سدود الإمارات تخزن 1.5 مليون متر مكعب من مياه الأمطار


عود الحزم

سدود الإمارات تخزن 1.5 مليون متر مكعب من مياه الأمطار

بلغت كميات مياه الأمطار التي خزنتها السدود في المنطقتين الشرقية والوسطى من الدولة 1.581.350 متر مكعب جراء هطول أمطار الخير الثلاثاء الماضي التي أدت إلى جريان عدد من الأودية وتجمع المياه في عدد من السدود التي تشرف عليها وزارة الطاقة والصناعة.

بلغت كميات مياه الأمطار التي خزنتها السدود في المنطقتين الشرقية والوسطى من الدولة 1.581.350 متر مكعب جراء هطول أمطار الخير الثلاثاء الماضي التي أدت إلى جريان عدد من الأودية وتجمع المياه في عدد من السدود التي تشرف عليها وزارة الطاقة والصناعة.

ومن خلال متابعة الفريق الفني لإدارة السدود بوزارة الطاقة والصناعة للحالة المطرية، فقد سجل العديد من السدود امتلاء بحيراتها بالمياه، وهي سدود القور وبراق والخليبان والمستب وحاجز المنيعي حاجز اللص في المنطقة الوسطى، وكذلك سد الحيل في المنطقة الشرقية. وسجل ارتفاع المياه في بحيرة سد الحيل بمقدار 4.33 أمتار. كما سجل ارتفاع المياه في بحيرة سد حام بمقدار 0.5 متر.

وكذلك ارتفاع المياه في بحيرة سد حمد بمقدار 0.5 متر، وكذلك ارتفاع المياه في بحيرة سد لبن بمقدار 1.4 متر، وكذلك ارتفاع المياه في بحيرة سد وادي مي بمقدار 3 أمتار، وكذلك ارتفاع المياه في بحيرة سد الخليبان بمقدار 4.46 أمتار، وسجل ارتفاع المياه في بحيرة سد المستب بمقدار 3.23 أمتار، وارتفاع المياه في بحيرة حاجز اللص بمقدار 4.46 أمتار.

وارتفعت المياه في بحيرة حاجز المنيعي بمقدار 5.06 أمتار، وكذلك ارتفاع المياه في بحيرة سد الربقة بمقدار 2.6 متر، وكذلك ارتفاع المياه في بحيرة سد القور بمقدار 7.5 أمتار.

وكذلك ارتفاع المياه في بحيرة سد براق بمقدار 6.7 أمتار، وكذلك ارتفاع المياه في بحيرة سد طوى بمقدار 0.5 متر، وكذلك ارتفاع المياه في بحيرة سد غلفا بمقدار 1 متر، وكذلك ارتفاع المياه في بحيرة سد شوكة بمقدار 6.7 أمتار.

وكذلك تجمع كميات قليلة من المياه في بحيرة سدود مزيرع وفلي1. ودعت وزارة الطاقة والصناعة، مرتادي الأودية والسدود، إلى أخذ الحيطة والحذر، واتباع إرشادات السلامة التي تهدف إلى سلامتهم وسعادتهم، والحفاظ على منشآت السدود التي أنشئت من أجلهم.

وشهدت عدد من المناطق الغربية، سقوط أمطار غزيرة ومتوسطة وخفيفة، وذلك مع استمرار تكاثر السحب الركامية الممطرة والمصاحبة لرياح نشطة، أدت إلى إثارة الغبار والأتربة وتدني انخفاض الرؤية في بعض المناطق إلى أقل من 2000 متر.

وسقطت أمس أمطار غزيرة على منطقة الظفرة في مدينة زايد، وحبشان ومخيرز وطريق أبوظبي ـ حميم، وكانت خفيفة إلى متوسطة على القوع بالعين، كما هطلت أمطار متوسطة على مناطق متفرقة.

وأكد المركز الوطني للأرصاد الجوية، أن حالة عدم الاستقرار النسبي التي تشهدها الدولة حالياً، ناتجة عن وجود امتداد منخفض البحر الأحمر السطحي، الذي يعمل على تلاقي الرياح الشمالية والشرقية مع الرياح الجنوبية الشرقية المحملة ببخار الماء على الدولة، لتعمل على تشكل السحب، وسقوط أمطار مختلفة الشدة في مناطق متفرقة، يتخللها السحب الركامية مصحوبة بالبرق أحياناً.

واستمر الطقس يوم أمس غائماً جزئياً، إلى غائم أحياناً على مناطق متفرقة، وتكون السحب الركامية وسقوط الأمطار والرياح خفيفة إلى معتدلة السرعة، نشطة أحياناً لتثير الغبار والأتربة.

توقعات

يتوقع المركز الوطني للأرصاد، أن يستمر الطقس اليوم غائماً جزئياً إلى غائم أحياناً على مناطق متفرقة، مع فرصة لتكوّن السحب الركامية وسقوط أمطار متفاوتة الشدة، والرياح خفيفة إلى معتدلة السرعة بوجه عام، تنشط أحياناً، مثيرة للغبار والأتربة مع السحب الركامية، والبحر متوسط الموج، يضطرب أحياناً في الخليج العربي، ومتوسط في بحر عمان.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً