأ المتهم وأدار موقعاً إلكترونياً في «فيس بوك» لنشر المواد الإباحية، إضافة إلى تحميل وإرسال المواد الإباحية التي أرسلها إليه الأطفال، إلى هاتفه الخاص، وإرسالها إلى شخص آخر مجهول، عن طريق «فيس بوك»، بقصد العرض، فضلاً عن تهديده المجني عليهم بنشر صورهم الخادشة للحياء على الإنترنت، لحملهم على إرسال مزيد من الصور والمواد الإباحية الخاصة بهم له.

واعترف المتهم، خلال التحقيقات، باستخدام الأطفال، واستغلالهم في تصوير مواد إباحية، وتحميل وإرسال المواد التي أرسلوها إليه عن طريق شبكة الإنترنت، إضافة إلى استغلالهم جنسياً من خلال تحريضهم على أعمال الفجور، موضحاً أنه طلب منهم تصوير أنفسهم وهم عراة، بعد أن أوهمهم بدفع مقابل مالي قدره 300 دولار.

وشرح المتهم تفاصيل الجريمة قائلاً إن لديه ثلاثة حسابات إلكترونية شخصية، يستخدم أحدها في الأمور الإباحية، وأضاف: «أثناء محادثتي مع الأشخاص الذين قمت بإضافتهم، أو الذين قاموا بإضافتي، طلب بعضهم أن أرسل إليهم بعض الأموال مقابل أن يرسلوا إليّ مقاطع وصوراً إباحية تخصهم، وكنت أوافق على ذلك، إلا أنني لا أدفع المال لهم، وأحيانا أطلب منهم بنفسي إرسال مواد إباحية إليّ مقابل أموال، ولكني لم أدفع شيئاً أيضاً»، مشيراً إلى أن «الأطفال كانوا من الجنسين، وتراوح أعمارهم ما بين 15 و16 سنة».

وأضاف المتهم: «أثناء محادثتي مع الطفل أوهمه بأنني سأدفع له نحو 300 دولار بمجرد أن يصور نفسه عارياً، وعندما يرسل الصور أطلب منه تصوير نفسه في وضعيات معينة، أحددها له، وبعد إرسالها أحمّلها على هاتفي، وأشاهدها لفترة، ثم أحذفها من الهاتف»، مشيراً إلى أنه حمّل هذه المواد على هاتفه المحمول وكمبيوتره الشخصي، إلا أنه باعه قبل القبض عليه».

واعترف المتهم بأنه كان يهدد الأطفال المجني عليهم بنشر صورهم التي سبق أن أرسلوها إليه في حال توقفوا عن إرسال صور جديدة له، لافتاً إلى أن «بعضهم امتثل للتهديد والبعض الآخر لم يمتثل».

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً