تفاهم لدعم الكهوف الاصطناعية وتعزيز الثروة السمكية


عود الحزم

تفاهم لدعم الكهوف الاصطناعية وتعزيز الثروة السمكية

وقعت وزارة التغير المناخي والبيئة مذكرة تفاهم مع شركة دلما للتجهيزات الصناعية والخدمات البحرية لإنشاء وإنزال عدد من الموائل الصناعية، بهدف تحقيق استدامة البيئة البحرية وتنمية الثروات المائية الحية بدولة الإمارات.تأتي مذكرة التفاهم التي تم توقيعها أمس في معرض أبوظبي الدولي للقوارب، استكمالاً للجهود القائمة بين الوزارة وشركة دلما للتجهيزات الصناعية في مجال تنمية الثروات المائية الحية…

emaratyah

وقعت وزارة التغير المناخي والبيئة مذكرة تفاهم مع شركة دلما للتجهيزات الصناعية والخدمات البحرية لإنشاء وإنزال عدد من الموائل الصناعية، بهدف تحقيق استدامة البيئة البحرية وتنمية الثروات المائية الحية بدولة الإمارات.
تأتي مذكرة التفاهم التي تم توقيعها أمس في معرض أبوظبي الدولي للقوارب، استكمالاً للجهود القائمة بين الوزارة وشركة دلما للتجهيزات الصناعية في مجال تنمية الثروات المائية الحية واستدامة البيئة البحرية.
وقع مذكرة التفاهم الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، وأيوب الخاجة المدير العام لشركة دلما للتجهيزات الصناعية والخدمات البحرية.
وقال الزيودي إن مذكرة التفاهم تأتي ضمن استراتيجية الوزارة في تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، وتعزيز قيم المسؤولية المجتمعية لدى مؤسسات القطاع الخاص، حيث تتضمن إنزال 1000 كهف اصطناعي جديد بهدف دعم استدامة البيئة البحرية وتعزيز التنوع الإحيائي البحري، وبناء حاضنات لصغار الأسماك في البيئة البحرية الساحلية وتعزيز مخزون الثروة السمكية.
ومن جانبه، قال أيوب آل خاجة، إن شركته تحرص على الدوام على تعزيز التنمية المستدامة من خلال تطبيق أحدث الحلول الصديقة للبيئة والتقنيات المتطورة.
كما وقّعت وزارة التغير المناخي والبيئة أمس، اتفاقية مع جامعة الإمارات، تتولى بموجبها الجامعة إجراء أبحاث ودراسات لمراجعة الوضع الحالي لنمذجة التغير المناخي في الإمارات والمنطقة ككل.
وقع الاتفاقية كل من الدكتور ثاني أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، والدكتور محمد عبد الله البيلي مدير الجامعة، في مركز دبي التجاري العالمي.
ووفقاً للاتفاقية، ستقوم جامعة الإمارات بمراجعة مفصلة للأبحاث والتقارير المستمرة والمنشورة المتعلقة بنمذجة التغير المناخي في المنطقة، ومن شأن نتائج هذه المراجعة أن تمكّن الوزارة من تحديد الفجوات التي ينبغي العمل عليها لدعم عملية اتخاذ القرار، ويُتوقع أن تقدم الجامعة نتائج المراجعة بنهاية العام الحالي.
وقال الزيودي: «إن النمذجة الدقيقة للتغير المناخي تساعد الحكومات على تطوير خطط فعالة للتأقلم والتخفيف مع تأثيرات التغير المناخي».
من جانبه أكد البيلي أن جامعة الإمارات تولي اهتماماً كبيراً للبحوث المتعلقة بالتغير المناخي وآثاره على الموارد الطبيعية والنظام البيئي.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً