الإمارات: نقف بصلابة ضد تقويض استقرار السعودية


عود الحزم

الإمارات: نقف بصلابة ضد تقويض استقرار السعودية

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة وقوفها بصلابة إلى جانب المملكة العربية السعودية محذرة في الوقت ذاته من محاولة «تقويض استقرارها» على خلفية قضية اختفاء الصحافي جمال خاشقجي، معتبرة أن أمن منطقة الشرق الأوسط يعتمد على المملكة، في وقت كذب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو التقارير الإعلامية عن التسجيلات الصوتية التي…

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة وقوفها بصلابة إلى جانب المملكة العربية السعودية محذرة في الوقت ذاته من محاولة «تقويض استقرارها» على خلفية قضية اختفاء الصحافي جمال خاشقجي، معتبرة أن أمن منطقة الشرق الأوسط يعتمد على المملكة، في وقت كذب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو التقارير الإعلامية عن التسجيلات الصوتية التي أشيع على نطاق واسع أن تركيا مكنت واشنطن من الاطلاع عليها.

أكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية أن الإمارات تقف بصلابة ضد محاولات تقويض استقرار المملكة العربية السعودية وتحجيم دورها. وكتب معاليه على حسابه على موقع «تويتر»، «في هذا الذي يجري، نقف بصلابة ضد التسييس والأحكام المسبقة ومحاولات تقويض استقرار السعودية وتحجيم دورها، لا خيار دون ذلك». وقال قرقاش، في تغريدة عبر «تويتر» الجمعة: «مشهدان في الأزمة التي تطال السعودية؛ الأول يبحث عن الحقيقة في خضم التسريبات والتسريبات المضادة، والثاني يسعى للنيل من الرياض وموقعها».

وزير الخارجية الأميركي والناطقة باسم الوزارة يتحدثان للصحافيين | أ.ف.ب

وتابع: «في هذا الذي يجري نقف بصلابة ضد التسييس والأحكام المسبقة ومحاولات تقويض استقرار السعودية وتحجيم دورها، لا خيار دون ذلك». واستكمل قرقاش: «من منظورنا يعتمد أمن المنطقة واستقرارها ودورها في المحيط الدولي على السعودية بكل ما تحمله من ثقل سياسي واقتصادي وديني». وأردف قائلاً: «ومن هذا المنطلق لا بد من التمييز بين مسألة البحث عن الحقيقة بكل ما يحمله ذلك من أهمية، وبين استهداف الرياض ودورها».

وفي السياق قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب على تويتر إن وزير الخارجية مايك بومبيو لم يطلع أو يستمع إلى ما قيل إنها تسجيلات من القنصلية السعودية في تركيا، وذلك في ما يتعلق باختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وبدورها نفت الخارجية الأميركية تقارير إعلامية أفادت بأن الوزير مايك بومبيو، قد استمع أثناء زيارته الأخيرة لتركيا قبل يومين، إلى «ملفات صوتية وفق ما أشاعت بعض وسائل الإعلام».

من ناحيته نفى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، تقديم أنقرة أي تسجيل صوتي لأي طرف بمن فيهم وزير الخارجية الأميركي. وأكد أوغلو أن بلاده ستنشر نتائج التحقيقات للعالم فور التوصل لها.

إلى ذلك قال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن روسيا لا يجدر بها أن تتدخل في الوضع حول الصحافي المفقود. واضاف أن موسكو تعوّل على أن الوضع سوف يحل من دون اتهامات جوفاء. وقال بيسكوف إن التعاون القائم بين أجهزة التحقيق التركية والدبلوماسيين السعوديين يعد مصدر ارتياح للجانب الروسي.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً