باحثون: سمك الحبار لا يغير لونه من أجل التخفي فقط

باحثون: سمك الحبار لا يغير لونه من أجل التخفي فقط

من المعروف أن أسماك الحبار تغير لونها كما تفعل الحرباء من أجل التخفي من أعدائها. غير أن باحثين من معهد ماكس بلانك الألماني لأبحاث المخ في فرانكفورت أكدوا بعد دراسة كيفية نشأة الأشكال المتغيرة لهذه الأسماك وكيفية التحكم فيها أن عملية تغيير اللون لدى هذه الأسماك لها مغزى إضافي؛ حيث تبين للباحثين أن الأسماك رأسية القدم ومن بينها الحبار …

باحثون: سمك الحبار لا يغير لونه من أجل التخفي فقط

من المعروف أن أسماك الحبار تغير لونها كما تفعل الحرباء من أجل التخفي من أعدائها.

غير أن باحثين من معهد ماكس بلانك الألماني لأبحاث المخ في فرانكفورت أكدوا بعد دراسة كيفية نشأة الأشكال المتغيرة لهذه الأسماك وكيفية التحكم فيها أن عملية تغيير اللون لدى هذه الأسماك لها مغزى إضافي؛ حيث تبين للباحثين أن الأسماك رأسية القدم ومن بينها الحبار تمتلك مخا كبيرا جدا نسبيا وأن هذا المخ يتحكم في انقباضات عضلات صغيرة تبسط الخلايا الصبغية الموجودة في سطح الجلد وتقبضها.

ويتغير لون هذه الأسماك وشكلها تبعا لتغير حالة الخلايا الحاملة للصباغ أو الألوان.

وأوضح سام رايتر، أحد الباحثين المشاركين في الدراسة أنه “في حالة الكمون فإن الخلايا الصبغية تكون منقبضة مما يجعل الجلد أبيض اللون… و يتكون لون سطح جلد هذه الأسماك وفقا لنوع الخلايا الصبغية المفتوحة”.

وطور الباحثون طرق تحليلية جديدة لمعرفة تغير ألوان الأسماك بشكل أفضل وأصبح باستطاعتهم من خلال ذلك التعرف على أنشطة المخ وذلك من خلال ألوان الجلد على سبيل المثال مما أتاح لهم مثلا متابعة السمكة أثناء حالة “التفكير” أو على أية حال معرفة ما إذا كانت أنشطة المخ هي التي تتسبب في تغيرات الألوان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً