أسلحة إيرانية جديدة إلى حزب الله…الطائرة غادرت بيروت عبر الدوحة


عود الحزم

أسلحة إيرانية جديدة إلى حزب الله…الطائرة غادرت بيروت عبر الدوحة

نسبت قناة “فوكس نيوز” الأمريكية إلى مصادر استخباراتية أمريكية وغربية أن إيران زادت شحناتها من الأسلحة المتطورة إلى “حزب الله”، وهي شحنات تشمل مكونات النظام العالمي لتحديد المواقع “جي بي أس” التي تحدّث صواريخ غير موجهة إلى صواريخ موجهة بدقة. ادرت طائرة الشحن الإيرانية بيروت متجهة إلى الدوحة التي وصلتها بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي، وعادت إلى العاصمة الإيرانية …

مسار الطائرة الإيرانية التي نقلت أسلحة إلى حزب الله.


نسبت قناة “فوكس نيوز” الأمريكية إلى مصادر استخباراتية أمريكية وغربية أن إيران زادت شحناتها من الأسلحة المتطورة إلى “حزب الله”، وهي شحنات تشمل مكونات النظام العالمي لتحديد المواقع “جي بي أس” التي تحدّث صواريخ غير موجهة إلى صواريخ موجهة بدقة.

ادرت طائرة الشحن الإيرانية بيروت متجهة إلى الدوحة التي وصلتها بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي، وعادت إلى العاصمة الإيرانية الخميس الساعة 6:31 مساءً

وقال المسؤولون إن إحدى الرحلات الإيرانية وصلت إلى لبنان منذ ثلاثة أيام.

وغادرت رحلة رقم QFZ-9950 التابعة لشركة الخطوط الجوية الايرانية “فارس إير قشم” مطار طهران الدولى الساعة 9:33 صباح الثلثاء، بالتوقيت المحلي، إلى وجهة مجهولة، وفقاً لبيانات الرحلة التي حصلت عليها “فوكس نيوز”.

وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، حطت طائرة بوينغ 747 في العاصمة السورية دمشق قبل أن تواصل رحلتها إلى بيروت، لتصل إلى العاصمة اللبنانية قبيل الساعة الثانية بعد الظهر، وفقاً لبرنامج تعقب الطيران.

الدوحة
ومساء الأربعاء، غادرت طائرة الشحن الإيرانية بيروت متجهة إلى الدوحة التي وصلتها بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي، وعادت إلى العاصمة الإيرانية الخميس الساعة 6:31 مساءً.

وقالت مصادر استخبارات غربية إن طائرة الشحن الإيرانية كانت تحمل مكونات أسلحة، بما في ذلك أجهزة تحديد المواقع، لتصنيع أسلحة موجهة بدقة في المصانع الإيرانية داخل لبنان.

وكانت الشبكة الأمريكية أوردت في سبتمبر (أيلول) الماضي أن “الاستخبارات الغربية رصدت طرقاً سرية جديدة تعتمد عليها ​إيران​ في تهريب الأسلحة إلى ​حزب الله​”، موضحةً أن “شركة “فارس ایر قشم” الإيرانية للطيران المدني نفذت رحلتين نادرتين وغير مألوفتين من ​طهران​ إلى ​بيروت​ خلال الشهرين الماضيين”.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً