115 إصابة على حدود غزة.. وإسرائيل تقصف خان يونس


عود الحزم

115 إصابة على حدود غزة.. وإسرائيل تقصف خان يونس

أصيب العشرات من الفلسطينيين أمس، برصاص الاحتلال الذي تصدى للمتظاهرين السلميين على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز والقصف.

أصيب العشرات من الفلسطينيين أمس، برصاص الاحتلال الذي تصدى للمتظاهرين السلميين على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز والقصف.

كما أصيب ثلاثة أشخاص بقصف إسرائيلي من طائرة استطلاع استهدف مجموعة من الفلسطينيين شرق خان يونس.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية أن إجمالي الإصابات أمس، بلغ 115 إصابة برصاص الاحتلال الإسرائيلي من بينهم حالتان خطيرة إحداهما لسيدة مسنة في السبعين من عمرها وإصابة صحافي.

إطلاق نار

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال عمدت إلى إطلاق النار بشكل عشوائي على المتظاهرين الذين حاولوا الاقتراب من السياج الفاصل عدة مرات، حيث نجح المتظاهرون في اجتياز السلك في شمال القطاع، وتمكن الشبان من الوصول إلى السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة رغم إطلاق قوات الاحتلال الرصاص بكثافة شمال قطاع غزة، كما نجح الشبان في اجتياز السلك شرق غزة.

ونقل الجرحى عبر سيارات إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة، لتلقي العلاج، فيما أصيب آخرون بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، وحالتهم وصفت بالمتوسطة وفقاً لأطباء في المستشفى.

قصف إسرائيلي

من جهة أخرى أفاد شهود عيان بإصابة ثلاثة من الفلسطينيين بقصف إسرائيلي من طائرة استطلاع استهدف مجموعة من المواطنين شرق خان يونس، بينما لم تسجل أي إصابة جراء الاستهداف الإسرائيلي شرق البريج.

إلى ذلك، أعلنت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، أن الجمعة المقبلة ستكون تحت عنوان «غزة صامدة وما بتركعش»، داعيةً جماهير شعبنا للمشاركة الواسعة فيها تأكيداً على استمرار المسيرات وسلميتها. وأكدت الهيئة الوطنية في بيانها عقب انتهاء فعاليات الجمعة الـ30 من مسيرة العودة، أن مشاركة الجماهير عكست نبض الشعب وروح الإصرار البطولية والتحدي التي يختزنها شعبنا البطل ليتحد مع الجماهير في الضفة والقدس والخان الأحمر، وثمنت دور جمهورية مصر العربية التاريخي والوطني المتواصل، ودعتها لتسهيل سفر جرحى المسيرات.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً