دراسة: تدفئة الأنف والوقاية من برد الشتاء و الزكام


عود الحزم

دراسة: تدفئة الأنف والوقاية من برد الشتاء و الزكام

ولأن الأنف هو العضو الأول الذي يدخل منه الهواء إلى داخل الجسد ، وهو أساس عملية التنفس وعضو أساسي في الجهاز التنفسي، لذلك يلعب دورا رئيسيا في الإصابة بالأمراض وتوازن درجة حرارة الجسم، وهاهي دراسات تؤكد على ذلك. تدفئة الأنف والوقاية من برد الشتاء: كشفت دراسة بريطانية أجراها الباحثون فى جامعة “توتنجهام” أن درجة حرارة الوجه تتأثر بعمل العقل،…

ولأن الأنف هو العضو الأول الذي يدخل منه الهواء إلى داخل الجسد ، وهو أساس عملية التنفس وعضو أساسي في الجهاز التنفسي، لذلك يلعب دورا رئيسيا في الإصابة بالأمراض وتوازن درجة حرارة الجسم، وهاهي دراسات تؤكد على ذلك.

تدفئة الأنف والوقاية من برد الشتاء:

كشفت دراسة بريطانية أجراها الباحثون فى جامعة “توتنجهام” أن درجة حرارة الوجه تتأثر بعمل العقل، وخاصة الأنف الذى يزداد برودة بزيادة التركيز.

كما أن تغطية الأنف تساهم بشكل كبير في الحفاظ على درجة حرارة الجسم وتزيد الشعور بالدفء في ظل تغطية بقية أطراف الجسم كالرأس واليدين والقدمين.

الوقاية من الزكام:

أظهرت دراسة أجرتها مجموعة من الباحثين الأمريكيين، أن أفضل طريقة للوقاية من الزكام ونزلات البرد في فصل الشتاء، هي تدفئة الأنف عند الخروج من المنزل أو الانتقال لمكان بارد، لأن الفيروسات المسببة للزكام تتكاثر بشكل كبير داخل الأنف عند انخفاض درجة الحرارة .

بينت الدراسة أن درجات الحرارة المنخفضة، تجعل من الصعب على الجسم محاربة الخلل الناتج عن نصف حالات الزكام عند البالغين وجميع الحالات تقريباً لدى الأطفال، وهو ما يدعم فكرة أن الخروج في الطقس البارد يعزز فرصة الإصابة بالزكام.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً