«الصيدلية الآلية» تصرف 600 ألف علاج دوائي


عود الحزم

«الصيدلية الآلية» تصرف 600 ألف علاج دوائي

افتتحت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» مؤخراً، «الصيدلية الذكية» في كل من مركز عود التوبة في العين، و مركز بني ياس الصحي في أبوظبي التابعين للخدمات العلاجية الخارجية، بعد النتائج التي حققتها الصيدلية الذكية في مركز محمد بن زايد الصحي التي تعد أول صيدلية آلية يتم تدشينها في إمارة أبوظبي، والأولى من نوعها على مستوى دولة الإمارات التي يتم…

emaratyah

افتتحت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» مؤخراً، «الصيدلية الذكية» في كل من مركز عود التوبة في العين، و مركز بني ياس الصحي في أبوظبي التابعين للخدمات العلاجية الخارجية، بعد النتائج التي حققتها الصيدلية الذكية في مركز محمد بن زايد الصحي التي تعد أول صيدلية آلية يتم تدشينها في إمارة أبوظبي، والأولى من نوعها على مستوى دولة الإمارات التي يتم تركيبها في عيادة خارجية، وتم تسليم 572 ألفاً و964 علاجاً دوائياً ل216 ألفاً و141 متعاملاً منذ انطلاق الصيدلية، وحتى أغسطس/ آب الماضي.
أوضحت الخدمات العلاجية الخارجية، أن الصيدلية تخدم يومياً ما بين ألف وحتى 5 آلاف مراجع يومياً، ويتم آلياً وضع 4 آلاف علبة لكل ألف متر، وسحب الأدوية المطلوبة في وقت واحد وتوزيعها بشكل سريع وهادئ، كما أنها مطابقة لمواصفات السلامة، كما تعمل الصيدلية الآلية ضمن مهامها على طباعة الملصق الذي يحمل معلومات المريض والوصفة وإيصاله إلى نافذة الصيدلي في مدة لا تتجاوز 8 إلى 10 ثوان، حيث يتولى الروبوت عملية صرف الدواء والقيام بالمهام الفنية لصرف الأدوية في الصيدلية، وتشمل هذه المهام التقاط الأدوية الصحيحة، والتعرف إليها، ووضع ملصق بمعلومات المريض الكاملة على علبة الدواء، ومن دون أخطاء.
وتسعى «صحة» من خلال التوسع في الصيدليات الذكية، إلى مواكبة التطور التكنولوجي والاستعانة بأنظمة الذكاء الاصطناعي، وتوظيفها في المجال الصيدلي، من خلال تحسين كفاءة صرف الأدوية والوصفات الطبية، ومنع حدوث الأخطاء الدوائية، فضلاً عن التوظيف الأمثل لموارد الخدمات العلاجية الخارجية وكوادرها الطبية، كما تم ربط الصيدليات الآلية بنظام «ملفي» الإلكتروني، الذي أطلقته الشركة سابقاً، والذي يوفر سجلاً صحياً رقمياً للمرضى، حيث تتم طباعة المعلومات المرسلة من نظام «ملفي» التي تشمل معلومات المريض والوصفة على علبة الدواء مباشرة.
وتبدأ رحلة المراجع في المراكز الصحية عند مراجعة الطبيب الذي يقوم بوصف الدواء عن طريق نظام «ملفي»، ومن ثم يتوجه المراجع إلى الصيدلية، حيث يقدم بطاقة التأمين الخاصة به للصيدلي الذي يقوم بفتح ملف المريض وفور مراجعته للوصفة، والتأكد من صحتها ودقتها تبدأ الصيدلية الآلية بدورها، حيث تقوم الذراع الآلية بإيجاد الدواء الموصوف وطباعة وإلصاق معلومات المريض، والوصفة الخاصة به على العلبة باللغتين العربية والإنجليزية، ومن ثم إرساله مباشرة إلى الصيدلي عبر الحزام الخاص بالجهاز.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً