مصر: الجنايات تجدد حبس شركاء ابنة القرضاوي في تمويل الإرهاب


عود الحزم

مصر: الجنايات تجدد حبس شركاء ابنة القرضاوي في تمويل الإرهاب

قررت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، تجديد حبس 4 متهمين لمدة 45 يوماً على ذمة التحقيقات، في اتهامهم بتمويل الإرهاب، في القضية المتهم فيها ابنة شيخ الفتنة يوسف القرضاوى مع آخرين. ويواجه المتهمون تهماً بارتكاب عدة جرائم تضمنت الانضمام إلى جماعة الإخوان الإرهابية التي تدعو إلى قلب نظام الحكم والاعتداء على مؤسسات الدولة، واستهداف المنشآت العامة بغرض إسقاط الدولة…

يوسف القرضاوي وابنته (أرشيفية)


قررت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، تجديد حبس 4 متهمين لمدة 45 يوماً على ذمة التحقيقات، في اتهامهم بتمويل الإرهاب، في القضية المتهم فيها ابنة شيخ الفتنة يوسف القرضاوى مع آخرين.

ويواجه المتهمون تهماً بارتكاب عدة جرائم تضمنت الانضمام إلى جماعة الإخوان الإرهابية التي تدعو إلى قلب نظام الحكم والاعتداء على مؤسسات الدولة، واستهداف المنشآت العامة بغرض إسقاط الدولة والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر مع علمهم بذلك، ومد الجماعة بتمويل أجنبي من دول خارجية، والتمويل لأنشطتها وعملياتها الإرهابية من خلال إمداد العناصر وأفراد الخلايا الإرهابية بالأموال اللازمة لشراء الأسلحة والمواد المستخدمة في تصنيع المتفجرات لاستخدامها في عمليات إرهابية لزعزعة استقرار الدولة.

وألقت السلطات المصرية القبض على علا القرضاوي وزوجها في يوليو(تموز) 2017، أثناء وجودهما في أحد المنتجعات السياحية المصرية بالساحل الشمالي.

كانت تحريات جهاز الأمن الوطني، كشفت قيام ابنة القرضاوي، بتمويل تظاهرات تنظيم الإخوان الإرهابي، والتواصل مع أعضاء اللجنة الإدارية العليا للجماعة، وعلى رأسهم محمد عبدالرحمن المرسي المحبوس على ذمة نفس القضية، حيث قام الأخير بدعوة عناصر الإخوان للتظاهر في نوفمبر(تشرين الثاني) 2017، واستغلال قرارات الحكومة بتعويم الجنيه وما صاحبها من ارتفاع لأسعار بعض السلع، وتأليب المواطنين للخروج إلى الميادين وإسقاط النظام.

وأكدت تحريات الأمن الوطني أن ابنة القرضاوي كانت تنقل تكليفات قيادات جماعة الإخوان في قطر للمسؤولين بالجماعة في مصر، للقيام بالتظاهرات وإشعال الفوضى، وتأجيج الرأي العام، والدعوة إلى إسقاط النظام واستهداف المنشآت العامة بغرض إسقاط الدولة والإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً